نوع الخبر: 
رجائي بصيلة .... وداعاً (١٩٢٩ – ٢٠٢٠)
التاريخ: 
08/12/2020

تنعي أسرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية الزميل والصديق الدكتور رجائي بصيلة الذي وافته المنية يوم أمس في الولايات المتحدة الأميركية. وللدكتور بصيلة مسيرة علمية حافلة، فقد درّس الأدب الإنكليزي في جامعة إنديانا وجامعة بيرزيت وجامعة محمد الخامس. كما نشر مذكراته في كتاب بعنوان "في أرض ميلادي: صبيانية فلسطينية" الصادر عن مؤسسة الدراسات الفلسطينية في سنة ٢٠١٧، تناول فيه يومياته كفتى كفيف من أبناء مدينة اللد، عاصر النكبة والأحداث التي سبقتها. ويروي الكتاب قصة نشأة الفتى وكفاحه ليشق طريقه في فلسطين الانتدابية. وكان الكتاب قد نال جائزة "كتاب فلسطين" لسنة ٢٠١٨ التي تمنحها منظمة ميدل إيست مونيتور في المملكة المتحدة لأفضل كتاب جديد عن فلسطين صادر بالإنكليزية.

 وقد نعى الياس خوري رجائي بصيلة بكلمات معبّرة:

 أخي الكبير وصديق رحلة العذاب في اللد. الشاعر والأستاذ الجامعي، والمثقف المناضل الكفيف الذي رأى ما لم نستطع رؤيته. إبن فلسطين التي أحبها بنور قلبه وعقله، وكاتب أجمل سيرة ذاتية فلسطينية.

رجائي الجميل مات في المنفى الأميركي، وترك لنا محبته وكلماته وقبساً من نور رؤيته.

رجائي بصيلة وداعاً.

اقرأ المزيد