إسرائيل عادت إلى الوسط، لكن أي وسط؟

مجلد 24

2013

ص 210
فصليات
إسرائيل عادت إلى الوسط، لكن أي وسط؟
ملخص

تمثلت النتيجة الأبرز للانتخابات العامة للكنيست ال 19 ، التي جرت في 22 كانون الثاني/ يناير 2013 ، في "عودة إسرائيل إلى الوسط"، وفق تعبير أغلبية المحللين، لكن يبقى السؤال المطروح: أي وسط؟ وقد انعكست هذه العودة، من ناحية النتائج النهائية التي أسفرت عنها تلك الانتخابات، في فوز "معسكر أحزاب الوسط اليسار" الذي يتألف من حزب "يش عتيد" )يوجد مستقبل(، وحزب العمل، وحزب "هَتنوعا" )الحركة(، وحزب ميرتس، وحزب كاديما، ب 48 مقعداً، توزعت على النحو التالي: "يش عتيد" 19 مقعداً؛ العمل 15 مقعداً؛ "هَتنوعا" 6 مقاعد؛ ميرتس 6 مقاعد؛ كاديما مقعدان. 1 وفي المقابل، فاز معسكر اليمين واليمين المتطرف، الذي يتألف من تحالف "الليكود بيتنا" وحزب "البيت اليهودي"، ب 43 مقعداً في الكنيست الحالي، إذ فاز الأول ب 31 مقعداً، والثاني ب 12 مقعداً. 2 وفاز حزبا الحريديم شاس و"يهدوت هتوراه" ب 18 مقعداً، منها 11 مقعداً للأول، و 7 مقاعد للثاني. 3 وفازت الأحزاب العربية ب 11 مقعداً، منها 4 مقاعد للقائمة الموحدة العربية للتغيير، و 4 مقاعد للجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، و 3 مقاعد للتجمع الوطني الديمقراطي. وبذا حافظت على عدد المقاعد التي فازت بها في الانتخابات السابقة (2009 ).