الشيخ عز الدين القسّام: مصلح وقائد ثورة

مجلد. 14

2013

عدد. 14
ص. 6
إخترنا لكم
الشيخ عز الدين القسّام: مصلح وقائد ثورة

في الصباح الباكر من يوم الأربعاء 20/11/1935 اندلعت مواجهة بين قوة شرطة بريطانية ومجموعة صغيرة من الفلسطينيين المسلحين على تلال قرية يعبد في منطقة جنين. وعلى إثر الاشتباك الذي استمر لمدة ثلاث ساعات، قتل قائد المجموعة المسلحة، الشيخ عز الدين القسام وأربعة من رجاله، وأسر أربعة آخرون. أما الإنجليز فقد قتل منهم شرطي وجرح آخر. وقد أصدرت السلطات البريطانية بياناً مختصراً نعتت فيه المجموعة المقاتلة بقطّاع الطرق[1]. ويبدو أنها كانت غير قادرة على تمييز أهمية الحدث أو توقّع تداعياته. كانت مجموعة القسام في الحقيقة ذات دوافع كبيرة، ومصممة على القيام بثورة شعبية عارمة ضد الإنجليز والصهاينة، وقد تولدت من جذور عربية وإسلامية؛ ومن حالة الإحباط السياسي الذي أصاب المجتمع الفلسطيني عقب اضطرابات البراق عام 1929؛ وأيضاً من الفوضى وعدم النجاح الّذين ميزا الحركة الوطنية الفلسطينية خلال السنوات السابقة.