يؤرخ هذا الكتاب لثلاثة أيام دامية من حياة الشعبين الفلسطيني واللبناني عرفت بمجزرة صبرا وشاتيلا. القسم الأول "شهادات وروايات"، من ستة فصول يستند بشكل رئيسي إلى التاريخ الشفهي، إذ يروي أهالي الضحايا والشهود ما شاهدوه، منذ حصار الجيش الإسرائيلي للمنطقة، ثم قيام ميليشيات لبنانية بارتكاب المجزرة، وما تلاها من دخول المؤسسات الإنسانية للبحث عن الضحايا. ويتخلل هذه الفصول 46 رواية يحكي كل منها مأساة عائلة أو ضحية أو مخطوف؛ القسم الثاني، "إحصاءات ومقارنات"، من فصلين متكاملين قائمين على نهج إحصائي تحليلي: أولهما دراسة ميدانية أجرتها المؤلفة سنة 1984، وثانيهما تحليل لأعداد الضحايا؛ أمّا خاتمة الكتاب فتسلط الأضواء على المسؤولين عن ارتكاب المجزرة. وفي نهاية الكتاب ملحق للأسماء ينشر أول مرة، ويحتوي على 906 أسماء لضحايا، و 484 اسماً لمخطوفين ومفقودين، بالإضافة إلى ملحق خرائط يحتوي على خمس خرائط تنشر كذلك أول مرة. أمّا ملحق الصور فيضم صوراً مختارة لعدد من المصورين الأجانب واللبنانيين. هذا الكتاب هو المرجع في مجزرة صبرا وشاتيلا.

... للمزيد