Palestine of 2022: A Difficult and Eventful Year
Special Feature: 
Full text: 

تواكب "مجلة الدراسات الفلسطينية" أحداث 10 أشهر (كانون الثاني / يناير – تشرين الأول / أكتوبر) من سنة 2022، وترصد مجريات العدوان الإسرائيلي، فتوثق أسماء شهداء الحرية وشهودها، وأعداد الأسرى والمعتقلين والجرحى، وحالات الاقتحام والتوغل والعمليات وهدم المنازل. كما توثق أسماء شهداء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في آب / أغسطس. وتستند منهجية التقرير إلى جمع الأسماء والبيانات والأرقام من جهات حقوقية وبحثية وإعلامية، وتسرد بشكل منفصل وقائع ومعطيات كل شهر بإيجاز.

وكان هاجس التوثيق الوصول إلى رقم متفق عليه أو يحظى بإجماع أكثر من جهة. ومع ذلك، ولأن الحديث يدور على بيانات وإحصاءات، فإن هامش الخطأ - غير المقصود - سيظل وراداً، لكن الأهم ما تعكسه المعطيات، وما تتضمنه من تداعيات يدفع الفلسطينيون كل يوم ثمنها من دمهم ولحمهم الحي في سبيل الحرية. 

كانون الثاني / يناير 

6 شهداء

سجّل هذا الشهر سقوط 6 شهداء برصاص قوات الاحتلال، واختناقاً جرّاء إطلاق قنابل الغاز السامة، ودهساً، وهم:

بكير محمود موسى حشاش (21 عاماً) من مخيم بَلاطة. أصيب في 6 / 1 / 2022 في رأسه برصاصة حية خرجت من رقبته، وذلك عقب اقتحام قوات الاحتلال المخيم الواقع شرقي نابلس، وقد نُقل إلى المستشفى حيث أُعلنت وفاته.

مصطفى ياسين فلنة (25 عاماً) من قرية صفا غربي رام الله. استشهد في 6 / 1 / 2022، بعدما دهسه مستعمر وهو متوجه إلى عمله داخل أراضي 48.

عمر عبد المجيد أسعد (80 عاماً) من قرية جلجيلية / رام الله. استشهد في 13 / 1 / 2022، خلال احتجازه وتكبيله والاعتداء عليه من طرف قوات الاحتلال.

فالح موسى جردات (40 عاماً) من قرية سعير / الخليل. استشهد في 17 / 1 / 2022، بعدما أطلقت النارَ عليه قواتُ الاحتلال المتمركزة عند مفترق "غوش صهيون" جنوبي بيت لحم، مانعة طواقم الإسعاف من الوصول إليه.

سليمان الهذالين (75 عاماً) من قرية أم الخير قرب مسافر يطا / الخليل. استشهد متأثراً بجروح خطرة في الرأس والصدر والبطن والحوض، وقد أصيب بها بعدما دهسته مركبة لقوات الاحتلال عند مدخل قريته في 17 / 1 / 2022.

فهمي حمد (57 عاماً) من مخيم قلندية. استشهد في 24 / 1 / 2022، اختناقاً جرّاء إطلاق قوات الاحتلال قنابل غاز سامة خلال اقتحامها المخيم الواقع شمالي القدس. 

156 إصابة

سُجّل خلال هذا الشهر إصابة 156 مواطناً بجروح، بينهم 3 أطفال و3 صحافيين، وتوزعت الإصابات بين رصاص حي (10)، ورصاص معدني مغلف بالمطاط (140)، ورضوض وحروق (6). وسُجّلت إصابة المئات بحالات اختناق في 40 موقعاً أطلقت خلالها قوات الاحتلال قنابل الغاز نحو المواطنين، وأبرز تلك المواقع قرية كفر قدوم في محافظة نابلس، والتي تشهد منذ أعوام مسيرة أسبوعية منددة بالاستيطان، وكذلك قريتا بيتا وبرقة في المحافظة نفسها. 

488 معتقلاً خلال 739 اقتحاماً

نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال كانون الثاني / يناير 739 اقتحاماً في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة، شملت اعتقال 488 مواطناً، بينهم نساء وأطفال. 

623 عملاً مقاوماً

شهد كانون الثاني / يناير، 623 عملاً مقاوماً، بينها 28 عملية إطلاق نار واشتباك مسلح مع قوات الاحتلال، وقد نُفّذ 15 عملية منها في نابلس وحدها. وبلغ عدد عمليات الطعن أو محاولات الطعن عمليتَين، ونُفّذت عملية دهس واحدة، أمّا عدد عمليات إطلاق المفرقعات النارية على أهداف الاحتلال فكان 3 عمليات، علاوة على 3 عمليات زرع أو إلقاء عبوات ناسفة، و4 عمليات حرق منشآت وآليات عسكرية، وعملية تحطيم مركبات ومعدات عسكرية واحدة للاحتلال الإسرائيلي. كما شهدت الضفة 209 مواجهات مباشرة، و26 عملية إلقاء زجاجة حارقة، و90 عملية تصدٍّ لاعتداءات المستوطنين في مختلف أنحاء الضفة، ومئات عمليات إلقاء الحجارة على قوات الاحتلال والمستوطنين. 

صاروخان قبالة يافا

سقط في 1 كانون الثاني / يناير، صاروخان من غزة قرب سواحل يافا. 

4 حالات توغل

شهد هذا الشهر 4 عمليات توغل محدودة لقطاع غزة المحاصر منذ 15 عاماً، علاوة على 95 اعتداء بإطلاق النار من طرف قوات الاحتلال. 

شباط / فبراير 

6 شهداء بينهم 3 اغتيالات

أشرف محمد عبد الفتاح مبسلط (21 عاماً)، ومحمد رائد حسين دخيل (22 عاماً)، وأدهم جمال عبد الرحيم مبروكة (26 عاماً)، وجميعهم من نابلس، وقد استشهدوا غيلة، بعدما أطلقت قوات الاحتلال وابلاً من الرصاص على سيارة كانوا يستقلّونها، خلال اقتحام قوة خاصة في سيارة مدنية تحمل لوحة تسجيل فلسطينية، حي المخفية في مدينة نابلس، في 8 / 2 / 2022.

محمد أكرم علي طاهر صلاح (17 عاماً) من بلدة سيلة الحارثية / جنين. استشهد في 15 / 2 / 2022، متأثراً بجروح في الرأس، جرّاء إطلاق قوات الاحتلال الرصاص عليه في بلدته.

نهاد أمين البرغوثي (19 عاماً) من قرية كفر عين / رام الله. استشهد في 15 / 2 / 2022، بعدما أصيب برصاصة في الصدر أطلقتها قوات الاحتلال على شبان خلال مواجهات عند مدخل قرية النبي صالح.

محمد رزق شحادة صلاح (14 عاماً) من بلدة باكوش / بيت لحم. استشهد في 22 / 2 / 2022، جرّاء إصابته برصاص قوات الاحتلال خلال مواجهات في بلدة الخضر. وقد منعت قوات الاحتلال طواقم إسعاف الهلال الأحمر من الوصول إليه. 

309 إصابات بينها مسعفان

وُثّق خلال شباط / فبراير إصابة 309 مواطنين، بينهم 5 أطفال ومسعفان. وتوزعت الإصابات على النحو التالي: 35 بالرصاص الحي؛ 187 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط؛ 87 رضوض وحروق؛ مئات الإصابات بالاختناقات في 34 نقطة مواجهة مع الاحتلال. 

جرح 27 جندياً ومستوطناً في 835 عملاً مقاوماً

نُفّذ خلال شباط / فبراير 835 عملية مقاومة تسببت بإصابة 27 جندياً ومستوطناً بجروح، وبلغ عدد عمليات إطلاق النار 52 عملية، وعمليتَي طعن أو محاولة طعن، و7 عمليات زرع أو إلقاء عبوات ناسفة، علاوة على عملية دهس واحدة. وواصل الشبان والمقاومون التصدي لقوات الاحتلال في مختلف المحاور والمدن، فقد شهدت الضفة والقدس 225 عملية إلقاء حجارة تجاه الاحتلال والمستوطنين.

كما نُفّذت 55 عملية إلقاء زجاجات حارقة ومفرقعات نارية، وجرت 300 مواجهة بأشكال متعددة. وتصدى المواطنون الفلسطينيون لـ 105 عمليات اعتداء نفذها مستوطنون. واستمرت التظاهرات والمسيرات الشعبية التي بلغ عددها 66 مسيرة شعبية. 

434 معتقلاً في 388 اقتحاماً

نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال شباط / فبراير 388 اقتحاماً في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة، اعتقلت خلالها 434 مواطناً، بينهم نساء وأطفال. وشهد يوم 1 / 2 / 2022، أوسع عمليات الاعتقال الجماعي التي طالت 19 مواطناً في مخيم الأمعري، جنوبي البيرة، و9 مواطنين في بلدة تقوع، شرقي بيت لحم. 

94 اعتداء و5 توغلات في غزة

شهد هذا الشهر 5 عمليات توغل محدودة في قطاع غزة، و94 اعتداء بإطلاق النار من جيش الاحتلال. 

مجلس مركزي وجدل

عقد المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية دورته العادية الحادية والثلاثين "دورة تطوير وتفعيل م. ت. ف. وحماية المشروع الوطني والمقاومة الشعبية - دورة الشهيد القائد الوطني جمال محيسن" في رام الله في 6 - 8 شباط / فبراير2022، وتم انتخاب هيئة جديدة لرئاسة المجلس الوطني. وانتُخب روحي فتوح رئيساً للمجلس الوطني، وعلي فيصل وموسى حديد نائبين للرئيس، وفهمي الزعارير أميناً للسر، وثلاثة أعضاء جدد في اللجنة التنفيذية هم: حسين الشيخ عن حركة "فتح" مكان الراحل صائب عريقات، ومحمد مصطفى (مستقل)، ورمزي رباح عن الجبهة الديمقراطية مكان تيسير خالد الذي استقال.

وتباينت ردات فعل الفصائل الفلسطينية والشخصيات المستقلة، بشأن عقد المجلس. فمن جهة المؤيدين، قال نائب رئيس حركة "فتح" محمود العالول، إن عقد المجلس أمر بالغ الأهمية، ويأتي في ظل التحديات الكبيرة التي يواجهها شعبنا، ومحاولة تنصل الإدارة الأميركية من وعودها، بينما قال أمين سر المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية، بلال القاسم، إن عقد المجلس يكتسب أهمية كبرى في ظل المرحلة التي تمر بها القضية الفلسطينية، مع ضرورة صدور موقف وطني جامع وموحد يخاطب العالم والعرب وشعبنا الفلسطيني، لإسناد نضالنا وصمودنا على أرضنا. أمّا عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية نايف مهنا، فقال إن عقد جلسة المجلس المركزي أمر في غاية الأهمية لمراجعة الأوضاع الفلسطينية كلها، ومحاولة لملمة الوضع الداخلي لتصعيد النضال من أجل التصدي لإجراءات الاحتلال، بما فيها الذهاب إلى جميع هيئات الأمم المتحدة ومحكمة الجنايات الدولية. وقال عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني، وليد العوض، إن عدم عقد المجلس المركزي سيتم استغلاله بدرجة كبيرة على اعتبار ان المنظمة عاجزة عن عقد اجتماع مؤسساتها، الأمر الذي يجب الانتباه إليه جيداً.

وأكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مقاطعة الاجتماع، كما قاطعه النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني حسن خريشة، وعضو المجلس الوطني تيسير الزبري، اللذين دعيا إلى انتخابات فلسطينية شاملة. ورأى عضو اللجنة المركزية المفصول من حركة "فتح" رئيس الملتقى الوطني الديمقراطي ناصر القدوة، أن الإصرار على عقد اجتماع المجلس هو بمثابة نسف لمبادرة الجزائر التي أطلقها الرئيس عبد المجيد تبون، كما أعلنت حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية مقاطعة اجتماع المجلس. وأكدت حركة الجهاد الإسلامي أن عقد الاجتماع "تحت حراب الاحتلال" هو "استمرار في ارتهان المنظمة ومؤسساتها لمشروع سياسي فاشل"، وهاجمت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" الاجتماع، واتهمت مَن سمّتهم "القيادة المتنفذة" في رام الله بـ "اختطاف مؤسسات الشعب الفلسطيني القيادية وتفريغها من مضمونها، وتهشيم تاريخها، وتحويلها إلى أداة لتحقيق أجندات شخصية وترتيبات مستقبلية خطيرة." 

آذار / مارس 

17 شهيداً، والداخل المحتل

شادي خالد نجم (18 عاماً) من مخيم جنين. استشهد في 1 / 3 / 2022، وفي تفصيلات استشهاده، أن وحدات إسرائيلية خاصة تسللت إلى مخيم جنين مستخدمة مركبات تحمل لوحات تسجيل فلسطينية، واقتحمت منزل الأسير الشيخ جمال أبو الهيجاء، واعتقلت نجله الأسير المحرر عماد الدين. ثم اندلعت اشتباكات مسلحة ومواجهات عنيفة بالتزامن مع اقتحام واسع لقوات الاحتلال، وتصادف أن نجم كان عائداً من عمله، فأصيب بجروح حرجة، واستشهد لاحقاً.

كما استشهد عبد الله الحصري (22 عاماً) من مخيم جنين، في الواقعة نفسها خلال اقتحام قوات الاحتلال مخيم جنين، في اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال.

عمار شفيق أبو عفيفة (21 عاماً) من مخيم العروب / الخيل. استشهد في 1 / 3 / 2022، جرّاء إطلاق قوات الاحتلال الرصاص عليه في أثناء وجوده قرب مدخل بلدة بيت فجار، ومنعت تلك القوات الإسعاف من الاقتراب منه وتركته ينزف حتى سقط شهيداً.

يامن نافذ جفال (16 عاماً) من بلدة أبو ديس / القدس. استشهد في 6 / 3 / 2022 برصاص قوات الاحتلال في البلدة الواقعة جنوبي شرقي القدس. وقد منع الجنود مركبة الإسعاف من الوصول إليه، وأطلقوا نحوها قنابل الغاز بكثافة، الأمر الذي تسبب بإصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق.

كريم جمال القواسمي (19 عاماً) من قرية الطور شرقي القدس. استشهد في 6 / 3 / 2022، برصاص قوات الاحتلال قرب باب حطة، شمالي المسجد الأقصى. وأفاد شهود عيان بأن عناصر من شرطة الاحتلال اغتالته بعد تنفيذه عملية طعن أدت إلى إصابة عنصرَي شرطة، وقد منعت شرطة الاحتلال طواقم الإسعاف من الاقتراب منه، وتركته ينزف حتى استشهد.

عبد الرحمن جمال قاسم (22 عاماً) من القدس. استشهد في 8 / 3 / 2022، بعد إطلاق شرطة الاحتلال الرصاص عليه قرب باب القطّانين في البلدة القديمة في القدس المحتلة، بعد تنفيذه عملية طعن أدت إلى إصابة عنصرَي شرطة.

أحمد حكمت سيف (22 عاماً) من بُرقة / نابلس. استشهد في 8 / 3 / 2022، متأثراً بجروح أصيب بها خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في الأول من آذار / مارس، وكان قد أصيب بثلاث رصاصات في البطن والظهر خلال قمع قوات الاحتلال مسيرة دعم وإسناد للأسرى في برقة، وأُدخل إلى المستشفى بحالة حرجة.

نادر هيثم فتحي ريّان (17 عاماً) من مخيم بَلاطة / نابلس. استشهد في 15 / 3 / 2022، عقب إصابته بعدة رصاصات في الرأس والصدر والبطن واليد، خلال اقتحام مخيم بَلاطة.

محمد إبراهيم الشحام (22 عاماً) من كفر عقب / شمالي القدس. استشهد في 15 / 3 / 2022، بعدما أطلقت قوات الاحتلال النار بدم بارد على رأسه من المسافة صفر خلال اقتحام لمنزله، وتركته ينزف لأكثر من أربعين دقيقة. وبرر أحد الجنود الإسرائيليين قتل محمد عندما سألت والدته عن السبب قائلاً ببساطة: "أخطأنا المنزل".

سند سالم الهربد (27 عاماً) من رهط / النقب. استشهد في 15 / 3 / 2022 برصاص أفراد ما يسمّى وحدة "المستعربين" في الشرطة الإسرائيلية في مدينة رهط.

محمد غالب أبو القيعان (34 عاماً) من بئر السبع. استشهد في 22 / 3 / 2022 بزعم تنفيذه عملية طعن في موقعين في مدينة بئر السبع، الأمر الذي أسفر عن سقوط 4 قتلى وإصابة آخرين بإصابات متوسطة إلى خطرة.

أيمن أحمد إغبارية (23 عاماً) من الخضيرة / حيفا. استشهد في 27 / 3 / 2022 بعد تنفيذه مع قريبه إبراهيم عملية إطلاق نار في مدينة الخضيرة، أسفرت عن سقوط قتيلين إسرائيليين، و12 إصابة بينها حالات وُصفت بالخطرة.

إبراهيم حسن إغبارية (29 عاماً) من الخضيرة / حيفا. استشهد في 27 / 3 / 2022 بعد تنفيذه مع قريبه أيمن عملية إطلاق نار في مدينة الخضيرة، أسفرت عن سقوط قتيلين إسرائيليين و12 إصابة بينها حالات وُصفت بالخطرة.

ضياء حمارشة (27 عاماً) من جنين. استشهد في 30 / 3 / 2022، بعد تنفيذه عملية إطلاق نار في بني براك شرقي تل أبيب، أسفرت عن مقتل 5 مستوطنين.

سند محمد خليل أبو عطية (17 عاماً) من مخيم جنين. استشهد في 31 / 3 / 2022، متأثراً بجروح جرّاء إصابته برصاص الاحتلال خلال مواجهات في مخيم جنين.

يزيد نضال سعد الدين السعدي (24 عاماً) من مخيم جنين. استشهد في 31 / 3 / 2022، متأثراً بجروح جرّاء إصابته برصاص الاحتلال خلال مواجهات في مخيم جنين.

نضال جمعة جعافرة (30 عاماً) من بيت لحم. استشهد في 31 / 3 / 2022 بعد إطلاق جنود الاحتلال النار عليه قرب مفترق مجمع "عوش عتصيون" الاستعماري، المقام على أراضي محافظة بيت لحم، بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن. 

434 معتقلاً و211 إصابة

اعتقلت قوات الاحتلال 434 مواطناً فلسطينياً، خلال آذار / مارس، في حصيلة هي الأعلى منذ بداية 2022، بينهم 7 نساء و8 أطفال، وسُجّل 107 حالات اعتقال في القدس وحدها، و73 في جنين.

كما وُثِّق خلال آذار / مارس 2022، إصابة 211 مواطناً بينهم 7 أطفال، جرّاء اعتداءات قوات الاحتلال والمستوطنين: الرصاص الحي 41 إصابة؛ الرصاص المعدني المغلف بالمطاط 125 إصابة؛ رضوض وحروق 45 إصابة، بينما أصيب مئات المواطنين بالاختناق نتيجة إطلاق قوات الاحتلال الغاز المسيل للدموع خلال 41 عملية اقتحام في عدة أنحاء من الضفة الغربية. 

12 قتيلاً إسرائيلياً و64 جريحاً في 821 عملاً مقاوماً و52 اشتباكاً

تصاعدت عمليات المقاومة الفلسطينية في آذار / مارس 2022، وأدت إلى مقتل 12 إسرائيلياً وإصابة 64 آخرين بجروح. وبلغ مجموع العمليات التي جرى رصدها خلال الشهر 821 عملاً مقاوماً، بينها 52 عملية إطلاق نار واشتباك مسلح مع قوات الاحتلال، نُفّذ 25 منها في جنين. وبلغ عدد عمليات الطعن أو محاولات الطعن 9 عمليات، وعدد عمليات الدهس أو محاولة الدهس 2 عملية، علاوة على 7 عمليات حرق منشآت وآليات وأماكن عسكرية لقوات الاحتلال. ورُصدت 28 عملية إلقاء زجاجات حارقة، و296 مواجهة بأشكال متعددة. وبلغ عدد عمليات التصدي لاعتداءات المستوطنين 119 عملية.

ومن أبرز العمليات: مقتل 4 مستوطنين وإصابة اثنين آخرين بجروح خطرة، في عملية دهس وطعن، واستشهاد المنفذ محمد أبو القيعان من بلدة حورة بالنقب، وهو أسير محرر أمضى 5 أعوام في سجون الاحتلال. كما استشهد شابان من مدينة أم الفحم في الداخل المحتل، في عملية إطلاق نار نُفّذت في الخضيرة، وأسفرت عن مقتل عنصرين من شرطة الاحتلال وإصابة عدد آخر، ووقوع 5 إصابات حرجة في صفوف المستوطنين وأُخرى طفيفة بإطلاق نار في بني براك في تل أبيب في عملية إطلاق نار نفذها ضيــاء حمارشــة من يعبد في محافظة جنين. ووقعت أيضاً إصابات في عـــملية طـــعن داخل إحدى حافلات المستوطنين قرب مستعمرة "غوش عتصيون" جنوبي بيت لحم، وجرى إطلاق النار على المنفذ. 

388 اقتحاماً

بلغ عدد الاقتحامات لعدة مناطق في الضفة والقدس خلال آذار / مارس، 388 اقتحاماً. 

توغل في غزة

سُجّل خلال آذار / مارس، عملية توغل واحدة في قطاع غزة، أسفرت عن سقوط شهيد، كما سُجّل 68 حادث إطلاق نار. 

نيسان / أبريل 

23 شهيداً وجنين تتصدر المشهد

خليل محمد طوالبة (24 عاماً) من عرابة / جنين. استشهد في 1 / 4 / 2022 بعد إطلاق قوات الاحتلال النار مباشرة على المركبة التي كان يستقلّها مع اثنين من أصدقائه قرب بلدة عرابة جنوبي جنين.

سيف أبو لبدة (25 عاماً) من عرابة / جنين. استشهد في 1 / 4 / 2022 في الحادثة نفسها التي سقط فيها طوالبة شهيداً.

صائب تيسير عباهرة (30 عاماً) من عرابة / جنين. استشهد في 1 / 4 / 2022، في الحادثة نفسها التي استشهد فيها صديقاه طوالبة وأبو لبدة.

أحمد يونس صدقي الأطرش (29 عاماً) من الخليل. استشهد في 1 / 4 / 2022 بعد أن أطلق جيش الاحتلال الرصاص الحي عليه، في شارع الشلالة وسط مدينة الخليل.

رعد فتحي زيدان خازم (29 عاماً) من مخيم جنين. استشهد في 7 / 4 / 2022، خلال اشتباك مع قوات إسرائيلية خاصة بعد تنفيذه عملية فدائية في تل أبيب.

أحمد ناصر السعيدي (24 عاماً) من مخيم جنين. استشهد في 9 / 4 / 2022 خلال اشتباك مسلح في إثر اقتحام قوات الاحتلال مخيم جنين، ومحاصرة منزل الشهيد رعد خازم.

محمد علي أحمد غنيم (21 عاماً) من بيتا / نابلس. استشهد في 10 / 4 / 2022 برصاص قوات الاحتلال خلال التصدي لها عند مدخل بيتا.

مها كاظم عوض الزعتري (24 عاماً) من الخليل. استشهدت في 10 / 4 / 2022 برصاص قوات الاحتلال قرب الحرم الإبراهيمي، بزعم تنفيذها عملية طعن.

غادة إبراهيم علي سباتين (47 عاماً) من قرية حوسان / بيت لحم. اسشهدت في 10 / 4 / 2022 برصاص قوات الاحتلال في قرية حوسان غربي بيت لحم. وأوضحت وزارة الصحة أنها وصلت إلى مستشفى بيت جالا الحكومي، وهي تعاني قطعاً في شريان الساق، علاوة على خسارتها كمية كبيرة من الدم، وسرعان ما أُعلن استشهادها.

محمد حسين زكارنة (17 عاماً) من مخيم جنين. استشهد في 11 / 4 / 2022 متأثراً بإصابته جرّاء إطلاق جنود الاحتلال الرصاص على السيارة التي يستقلّها على أعتاب مخيم جنين، وقد أُصيب برصاصة في الحوض.

عبد الله تيسير موسى سرور (40 عاماً) من الخليل. استشهد في عسقلان في 12 / 4 / 2022، بعد أن أطلقت شرطة الاحتلال النار عليه خلال عمله في ورشة بناء بعد مداهمة شرطة الاحتلال لها، كما تم الاعتداء فيه على العمال، وسحب الهواتف منهم لمنع توثيق ما حدث.

قصي فؤاد حمامرة (13 عاماً) من قرية حوسان / بيت لحم. استشهد في 13 / 4 / 2022 بعد أن أطلق جنود الاحتلال النار عليه خلال اقتحام البلدة.

عمر محمد عليان (20 عاماً) من سلواد / رام الله. استشهد في 13 / 4 / 2022 بعد إصابته برصاصة في الصدر أطلقها عليه جنود الاحتلال خلال العدوان على بلدة سلواد شمالي شرقي محافظة رام الله.

محمد حسن محمد عساف (34 عاماً) من نابلس. استشهد في 13 / 4 / 2022 بعد إصابته برصاصة في الصدر أطلقها عليه جيش الاحتلال خلال العدوان على مدينة نابلس.

شأس فؤاد كممجي (28 عاماً) من كفر دان / جنين. استشهد في 14 / 4 / 2022 في مواجهات مع قوات الاحتلال في البلدة. والشهيد هو شقيق الأسير أيهم كممجي، أحد أبطال عملية الفرار من معتقل جلبوع.

مصطفى فيصل أبو الرُّب (31 عاماً) من مسلية / جنين. استشهد في 14 / 4 / 2022 بعد إطلاق جنود الاحتلال النار عليه في أثناء وجوده في الشارع الرئيسي قرب حرش السعادة على مدخل جنين الغربي.

شوكت كمال عابد (17 عاماً) من جنين. استشهد في 15 / 4 / 2022، متأثراً بإصابته برصاص قوات الاحتلال في 14 / 3 / 2022، في جنين خلال المواجهات التي اندلعت في المدينة.

فواز أحمد صالح حمايل (45 عاماً) من بيتا / نابلس. استشهد في 17 / 4 / 2022 متأثراً بجروح أصيب بها جرّاء إطلاق قوات الاحتلال النار عليه في 16 / 4 / 2022، خلال اقتحامها بلدة بيتا، وقد نُقل في إثرها إلى المستشفى العربي التخصصي في نابلس، ليستشهد في اليوم التالي.

حنان محمد خضور (18 عاماً) من فقوعة / جنين. استشهدت في 18 / 4 / 2022، متأثرة بجرواح أصيبت بها في 10 / 4 / 2022، خلال اقتحام قوات الاحتلال مدينة جنين.

لطفي إبراهيم لبدي (20 عاماً) من اليامون / جنين. استشهد في 21 / 4 / 2022 متأثراً بجروح أصيب بها قبل أسبوع خلال اقتحام قوات الاحتلال مدينة جنين.

أحمد إبراهيم عويدات (20 عاماً) من مخيم عقبة جبر / أريحا. استشهد في 26 / 2 / 2022 متأثراً بجروح أصيب بها خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في المخيم.

أحمد محمد فتحي مساد (18 عاماً) من جنين. استشهد في 27 / 4 / 2022. متأثراً بإصابته برصاص أطلقته قوات الاحتلال خلال اقتحام المدينة.

يحيى علي عدوان (27 عاماً) من عزّون / قلقيلية. استشهد في 30 / 4 / 2022، بعد إصابته برصاص قوات الاحتلال التي اقتحمت القرية. 

880 معتقلاً

نفذ جيش الاحتلال خلال نيسان / أبريل 880 عملية اعتقال، وتصدرت محافظة القدس حملات الاعتقال تلك. وتُعدّ حالات الاعتقال خلال هذا الشهر الأعلى منذ بداية سنة 2022، وقد طالت الاعتقالات 8 سيدات: ثلاث مقدسيات، وثلاث من الناصرة، وسيدة من نابلس، وأُخرى من جنين؛ 22 طفلاً: 10 منهم من القدس، و8 من رام الله، وطفلان من الخليل، وطفل من بيت لحم، وآخر من قلقيلية. 

4 قتلى إسرائيليين و56 جريحاً في 1510 أعمال مقاومة

تواصلت أعمال المقاومة خلال نيسان / أبريل، وأسفرت عن مقتل 4 إسرائيليين وإصابة 56 آخرين بجروح، وبلغ مجموع العمليات خلال هذا الشهر 1510 أعمال مقاومة، بينها 76 عملية إطلاق نار واشتباك مسلح مع قوات الاحتلال، و34 عملية منها في جنين.

وبلغ عدد عمليات الطعن أو محاولات الطعن 3 عمليات، وعدد عمليات حرق منشآت وآليات وأماكن عسكرية لقوات الاحتلال 4 عمليات، و3 عمليات تحطيم مركبات ومعدات عسكرية للاحتلال.

ورُصدت 37 عملية إلقاء زجاجات حارقة، و615 مواجهة بأشكال متعددة. وبلغ عدد عمليات التصدي لاعتداءات المستوطنين 96 عملية.

وكان من أبرز العمليات تلك التي نفذها الشهيد رعد فتحي خازم، من مخيم جنين، في قلب مدينة تل أبيب، وأدت إلى مقتل مستوطنَين وإصابة 16 بجروح؛ وعملية "أريئيل" التي قُتل فيها حارس مستعمرة بإطلاق نار من سلاح بدائي على يد شابين من قراوة بني حسان قضاء سلفيت؛ وعمليات طعن في الخليل وعسقلان وحيفا؛ وإطلاق نار عند "قبر يوسف" في نابلس. 

1132 انتهاكاً إسرائيلياً

سُجّل خلال نيسان / أبريل 1132 انتهاكاً نفذه الاحتلال ومستوطنوه ضد الفلسطينيين وأملاكهم، أي ما يعادل 37 انتهاكاً في اليوم على مدى نيسان / أبريل. وبلغ عدد الاقتحامات لعدة مناطق في الضفة والقدس 428 اقتحاماً. 

113 عملية إطلاق نار في غزة

نفذ جيش الاحتلال خلال نيسان / أبريل 113 عملية إطلاق نار ضد قطاع غزة، وفق تقرير لمركز الميزان لحقوق الإنسان. 

3 عمليات هدم

شهد نيسان / أبريل 3 عمليات هدم في بيت لحم ورام الله، بينما وجه الاحتلال 11 إخطاراً لهدم منازل ومنشآت في القدس، وجنين، وقلقيلية، وأريحا، والأغوار، وفق تقرير لمركز إعلام حقوق الإنسان والديمقراطية "شمس". 

4450 أسيراً

بلغ عدد الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الإسرائيلي 4450 أسيراً حتى نيسان / أبريل 2022، منهم 160 طفلاً، و32 امرأة، بينما بلغ عدد أوامر الاعتقال الإداري في حقّ مواطنين لم توجَّه إليهم أي تهمة 1595 أمراً، وذلك وفق بيان صحافي للجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني. 

أيار / مايو  

10 شهداء بينهم الصحافية شيرين أبو عاقلة

معتصم محمد عطا الله (18 عاماً) من حرملة / بيت لحم. استشهد في 8 / 5 / 2022 داخل مستعمرة تقوع شرقي بيت لحم، بعدما أطلق عليه مستوطن النار بزعم محاولته التسلل إلى المستعمرة.

محمود سامي عرام (27 عاماً) من طولكرم. استشهد في 8 / 5 / 2022، بعدما أطلق جنود الاحتلال النار عليه قرب حاجز جبارة في طولكرم.

ثائر خليل اليازوري (18 عاماً) من البيرة. استشهد في 11 / 5 / 2022، بعد إصابته برصاصة في القلب أطلقها عليه جنود الاحتلال في منطقة جبل الطويل في مدينة البيرة.

شيرين أبو عاقلة (51 عاماً) من القدس. استشهدت في 11 / 5 / 2022 بعدما أصابتها رصاصة أطلقها جندي إسرائيلي على رأسها خلال تغطيتها عملية اقتحام كان جيش الاحتلال ينفذها في جنين، على الرغم من ارتدائها ملابس تؤكد أنها صحافية، ووقوفها في مكان بعيد عن الاشتباكات.

وليد الشريف (23 عاماً) من بيت حنينا / القدس. استشهد في 14 / 5 / 2022، متأثراً بجروح في رأسه أصيب بها في 22 / 4 / 2022 خلال قمع قوات الاحتلال للفلسطينيين في باحات المسجد الأقصى. وقد منعت قوات الاحتلال إسعافه واحتجزته مدة 20 دقيقة واعتدت عليه وهو جريح، الأمر الذي منع وصول الأُوكسجين إلى دماغه، وكانت حالته ميؤوساً منها عند نقله إلى المستشفى حيث استشهد متأثراً بجروحه، وقد احتجزت سلطات الاحتلال جثمانه.

داود محمد زبيدي (43 عاماً) من مخيم جنين. اغتالته قوات الاحتلال بإطلاق النار عليه خلال مواجهات في مخيم جنين في 12 / 5 / 2022، وقد أصيب إصابة بليغة نُقل في إثرها إلى المستشفى حيث أُعلنت وفاته في 15 / 5 / 2022. والشهيد هو أسير سابق وشقيق الأسير زكريا زبيدي، وقد احتجزت قوات الاحتلال جثمانه.

إيهاب زكريا الكيلاني (40 عاماً) من مدينة نابلس. استشهد في 16 / 5 / 2022، متأثراً بمضاعفات مرض السرطان الذي أصيب به خلال اعتقاله إدارياً في سجون الاحتلال، وذلك بعد شهر من خروجه من المعتقل حيث كان عرضة لإهمال طبي. ولم تُكتشف إصابته بالسرطان إلّا بعد خروجه من المعتقل.

أمجد وليد الفايد (17 عاماً) من مخيم جنين. استشهد في 21 / 5 / 2022، بعدما أمطرته قوات الاحتلال في شارع حيفا في جنين بالرصاص، خلال اقتحامها المدينة، فأصابته بـ 11 رصاصة اخترقت جسده، واستشهد فوراً.

غيث رفيق يامين (16 عاماً) من نابلس. استشهد في 25 / 5 / 2022، خلال تصدي المواطنين لاقتحام المستوطنين بحماية قوات الاحتلال "قبر يوسف" في نابلس.

زيد محمد غنيم (15 عاماً) من الخضر / بيت لحم. استشهد في 27 / 5 / 2022، برصاص قوات الاحتلال خلال التصدي لها في أثناء اقتحامها بلدة الخضر جنوبي بيت لحم. 

880 معتقلاً

شنّ جيش الاحتلال في الضفة الغربية خلال أيار / مايو حملات اعتقال أوقفت خلالها 425 مواطناً فلسطينياً، بينهم 9 نساء: 8 مقدسيات، وواحدة من جنين. وتركزت الاعتقالات في القدس حيث سُجّلت 174 حالة اعتقال، وتبعتها الخليل 58 معتقلاً، ثم محافظة رام الله 55 معتقلاً. 

مقتل 4 إسرائيين و51 جريحا في 1358 عملاً مقاوماً

عمّت الاشتباكات والمواجهات أرجاء الضفة الغربية والقدس، في أيار / مايو تزامناً مع ما يسمى "مسيرة الأعلام" الإسرائيلية، وقد قُتل خلالها 4 إسرائيليين وأصيب 51 بجروح. وبلغ مجموع العمليات المرصودة 1358 عملاً مقاوماً، بينها 57 عملية إطلاق نار على أهداف متنوعة للاحتلال، نُفّذ 27 منها في جنين.

ونفذ الشابان أسعد يوسف الرفاعي (19 عاماً) وصبحي عماد أبو شقير (20 عاماً) عملية طعن مزدوجة، وهجوماً في مستعمرة إلعاد شرقي تل أبيب، أسفرا عن مقتل ثلاثة مستوطنين وجرح أربعة آخرين. وبلغ عدد عمليات الطعن أو محاولات الطعن 7 عمليات، وعملية دهس واحدة، و8 عمليات حرق منشآت وآليات ومعدات عسكرية، و5 عمليات تحطيم مركبات ومعدات عسكرية لقوات الاحتلال.

وشهدت الضفة والقدس 433 عملية إلقاء حجارة تجاه الاحتلال والمستوطنين، و30 عملية إلقاء زجاجات حارقة، و524 مواجهة بأشكال متعددة. وبلغت عمليات التصدي لاعتداءات المستوطنين 196 عملية، وشهدت الضفة 49 تظاهرة ومسيرة شعبية. 

657 اقتحاماً

بلغ عدد الاقتحامات لعدة مناطق في الضفة والقدس 657 اقتحاماً، وجرى إغلاق 51 منطقة وطريقاً، وفق معلومات جُمعت من تقارير المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، ومركز القدس للدراسات. 

4 توغلات في غزة

نفذ جيش الاحتلال خلال أيار / مايو 99 عملية إطلاق نار على قطاع غزة، و4 توغلات داخل القطاع، وفق تقرير لمركز الميزان لحقوق الإنسان. 

74 عملية هدم

هدمت قوات الاحتلال خلال هذا الشهر 74 منزلاً ومنشأة، وأجبر الاحتلال 5 مواطنين على هدم بيوتهم بأنفسهم، وكانت القدس هي الأكثر استهدافاً بهدم 28 منزلاً، و16 في أريحا والأغوار، وفق تقرير صادر عن مركز إعلام حقوق الإنسان والديمقراطية "شمس". 

حزيران / يونيو 

13 شهيداً بينهم صحافية

بلال عوض كبها (24 عاماً) من يَعبُد / جنين. استشهد في 1 / 6 / 2022، خلال تصديه لقوات الاحتلال التي اقتحمت بلدة يعبد جنوبي مدينة جنين.

غفران هارون وراسنة (31 عاماً) من مخيم العروب / الخليل. والشهيدة أسيرة سابقة وصحافية، وقد أصيبت بعد إطلاق جنود الاحتلال النار عليها عند مدخل مخيم العروب شمالي الخليل في 1 / 6 / 2022، ومنع الجنود طواقم الإسعاف من الوصول إليها طوال نصف ساعة، واستشهدت في المستشفى لاحقاً. وبينما زعمت سلطات الاحتلال أن الشهيدة كانت تحمل سكيناً، فإن والدتها نفت ذلك، وأكدت أنها كانت في طريقها إلى عملها في إذاعة محلية في الخليل.

ياسر عطية المصري (41 عاماً) من دير البلح / غزة. استشهد في 1 / 6 / 2022، متأثراً بجروح أصيب بها خلال العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في أيار / مايو 2021.

عودة محمد عودة (17 عاماً) من المدية / رام الله. استشهد في 2 / 6 / 2022، بعد إصابته برصاص حي أطلقته قوات الاحتلال عليه في قرية المدية غربي رام الله.

أيمن محمود محيسن (27 عاماً) من مخيم الدهيشة / بيت لحم. استشهد في 2 / 6 / 2022، برصاص قوات الاحتلال خلال اقتحامها مخيم الدهيشة.

محمود فايز أبو عيهور (27 عاماً) من حلحول / الخليل. استشهد في 9 / 6 / 2022 بعد إصابته برصاص قوات الاحلال خلال مواجهات في البلدة.

سميح جمال عمارنة (53 عاماً) من يعبد / جنين. استشهد في 11 / 6 / 2022، بعد إصابته برصاص الاحتلال خلال مواجهات في يعبد جنوبي غربي جنين.

يوسف ناصر صلاح (23 عاماً) من مدينة جنين. استشهد في 17 / 6 / 2022 بعدما أطلقت قوات الاحتلال وابلاً من الرصاص على سيارة كان يستقلّها مع رفيقين له في مدينة جنين.

براء كمال لحلوح (24 عاماً) من مدينة جنين. استشهد في 17 / 6 / 2022، بعدما أطلقت قوات الاحتلال وابلاً من الرصاص على سيارة كان يستقلّها مع الشهيد يوسف ناصر صلاح ورفيق ثالث.

ليث صلاح أبو سرور (24 عاماً) من مدينة جنين. استشهد في 17 / 6 / 2022، بعدما أطلقت قوات الاحتلال وابلاً من الرصاص على سيارة كان يستقلّها مع رفيقيه صلاح ولحلوح.

نبيل أحمد غانم (35 عاماً) من جلجولية / قلقيلية. استشهد في 19 / 6 / 2022، برصاص أطلقته عليه قوات الاحتلال قرب قرية جلجولية، بينما كان ذاهباً إلى عمله.

حسن علي حرب (28 عاماً) من إسكاكا / سلفيت. استشهد في 21 / 6 / 2022 جرّاء طعنه من طرف أحد المستوطنين بآلة حادة بينما كان يعمل في أرضه في بلدته. وأفاد شهود عيان بأن مجموعة من المستوطنين هاجمت المزارعين في بلدة إسكاكا، وقام أحدهم بطعن حرب الذي نُقل إلى مستشفى سلفيت الحكومي قبل أن يتم إعلان وفاته متأثراً بإصابته.

محمد عبد الله حامد (16 عاماً) من سلواد / رام الله. استشهد في 25 / 6 / 2022 بعدما أطلقت قوات الاحتلال النار عليه في بلدته واعتقلته وهو جريح، ثم أعلن الارتباط الفلسطيني أن سلطات الاحتلال بلّغت عن مقتله متأثراً بالجروح الخطرة التي أُصيب بها. 

441 معتقلاً

اعتقلت قوات الاحتلال خلال حزيران / يونيو 441 فلسطينياً، بينهم 10 نساء، و15 طفلاً. وتصدرت القدس المشهد بـ 69 حالة اعتقال، ثم الخليل بـ 61 معتقلاً. 

26 جريحاً إسرائيلياً في 649 عملاً مقاوماً

أوضحت تقارير متنوعة أنه نُفّذ خلال هذا الشهر 649 عملاً مقاوماً، جُرح خلالها 26 إسرائيلياً بعضهم بجروح خطرة، كما تواصلت الاشتباكات المسلحة مع قوات الاحتلال عند محاولتها اقتحام مناطق جنين ونابلس. وبلغ عدد العمليات على أهداف الاحتلال 31 عملية، كان أبرزها إطلاق النار في محيط قبر النبي يوسف في مدينة نابلس، والذي أصيب خلاله قائد الجيش الإسرائيلي في شمال الضفة الغربية روعي تسويغ ومستوطنون آخرون. ونُفذت عمليتا طعن، وعملية دهس واحدة، و4 عمليات حرق منشآت وآليات ومعدات عسكرية، و7 عمليات تحطيم مركبات ومعدات عسكرية لقوات الاحتلال. 

475 انتهاكاً إسرائيلياً

نفذ جيش الاحتلال والمستوطنون خلال حزيران / يونيو 475 انتهاكاً ضد الفلسطينيين وأملاكهم، شملت اعتداءات على الحواجز الدائمة، وإقامة حواجز طيارة، وما يتبع ذلك من تقطيع أوصال الضفة، وإغلاق طرق رئيسية وحيوية وقرى، ومصادرة أراضٍ. كما تم رصد 173 اقتحاماً لمدن ومخيمات وبلدات، و173 مواجهة مع قوات الاحتلال، وذلك وفق بيانات توفرت من تقارير للمركز الفلسطيني لحقوق الإنسان ومركز القدس للدراسات. 

6 توغلات في غزة

جرت خلال هذا الشهر 87 عملية إطلاق نار وقصف من طرف جيش الاحتلال الذي نفذ 6 توغلات داخل القطاع، وفق تقرير لمركز الميزان لحقوق الإنسان. 

74 عملية هدم

شهد هذا الشهر 74 عملية هدم منازل ومنشآت، وأجبر الاحتلال 5 مواطنين على هدم بيوتهم بأنفسهم، وكانت القدس هي الأكثر استهدافاً بهدم 28 منزلاً، و16 في أريحا والأغوار، وفق بيانات توفرت من تقارير لمركز إعلام حقوق الإنسان والديمقراطية "شمس". 

تموز / يوليو 

8 شهداء بينهما أسيرة ستينية

سعدية فرج الله (68 عاماً) من إذنا / الخليل. وقد أعلن نادي الأسير في 2 / 7 / 2022، استشهاد الأسيرة في سجن الدامون، من دون معرفة ظروف استشهادها.

كامل عبد الله (18 عاماً) من جبع / جنين. أصيب برصاص قوات الاحتلال في 2 / 7 / 2022 خلال مواجهات اندلعت في بلدة جبع جنوبي جنين مع تلك القوات، وقد أُعلن استشهاده في اليوم التالي الموافق فيه 3 / 7 / 2022، وشيّعه الآلاف إلى مثواه الأخير.

أحمد حرب عيّاد (32 عاماً) من حي الزيتون / غزة. استشهد في 5 / 7 / 2022 جرّاء اعتداء قوات الاحتلال عليه بوحشية في ليل 4 / 7 / 2022، عندما كان يحاول التسلل من القطاع إلى الضفة الغربية من خلال فتحة في جدار الفصل العنصري قرب طولكرم، لمحاولة الوصول إلى أراضي 48 من أجل العمل هناك.

رفيق رياض غنّام (20 عاماً) من جبع / جنين. استشهد في 6 / 7 / 2022، برصاص الاحتلال خلال مواجهات في بلدته الواقعة جنوبي جنين. ونقلت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية "وفا"، عن مصادر أمنية في جنين أن الشهيد غنام كان قد أُصيب بجروح خطرة بينما كان أمام منزله، وأنه اعتُقل بعد إصابته، وأُعلن استشهاده لاحقاً. واتهم ذوو الشهيد جنود الاحتلال بإعدامه بدم بارد أمام منزله، وبأنهم وضعوه بعد إصابته في كيس أسود واعتقلوه إلى أن أُعلن استشهاده.

محمد بشار عزيزي (25 عاماً) من نابلس. استشهد بعدما أصابته رصاصة إسرائيلية في صدره في 24 / 7 / 2022، خلال اقتحام قوات الاحتلال للمدينة وإطلاقها النار على المواطنين.

عبد الرحمن جمال صبح (25 عاماً) من نابلس. استشهد بعدما أصابته رصاصة إسرائيلية في رأسه في 24 / 7 / 2022، خلال اقتحام قوات الاحتلال المدينة وإطلاقها النار على المواطنين.

أمجد نشأت أبو عليا (16 عاماً) من المغير / رام الله. استشهد في 29 / 7 / 2022 برصاص المستوطنين الذين فتحوا النار عشوائياً على تظاهرة سلمية مناهضة للاستيطان خرجت من البلدة، وعلى مزارعين كانوا موجودين في أراضيهم، وقد أصيب الشهيد برصاصة قاتلة في صدره. وقال شهود عيان إن سيارة عسكرية كانت موجودة في المنطقة عند حدوث الاعتداء الذي نفذه المستوطنون.

حسين حسن القواريق (60 عاماً) من عورتا / نابلس. استشهد في 29 / 7 / 2022 متأثراً بجروح أصيب بها. وكانت قوات الاحتلال أطلقت النار على الشهيد عند حاجز حوّارة الإسرائيلي قرب نابلس في 19 / 6 / 2022 وأصابته بجروح خطرة، ثم نُقل إلى مستشفى بلنسون الإسرائيلي حيث أُعلنت وفاته. وزعمت سلطات الاحتلال أن الشهيد رفض أمراً بالتوقف. 

441 معتقلاً

أفادت تقارير عن نادي الأسير ومركز القدس للدراسات والمركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، بأن جيش الاحتلال الإسرائيلي اعتقل خلال تموز / يوليو 259 مواطناً بينهم امرأة من القدس، و7 أطفال من القدس وأريحا ونابلس. وشهدت رام الله وحدها 77 حالة اعتقال. 

18 جريحاً إسرائيلياً في 588 عملاً مقاوماً

استمرت العمليات خلال تموز / يوليو، ورُصد ما مجموعه 588 عملاً مقاوماً، أسفرت عن إصابة 18 إسرائيلياً. وبلغت عمليات إطلاق النار ضد أهداف تابعة للاحتلال 44 عملية، 12 منها في نابلس ومثلها في جنين. وبلغ عدد عمليات الطعن أو محاولات الطعن 3، وعمليات الدهس أو محاولات الدهس عمليتَين. وسُجّل 4 عمليات حرق منشآت وآليات وأماكن عسكرية، و5 عمليات تحطيم مركبات ومعدات عسكرية. 

394 اقتحاماً

أفادت تقارير صادرة عن المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، ومركز القدس للدراسات، بأن قوات الاحتلال نفذت 394 عملية اقتحام في عدة مناطق في الضفة والقدس، معظمها لجنين ونابلس. 

3 توغلات في غزة

وفي غزة، أفاد تقرير لمركز الميزان لحقوق الإنسان بأنه جرت خلال هذا الشهر 94 عملية إطلاق نار وقصف من جيش الاحتلال الذي توغل 3 مرات داخل القطاع، كما أطلق الفلسطينيون صاروخين في اتجاه عسقلان، فقصفت الطائرات الحربية موقعَين عقب ذلك. 

52 عملية هدم

شهد تموز / يوليو 52 عملية هدم لمنازل ومنشآت. وأفاد مركز إعلام حقوق الإنسان والديمقراطية "شمس"، بأن 29 منها جرت في محافظة الخليل وحدها، كما وزع الاحتلال 154 إخطاراً لهدم بيوت ومنشآت، أو لتوقف أصحابها عن إكمالها، وكانت القدس هي الأكثر استهدافاً بالإخطارات بواقع 88 إخطاراً. 

آب / أغسطس 

57 شهيداً، 47 منهم خلال العدوان الإسرائيلي على غزة

ضرار رياض الكفريني (17 عاماً) من مخيم جنين. استشهد في 1 / 8 / 2022 بعد إصابته برصاصة في الرأس، خلال اقتحام قوات إسرائيلية خاصة المخيم، واشتباكها مع مقاومين.

تيسير محمود الجعبري (50 عاماً) من حي الشجاعية / غزة. اغتاله الاحتلال في 5 / 8 / 2022، في غارة شنّها الطيران على شقة في برج فلسطين في حي الرمال وسط غزة. وكان الجعبري تعرّض لمحاولتَي اغتيال فاشلتين في سنتَي 2012 و2014.

سلامة محارب عابد (41 عاماً) من حي الشجاعية / غزة. استشهد في 5 / 8 / 2022، برفقة الجعبري خلال الغارة على برج فلسطين.

محمد حسن موسى البيوك (35 عاماً) من خان يونس. استشهد في 5 / 8 / 2022، في غارات شنّها طيران الاحتلال الإسرائيلي على أحد مواقع المقاومة في قطاع غزة.

أحمد مازن محمود عزام (25 عاماً) من غزة. استشهد في 5 / 8 / 2022، خلال قصف مدفعي على موقع للمقاومة شرقي حي الشجاعية في غزة.

محمد أحمد عبد الفتاح المدهون (26 عاماً) من جباليا / قطاع غزة. استشهد في 5 / 8 / 2022، خلال قصف مدفعي على موقع للمقاومة شرقي حي الشجاعية في غزة.

عماد عبد الرحيم شلّح (50 عاماً) من حي الشجاعية / غزة. استشهد في 5 / 8 / 2022، خلال قصف مدفعي على موقع للمقاومة شرقي حي الشجاعية في غزة.

يوسف سليمان قدوم (24 عاماً) من حي الشجاعية. استشهد في 5 / 8 / 2022، خلال قصف مدفعي على موقع للمقاومة شرقي حي الشجاعية في غزة.

آلاء عبد الله قدوم (5 أعوام) من حي الشجاعية / غزة. استشهدت في 5 / 8 / 2022، في غارة نفذها الطيران الإسرائيلي بينما كانت تلهو أمام منزل عائلتها في حي الشجاعية شرقي مدينة غزة.

ديانا عدنان عطية العمور (22 عاماً) من الفخاري / قطاع غزة. استشهدت في 5 / 8 / 2022 خلال قصف إسرائيلي على حي الشجاعية.

فضل مصطفى أجريو زعرب (29 عاماً) من خان يونس. استشهد في 5 / 8 / 2022 في غارة لطيران الاحتلال على خان يونس خلال العدوان على قطاع غزة.

فاطمة عايد عبد الفتاح (15 عاماً) من بيت حانون / قطاع غزة. استشهدت في 6 / 8 / 2022 في غارة شنّها الطيران الإسرائيلي على بيت حانون شمالي قطاع غزة.

تميم غسان عبد الله (24 عاماً) الزنة / خان يونس. استشهد في 6 / 8 / 2022 خلال شنّ قوات الاحتلال قذائف مدفعية على المباني السكنية في منطقة الزنة.

أسامة عبد الرحمن حسين الصوري (27 عاماً) من الزنة / خان يونس. استشهد في 6 / 8 / 2022 خلال شنّ قوات الاحتلال قذائف مدفعية على المباني السكنية في منطقة الزنة.

حسن محمد يوسف منصور (28 عاماً) من جباليا / قطاع غزة. استشهد في 6 / 8 / 2022، عندما استهدفت غارة جوية إسرائيلية مجموعة من المواطنين كانوا يتجمعون في منطقة شعشاعة شرقي جباليا، بصاروخ.

نعامة محمد أبو قويدر (62 عاماً) من بيت حانون. استشهدت في 6 / 8 / 2022، بينما كانت متوجهة إلى حفل زفاف نجلها أكرم، عندما قصفت طائرة حربية سيارة جيب بصاروخين، وأصيبت أبو قويدر بشطايا قتلتها على الفور.

نور الدين حسين علي الزويدي (18 عاماً) من بيت حانون. استشهد في 6 / 8 / 2022، بعد إصابته بشظايا في أنحاء متفرقة من جسده، خلال قصف قوات الاحتلال لمنطقة بيت حانون.

خالد سعيد شحادة منصور (46 عاماً) من رفح. استشهد في 6 / 8 / 2022، في عملية اغتيال نفذتها طائرات الاحتلال في رفح.

زياد أحمد خليل المدلل (35 عاماً) من رفح. استشهد في 6 / 8 / 2022، في عملية اغتيال نفذتها طائرات الاحتلال في رفح.

محمد إياد محمد حسونة (13 عاماً) من رفح. استشهد في 6 / 8 / 2022، خلال قصف تعرضت له منطقة رفح.

إسماعيل عبد الحميد محمد سلامة (30 عاماً) من رفح. استشهد في 6 / 8 / 2022 في غارات شنّها الطيران الإسرائيلي على منازل متجاورة قرب مستشفى الكويتي في منطقة الشعوت جنوبي رفح، وتسببت بسقوط عدد كبير من الشهداء والجرحى وبدمار واسع.

هناء إسماعيل علي دويك (سلامة) (50 عاماً) من رفح. استشهدت في 6 / 8 / 2022 في غارات شنّها الطيران الإسرائيلي على منازل متجاورة قرب مستشفى الكويتي في منطقة الشعوت جنوبي رفح.

رأفت صالح إبراهيم شيخ العيد (الزامي) (41 عاماً) من رفح. استشهد في 6 / 8 / 2022 في غارات شنّها الطيران الإسرائيلي على منازل متجاورة قرب مستشفى الكويتي في منطقة الشعوت جنوبي رفح.

آلاء صالح عبد الحميد الملاحي (الطهراوي) (30 عاماً) من رفح. استشهدت في 6 / 8 / 2022 في غارات شنّها الطيران الإسرائيلي على منازل متجاورة قرب مستشفى الكويتي في منطقة الشعوت جنوبي رفح.

أحمد محمد أحمد النيرب (11 عاماً) من مخيم جباليا. استشهد في 7 / 8 / 2022 في قصف مدفعي إسرائيلي استهدف مساحة بالقرب من متجر في المخيم، وأسفر عن سقوط عدد كبير من الشهداء والجرحى.

مؤمن محمد أحمد النيرب (15 عاماً) من مخيم جباليا. استشهد في 7 / 8 / 2022 في قصف مدفعي إسرائيلي استهدف مساحة بالقرب من متجر في المخيم، وأسفر عن سقوط عدد كبير من الشهداء والجرحى.

حازم محمد علي السالم (9 أعوام) من مخيم جباليا. استشهد في 7 / 8 / 2022 في قصف مدفعي إسرائيلي استهدف مساحة بالقرب من متجر في المخيم، وأسفر عن سقوط عدد كبير من الشهداء والجرحى.

أحمد وليد أحمد الفرام (16 عاماً) من مخيم جباليا. استشهد في 7 / 8 / 2022 في قصف مدفعي إسرائيلي استهدف مساحة بالقرب من متجر في المخيم، وأسفر عن سقوط عدد كبير من الشهداء والجرحى.

خليل إياد مصطفى أبو حمادة (18 عاماً) من مخيم جباليا. استشهد في 7 / 8 / 2022 في قصف مدفعي إسرائيلي استهدف مساحة بالقرب من متجر في المخيم، وأسفر عن سقوط عدد كبير من الشهداء والجرحى.

نافذ محمد مصباح جمعة الخطيب (50 عاماً) من مخيم جباليا. استشهد في 7 / 8 / 2022 في قصف مدفعي إسرائيلي استهدف مساحة بالقرب من متجر في المخيم، وأسفر عن سقوط عدد كبير من الشهداء والجرحى.

محمد محمد إبراهيم زقوت (19 عاماً) من مخيم جباليا. استشهد في 7 / 8 / 2022 في قصف مدفعي إسرائيلي استهدف مساحة بالقرب من متجر في المخيم، وأسفر عن سقوط عدد كبير من الشهداء والجرحى.

عبد الرحمن علي حسين إبراهيم (22 عاماً) من جباليا. استشهد في 7 / 8 / 2022، متأثراً بجروح أصيب بها جرّاء قصف طيران الاحتلال منزله بصاروخ.

ضياء زهير أحمد البرعي (23 عاماً) من مخيم جباليا. استشهد في 7 / 8 / 2022، خلال قصف طائرات الاحتلال منزلاً في مخيم جباليا بالقرب من بسطة خضار كان الشهيد يجلس بقربها.

ياسر نمر النباهين (49 عاماً) من مخيم البريج / قطاع غزة. استشهد في 7 / 8 / 2022 مع أولاده الثلاثة جرّاء قصف منزلهم في المخيم.

بلال ياسر نمر النباهين (23 عاماً) من مخيم البريج / قطاع غزة. استشهد في 7 / 8 / 2022 مع اثنين من إخوته وأبيه جرّاء قصف منزلهم في المخيم.

داليا ياسر نمر النباهين (14 عاماً) من مخيم البريج / قطاع غزة. استشهدت في 7 / 8 / 2022 مع اثنين من إخوتها وأبيها جرّاء قصف منزلهم في المخيم.

أحمد ياسر نمر النباهين (9 أعوام) من مخيم البريج / قطاع غزة. استشهد في 7 / 8 / 2022 مع اثنين من إخوته وأبيه جرّاء قصف منزلهم في المخيم.

عبد الرحمن جمعة خلف السلك (20 عاماً) من حي الشجاعية / غزة. استشهد في 7 / 8 / 2022 عند مفترق السامر / غزة في قصف صاروخي استهدف عربة يجرها حصان، وكان الشهيد موجوداً آنذاك في سيارة أُجرة مع صديقَين له.

شادي عمر نمر كحيل (27 عاماً) من حي الزيتون / غزة. استشهد في 7 / 8 / 2022 عند مفترق السامر / غزة في قصف صاروخي استهدف عربة يجرها حصان، وكان الشهيد موجوداً في سيارة أُجرة مع صديقه عبد الرحمن وصديق آخر.

خالد أيمن جميل ياسين (27 عاماً) من حي الزيتون / غزة. استشهد في 7 / 8 / 2022 عند مفترق السامر / غزة في قصف صاروخي استهدف عربة يجرها حصان، وكان الشهيد موجوداً في سيارة أُجرة مع صديقَيه عبد الرحمن وشادي.

محمد أحمد داود (21 عاماً) من غزة. أصيب في 7 / 8 / 2022 بجروح بالغة في إثر استهداف طائرة استطلاع إسرائيلية مفترق السامر حيث كان موجوداً في عمله كشرطي مرور، وأُعلن استشهاده بعد ساعات.

نظمي فايز عبد الهادي أبو كرش (16 عاماً) من جباليا / قطاع غزة. استشهد في 7 / 8 / 2022 في أثناء وجوده في مقبرة الفلوجة في غزة، حيث استهدفت طائرات الاحتلال المقبرة بالصواريخ، فاستشهد الفتى نظمي على الفور مع 4 أطفال وفتيان آخرين من عائلة نجم.

جميل نجم الدين جميل نجم (4 أعوام) من جباليا / قطاع غزة. استشهد في 7 / 8 / 2022 في أثناء وجوده في مقبرة الفلوجة في غزة لزيارة قبر جده مع آخرين من أقربائه الأطفال والفتيان حيث استهدفتهم طائرات الاحتلال بالصواريخ ليستشهد مع رفاقه على الفور.

جميل إيهاب نجم (13 عاماً) من جباليا / قطاع غزة. استشهد في 7 / 8 / 2022 في أثناء وجوده في مقبرة الفلوجة في غزة لزيارة قبر جده مع آخرين من أقربائه الأطفال والفتيان حيث استهدفتهم طائرات الاحتلال بالصواريخ ليستشهد مع رفاقه على الفور.

محمد صلاح نجم (16 عاماً) من جباليا / قطاع غزة. استشهد في 7 / 8 / 2022 في أثناء وجوده في مقبرة الفلوجة في غزة لزيارة قبر جده مع آخرين من أقربائه الأطفال والفتيان حيث استهدفتهم طائرات الاحتلال بالصواريخ ليستشهد مع رفاقه على الفور.

حامد حيدر حامد جبر (16 عاماً) من جباليا / قطاع غزة. استشهد في 7 / 8 / 2022 في أثناء وجوده في مقبرة الفلوجة في غزة لزيارة قبر جده مع آخرين من أقربائه الأطفال والفتيان حيث استهدفتهم طائرات الاحتلال بالصواريخ ليستشهد مع رفاقه على الفور.

حنين وليد أبو قايدة (10 أعوام) من مخيم جباليا / قطاع غزة. استشهدت في 8 / 8 / 2022 متأثرة بإصابتها جرّاء قصف طائرت الاحتلال لفلسطينيين كانوا متجمهرين في أثناء حفل زفاف.

إبراهيم شحدة أبو صلاح (41 عاماً) من بيت حانون / قطاع غزة. استشهد في 9 / 8 / 2022 متأثراً بإصابته بجروح في ثاني أيام العدوان على قطاع غزة.

حسين جمال حسين طه (16 عاماً) من نابلس. استشهد في 9 / 8 / 2022، برصاص الاحتلال في أثناء وجوده مع والده في مدينة نابلس خلال اقتحام وحدات إسرائيلية خاصة البلدة القديمة لاغتيال المطاردَين إبراهيم النابلسي وإسلام صبوح.

إبراهيم علاء عزت النابلسي (19 عاماً) من نابلس. استشهد في 9 / 8 / 2022، في عملية اغتيال نفذتها قوات إسرائيلية خاصة، استُخدمت خلالها صواريخ محمولة على الكتف استهدفته وصديقه إسلام صبوح في البلدة القديمة في نابلس.

إسلام محمد شريف صبوح (23 عاماً) من نابلس. استشهد في 9 / 8 / 2022، في عملية اغتيال نفذتها قوات إسرائيلية خاصة، استُخدمت خلالها صواريخ محمولة على الكتف استهدفته وصديقه إبراهيم النابلسي في البلدة القديمة في نابلس.

ليان الشاعر (10 أعوام) من خان يونس / قطاع غزة. استشهدت في 11 / 8 / 2022 متأثرة بجروح خطرة أصيبت بها في أثناء توجهها مع عائلتها إلى الشاطىء في غزة حيث استهدفتهم صواريخ طائرات الاحتلال قبل 6 أيام من استشهادها.

أنس خالد أنشاصي (22 عاماً) من خان يونس / قطاع غزة. استشهد في 12 / 8 / 2022، بعد أيام من إصابته بقصف طائرة إسرائيلية من دون طيار استهدفته هو وفلسطينيَّين آخرَين في غزة.

محمد إبراهيم شحام (21 عاماً) من كفر عقب / القدس. أعدمته قوات الاحتلال في 15 / 8 / 2022، بدم بارد، إذ أطلقت النار عليه مباشرة خلال اقتحامها منزله في كفر عقب، ومن المسافة صفر، لحظة فتحه باب المنزل، وتُرك 40 دقيقة ينزف حتى استشهد.

وسيم ناصر خليفة (18 عاماً) من مخيم بلاطة / نابلس. استشهد في 18 / 8 / 2022، بعد أن أُصيب برصاص قوات الاحتلال خلال مواجهات عقب اقتحام قوات الاحتلال المخيم.

صلاح توفيق صوافطة (58 عاماً) من طوباس / الضفة الغربية. استشهد في 19 / 8 / 2022، متأثراً بإصابته برصاصة في رأسه وهو عائد من صلاة الفجر، أطقتها قوات الاحتلال عند اقتحامها طوباس.

محمد عرايشي (23 عاماً) من نابلس. استشهد في فجر يوم الثلاثاء الموافق فيه 23 / 8 / 2022، متأثرا بجروح خطرة أُصيب بها قبل ذلك بأسبوعين في مدينة نابلس. 

441 معتقلاً

اعتقل الاحتلال خلال آب / أغسطس 503 مواطنين، بينهم 18 طفلاً، و10 نساء. وكانت المحافظة الأكثر استهدافاً هي الخليل بـ 117 معتقلاً، وفق تقارير صادرة عن نادي الأسير الفلسطيني، ومركز القدس للدراسات، والمركز الفلسطيني لحقوق الإنسان. 

جرح 8 مستوطنين في 68 عملية إطلاق نار

استمرت العمليات خلال آب / أغسطس، وسُجّل 68 عملية إطلاق نار، معظمها في جنين ونابلس، وأصيب 8 مستوطنين 2 منهم في حال الخطر في إطلاق نار في القدس المحتلة نفذه الشاب أمير الصيداوي. وسُجّل 101 مواجهة بالحجارة في المحافظات، وفق تقارير صادرة عن مركز القدس للدراسات، والمركز الفلسطيني لحقوق الإنسان. 

648 اقتحاماً

نفذ جيش الاحتلال والمستوطنون خلال آب / أغسطس 527 انتهاكاً، على الحواجز الدائمة، والحواجز العسكرية الطيارة، وإغلاق طرق رئيسية وحيوية وقرى، وما يتبعها من تقطيع أوصال الضفة، ومصادرة أراضٍ. كما رُصد 648 اقتحاماً لمدن ومخيمات وبلدات، وإغلاق 8 بلدات وحصارها، وفق تقارير صادرة عن المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، ومركز القدس للدراسات، ومركز معلومات فلسطين "مُعطى". 

52 هدماً

شهد آب / أغسطس 91 عملية هدم لمنازل ومنشآت، وأُجبر أصحاب 11 منها على هدمها ذاتياً في القدس، كما سلمت سلطات الاحتلال 139 إخطاراً لمواطنين فلسطينيين لهدم ومصادرة منازل ومنشآت، وفق تقارير صادرة عن المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، ومركز إعلام حقوق الإنسان والديمقراطية "شمس". 

إغلاق 7 مؤسسات أهلية في رام الله

اقتحمت قوات الاحتلال في 18 آب / أغسطس مقار 7 مؤسسات مجتمع مدني فلسطينية في رام الله وأغلقتها بتهمة دعمها الإرهاب، وهي: مؤسسة الحق؛ مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان؛ مركز بيسان للبحوث والإنماء؛ الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال؛ لجان العمل الزراعي؛ مؤسسة لجان العمل الصحي؛ اتحاد لجان المرأة.

ورداً على هذا الإجراء دعا رئيس الحكومة الفلسطينية محمد اشتيه المؤسسات المستهدفة إلى تجاهل الأمر الإسرائيلي وفتح مقارّها، ومواصلة العمل فيها على أكمل وجه، مؤكداً أن الاحتلال أغلق تلك المؤسسات بشكل غير قانوني، ومشدداً على أن المؤسسات موجودة ضمن إطار القانون الفلسطيني.

وأوضح اشتيه أنه عقب قيام الاحتلال باقتحام المؤسسات المذكورة وإغلاقها، جرى حديث مع المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي لتأكيد عدم القبول بهذه الإجراءات، مشدداً على ضرورة استمرار المؤسسات بأعمالها كالمعتاد، داعياً إياها إلى عدم الانصياع إلى إجراءات الاحتلال بأي شكل من الأشكال. 

الاحتلال يلاحق المناهج الفلسطينية في القدس

في 25 آب / أغسطس، أرسلت وزارة التعليم والمعارف الإسرائيلية رسائل إلى مدراء المدارس في القدس المحتلة، تتضمن تعليمات بعدم تدريس المنهاج الفلسطيني بنسخته الأصلية، واستبداله بنسخة محرفة، تحت طائلة الإغلاق وسحب تراخيص المؤسسات التعليمية المخالفة.

وذكرت يافي مور إيشار، مديرة مكتب لواء القدس في وزارة التعليم الإسرائيلية، في رسالتها: "إذا ضبطنا مؤسسة تعليمية تقوم بالتدريس في الكتب المحظورة، فسنلغي ترخيصها على الفور."

وأرسلت في نهاية تموز / يوليو، إخطارات إلى مدرستَي الإبراهيمية والإيمان بفروعها، بسحب ترخيصها، ثم إغلاقها في حال لم تعتمد المنهاج المحرف.

وأفاد رئيس اتحاد أولياء أمور طلاب مدارس القدس، زياد الشمالي، بأن سلطات الاحتلال تسعى لتغيير السياسات المتعلقة بالتعليم في مدينة القدس، وفرض المنهاج المحرّف على الطلبة المقدسيين، بعدما افتتحت تلك السلطات مدارس جديدة لتعليم المنهاج الإسرائيلي.

وأشار الشمالي إلى أن 82 مدرسة أهلية، وخصوصاً في القدس، يدرس فيها 42,000 طالب وطالبة، يستهدفها الاحتلال بغية تدريس المنهاج الإسرائيلي بالكامل، وإزالة كل ما هو يحمل الهوية والطابع الفلسطيني. 

غزة في عين العدوان

شنّ الاحتلال عدواناً على غزة استمر 3 أيام، مخلّفاً وراءه عشرات الشهداء والجرحى، وقد حثّ جون كيربي، المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي، الجانبَين على الهدوء معتبراً أن إسرائيل حليفة الولايات المتحدة، ولديها الحق في الدفاع عن نفسها. أمّا المتحدث باسم وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، فقال إن التكتل يتابع أعمال العنف في قطاع غزة "بقلق بالغ"، ويدعو جميع الأطراف إلى "أقصى درجات ضبط النفس" من أجل تجنب تصعيد جديد. كما أكد المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي بيتر ستانو في بيان أن "إسرائيل لها الحق في حماية سكانها المدنيين، لكن يجب القيام بكل ما يمكن لمنع نشوب نزاع أوسع من شأنه أن يؤثر في المقام الأول في السكان المدنيين من كلا الجانبين، ويؤدي إلى ضحايا جدد ومزيد من المعاناة".

وأوضحت المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية أن بلدها "تدين إطلاق الصواريخ على الأراضي الإسرائيلية، وتكرر تمسكها غير المشروط بأمن إسرائيل"، موضحة أن فرنسا تدعو "جميع الأطراف إلى ضبط النفس لتجنب أي تصعيد آخر يكون السكان المدنيون أول ضحاياه".

وفي المملكة المتحدة أعلنت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تراس السبت أنها تدعم حق إسرائيل في "الدفاع عن نفسها". وأضافت تراس التي تسعى لخلافة بوريس جونسون على رأس الحكومة البريطانية: "ندين المجموعات الإرهابية التي تطلق النار على مدنيين، والعنف الذي أسفر عن ضحايا من الجانبين"، داعية في الوقت نفسه إلى "نهاية سريعة للعنف".

وأعربت روسيا عن "قلقها البالغ"، ودعت الجانبين إلى إبداء "أقصى درجات ضبط النفس." وجاء في بيان للمتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا: "نراقب بقلق بالغ تطور الأحداث التي يمكن أن تؤدي إلى استئناف المواجهة العسكرية على نطاق واسع، وتفاقم تدهور الأوضاع الإنسانية المتردية أصلاً في غزة".

ودعت زاخاروفا "جميع الأطراف المعنيين إلى إبداء أقصى درجات ضبط النفس، ومنع تصعيد العمليات المسلحة، وإعادة تفعيل وقف مستدام لإطلاق النار فوراً".

وأكد القائد العام للحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي أن الفلسطينيين "ليسوا وحدهم" في مواجهة إسرائيل. كما أعلن الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في بيان أيضا أن "الجرائم التي ارتكبها كيان الاحتلال في قطاع غزة الليلة الماضية تكشف عن طبيعته العدوانية".

أمّا السعودية فأعربت عبر وزارة خارجيتها عن "إدانة المملكة العربية السعودية واستنكارها للهجوم الذي قامت به قوات الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة." وأكدت الوزارة "وقوف المملكة إلى جانب الشعب الفلسطيني الشقيق، مطالبة المجتمع الدولي بالاضطلاع بمسؤولياته لإنهاء التصعيد، وتوفير الحماية اللازمة للمدنيين، وبذل كافة الجهود لإنهاء هذا الصراع الذي طال أمده".

ودان الأمين العام لمجلس تعاون دول الخليج العربية نايف فلاح مبارك الحجرف "العدوان العسكري لقوات الاحتلال الإسرائيلية الغاشمة على قطاع غزة"، مؤكداً "ضرورة تحرك المجتمع الدولي بشكل عاجل" لمدّ يد العون للمدنيين، ولا سيما النساء والأطفال.

وأعربت الأمم المتحدة على لسان مبعوثها للسلام في الشرق الأوسط، تور وينيسلاند، عن "قلق عميق"، محذراً من أن التصعيد "خطر جداً".

ودانت جامعة الدول العربية "بأشد العبارات العدوان الإسرائيلي الشرس على غزة". 

أيلول / سبتمبر 

19 شهيداً بينهم طفل في السابعة

يزن نعيم عفانة (26 عاماً) من مخيم قلندية / القدس. استشهد في 1 / 9 / 2022 متأثراً بجروح خطرة أصيب بها فجراً برصاص قوات الاحتلال في حي سطح مرحبا في مدينة البيرة.

فادي محمد غطاس (19 عاماً) من مخيم الدهيشة / بيت لحم. استشهد في 2 / 9 / 2022 عند مفرق بيت عينون في الخليل، بعدما أطلقت قوات الاحتلال النار عليه، زاعمة أنه حاول تنفيذ عملية طعن.

موسى هارون أبو محاميد (40 عاماً) من بيت تعمر / بيت لحم. أعلن نادي الأسير استشهاده يوم 3 / 9، في مستشفى "أساف هَروفيه"، جرّاء سياسة الإهمال الطبي التي تتبعها إدارة سجون الاحتلال في حقّ الأسرى والمعتقلين المرضى. وأوضح نادي الأسير أن أبو محاميد اعتُقل على خلفية دخوله من أجل العمل في القدس المحتلة من دون تصريح، وذلك بحسب ما قالته عائلته، وأن وضعه الصحي تدهور بشكل كبير مؤخراً، فجرى نقله إلى المستشفى إلى أن استشهد.

طاهر محمد زكارنة (19 عاماً) من قباطية. استشهد في 5 / 9 / 2022 بعد إصابته برصاصة في الرأس أطلقتها قوات الاحتلال عليه في أثناء مداهمة للبلدة لاعتقال شبان فلسطينيين.

محمد موسى سباعنة (26 عاماً) من جنين. استشهد في 6 / 9 / 2022، برصاص قوات الاحتلال خلال مداهمة في مدينة جنين.

يونس غسان تايه (21 عاماً) من مخيم الفارعة / نابلس. استشهد في 7 / 9 / 2022، بعدما أطلق الجنود الإسرائيليون النار عليه خلال مواجهة مع قوات الاحتلال، وتركوه ينزف ومنعوا طواقم الإسعاف من نقله.

هيثم هاني مبارك (17 عاماً) من بيتين / رام الله. استشهد في 8 / 9 / 2022 عند مدخل قرية بيتين قرب حاجز بيت إيل العسكري، حيث أطلق الجنود الإسرائيليون الموجودون على الحاجز النار عليه.

حمد مصطفى أبو جلدة (24 عاماً) من مخيم جنين / جنين. استشهد في 11 / 9 / 2022 متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال خلال مواجهات قبل أيام من استشهاده.

أحمد أيمن إبراهيم عابد (23 عاماً) من كفر دان / جنين. استشهد في 14 / 9 / 2022 في اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال. وقد اعترف الاحتلال في وقت لاحق بأن أحد ضباطه قُتل خلال الاشتباك.

عبد الرحمن هاني عابد (22 عاماً) من كفر دان / جنين. استشهد في 14 / 9 / 2022، خلال الاشتباك ذاته الذي استشهد فيه عابد، وقُتل خلاله ضابط إسرائيلي.

عدي طراد صلاح (17 عاماً) من كفر دان / جنين. استشهد في 15 / 9 / 2022 جرّاء إصابته برصاصة في الرأس، خلال اقتحام الاحتلال قرية كفر دان.

محمد أسامة أبو جمعة (23 عاماً) من الطور / القدس. استشهد في 23 / 9 / 2022، بعد إطلاق قوات الاحتلال الرصاص في اتجاهه في مستعمرة موديعين. وادعت شرطة الاحتلال أن الشاب نفذ عملية طعن. لكن عائلة الشاب نفت رواية الاحتلال، وأكدت أن نجلها كان برفقة أحد الأقارب، وحدثت مشادات كلامية بينه وبين مسؤوله في العمل، ولم يكن معه أي آلة حادة.

سائد عدنان الكوني (26 عاماً) من نابلس. استشهد في 25 / 9 / 2022، برصاص قوات الاحتلال في مدينة نابلس.

أحمد تيسير علاونة (24 عاماً) من مخيم جنين. استشهد في 28 / 9 / 2022، في إثر إصابة خطرة في رأسه، خلال إطلاق قوات الاحتلال النار في أثناء محاصرتها منزلاً في المخيم.

محمد بدر براهمة (ألونة) (30 عاماً) من عنزة / جنين. استشهد برصاصة أطلقتها قوات الاحتلال وأصابته في رأسه في 28 / 9 / 2022، خلال محاصرتها منزلاً في المخيم.

عبد الرحمن فتحي خازم (27 عاماً) من مخيم جنين. استشهد في 28 / 9 / 2022، برصاص قوات الاحتلال خلال حصارها منزلاً في المخيم، حيث أصيب إصابة خطرة في الرأس.

محمد أبو ناعسة (26 عاماً) من مخيم جنين. استشهد في 28 / 9 / برصاص قوات الاحتلال خلال حصارها منزلاً في المخيم.

محمد علي أبو كافية (36 عاماً) من بيت إجزا / القدس. استشهد في 29 / 9 / 2022، بعد أطلق جندي إسرائيلي كان يرافق مركبة لشرطة الاحتلال، النار على سيارة كان الشهيد يستقلّها على الطريق الرئيسي جنوبي غربي نابلس.

ريان سليمان (7 أعوام) من تقوع / بيت لحم. استشهد في 29 / 9 / 2022، في أثناء مطاردته من طرف قوات الاحتلال، في بلدة تقوع جنوبي شرقي بيت لحم. ونقلت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية ("وفا") عن مصدر أمني، أن جنود الاحتلال لاحقوا طلبة المدارس في منطقة "خربة الدير" في تقوع، خلال عودتهم إلى منازلهم، وأن قلب الطفل توقف جرّاء الرعب الذي أصيب به، فنُقل إلى المستشفى حيث أعلنت وزارة الصحة أنه وصل إلى قسم الطوارىء في مستشفى بيت جالا الحكومي، وكان قلبه متوقفاً، وأن جميع محاولات الأطباء لإنعاشه لم تنجح. 

455 معتقلاً

اعتقلت سلطات الاحتلال خلال أيلول / سبتمبر 445 مواطناً، بينهم 35 طفلاً، و19 امرأة. وحازت القدس النسبة الأعلى، إذ بلغت حصيلة الاعتقالات فيها 181 حالة، بينها 31 طفلاً وقاصراً، و16 امرأة، تليها جنين بـ 59 حالة، والخليل بـ 55 حالة اعتقال. وبلغ عدد أوامر الاعتقال الإداري خلال هذا الشهر 245 أمراً، منها 102 أمراً جديداً، و143 أمر تجديد. 

مقتل ضابط إسرائيلي وإصابة 49 مستوطناً خلال 833 عملاً مقاوماً

سُجّل في سبتمبر / أيلول الماضي 833 عملاً مقاوماً تنوّعت بين إلقاء الحجارة والطعن أو محاولة الطعن والدهس بالسيارات وإطلاق النار وزرع أو إلقاء العبوات الناسفة، وأدت إلى مقتل ضابط إسرائيلي وإصابة 49 مستوطناً بعضهم بجروح خطرة. وتصاعدت الاشتباكات المسلحة مع قوات الاحتلال، إذ بلغت عمليات إطلاق النار على أهداف تابعة للاحتلال 75 عملية، منها 30 عملية في جنين، و28 في نابلس، وذلك وفق تقارير أصدرها مركز معلومات فلسطين "معطى". 

534 اقتحاماً

نفذ جيش الاحتلال والمستوطنون خلال هذا الشهر 534 اقتحاماً لمدن وبلدات ومخيمات، وارتكبت قوات الاحتلال والمستوطنون 245 اعتداء بإطلاق النار على المواطنين الفلسطينيين. وكانت محافظات نابلس ورام الله والخليل، الأكثر عرضة للانتهاكات، وذلك وفقاً لتقارير صدرت عن المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، ومركز معلومات فلسطين" معطى". 

6 توغلات في غزة

سجل مركز الميزان لحقوق الإنسان 89 عملية إطلاق نار وقصف من جيش الاحتلال على قطاع غزة. كما توغل الاحتلال ست مرات إلى داخل القطاع. 

52 عملية هدم

قال مركز إعلام حقوق الإنسان والديمقراطية "شمس"، إن أيلول / سبتمبر شهد 44 عملية هدم لمنازل ومنشآت، 5 منها أُجبر أصحابها على هدمها ذاتياً في القدس. كما وُزعت 7 إخطارات هدم، وجرت 14 عملية مصادرة. 

تشرين الأول / أكتوبر 

  • شهيداً، 5 منهم اغتيلوا في نابلس

فايز خالد دمدوم (18 عاماً) من العيزرية / القدس. استشهد في 1 / 10 / 2022، برصاص قوات الاحتلال في بلدة العيزرية جنوبي شرقي القدس. وأفادت وزارة الصحة الفلسطيني بأنه استشهد في إثر إصابته برصاص قوات الاحتلال في عنقه. وذكرت مصادر محلية، أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي تجاه دمدوم، خلال مروره بدراجته النارية بالقرب من مسجد المرابطين في العيزرية، فاستشهد على الفور.

سلامة رأفت شرايعة (19 عاماً) من بيرزيت. استشهد في 3 / 10 / 2022، خلال اقتحام قوات الاحتلال، منطقة ضاحية التربية والتعليم، شمالي رام الله. ونقلت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية ("وفا") عن مصادر أمنية قولها إن قوات الاحتلال اقتحمت الضاحية قرب مخيم الجلزون، وأطلقت النار نحو ثلاثة شبان داخل مركبتهم، فاستشهد شرايعة وأحد رفيقَيه.

خالد فادي عنبر (21 عاماً) من مخيم الجلزون. استشهد في 3 / 10 / 2022، خلال اقتحام قوات الاحتلال، منطقة ضاحية التربية والتعليم، شمالي رام الله. ونقلت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية ("وفا") عن مصادر أمنية قولها إن قوات الاحتلال اقتحمت الضاحية قرب مخيم الجلزون، وأطلقت النار نحو ثلاثة شبان داخل مركبتهم، فاستشهد عنبر وشرايعة. أمّا رفيقهما الثالث، باسل بصبوص فأُعلن استشهاده، ثم تبيّن أنه جريح ونُقل إلى المستشفى.

علاء ناصر زغل (21 عاماً) من دير الحطب / نابلس. استشهد في 5 / 10 / 2022 برصاصة في الرأس خلال اشتباك مع قوات الاحتلال التي حاصرته في منزله في دير الحطب.

عادل إبراهيم داود (14 عاماً) من قلقيلية. استشهد في 7 / 10 / 2022، جرّاء إصابته برصاص حي أطلقته قوات الاحتلال عليه بينما كان بالقرب من جدار الفصل العنصري.

مهدي محمد لداودة (17 عاماً) من المزرعة الغربية / رام الله. استشهد في 7 / 10 / 2022، برصاص قوت الاحتلال التي أطلقت النار على أهالي قرية المزرعة الغربية الذين تصدوا لها خلال اقتحام القرية.

محمد مؤيد الصوص (18 عاماً) من مخيم جنين. استشهد في 8 / 10 / 2022، بعد إصابته في رقبته برصاص قوات الاحتلال خلال اقتحام واسع لمدينة جنين ومخيمها.

أحمد محمد حسين ضراغمة (16 عاماً) من طوباس. استشهد في 8 / 10 / 2022، بعدما أصيب بجروح خطرة جرّاء إطلاق قوات الاحتلال الرصاص الحي خلال اقتحامها مدينة جنين ومخيمها.

محمود محمد خليل سمودي (12 عاماً) من اليامون / جنين. استشهد في 10 / 10 / 2022، متأثراً بجروح بالغة أصيب بها في 28 أيلول / سبتمبر، خلال اقتحام قوات الاحتلال مدينة جنين ومخيمها.

أسامة محمود عدوي (18 عاماً) من مخيم العروب / الخليل. استشهد في 12 / 10 / 2022 بعد إصابته برصاصة في بطنه أطلقتها قوات الاحتلال على المواطنين الذي تصدوا لها في مخيم العروب.

محمد ماهر تركمان (غوادرة) (18 عاماً) من مخيم جنين. استشهد في 14 / 10 / 2022، متأثراً بجروح وحروق أصيب بها قبل نحو شهر خلال عملية استهدف فيها مع رفاق له حافلة لجنود الاحتلال في الأغوار. وكان نادي الأسير الفلسطيني أعلن أن اليد اليسرى للفتى الذي اعتُقل وهو جريح، بُترت بعد خضوعه لعملية جراحية، في مستشفى "تل هشومير" الإسرائيلي، وأنه كان في وضع صحي بالغ الخطورة، حتى بعد إجراء العملية.

متين فايق ضبايا (25 عاماً) من مخيم جنين. استشهد في 14 / 10 / 2022، خلال اشتباك مسلح في أثناء تصديه لقوات الاحتلال في مخيم جنين.

عبد الله الأحمد (أبو التين) (43 عاماً) من جنين. هو طبيب ورئيس وحدة الإجازة والترخيص في جنين، وقد استشهد في 14/10/2022، جرّاء إصابته برصاصة اخترقت رأسه أطلقها عليه جنود الاحتلال أمام مستشفى جنين الحكومي.

قيس عماد شجاعية (23 عاماً) من دير جرير / رام الله. استشهد في 14 / 10 / 2022، برصاص قوات الاحتلال، خلال تنفيذه عملية إطلاق نار تجاه مستعمرة بيت إيل قرب مخيم الجلزون شمالي رام الله، أسفرت عن إصابة مستعمر.

مجاهد داود (30 عاماً) من قراوة بني حسان / سلفيت. استشهد في 16 / 110 / 2022، جرّاء إصابته بجروح خطرة برصاص الجنود الإسرائيليين، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في القرية الواقعة غربي سلفيت.

عُدي التميمي (22 عاماً) من مخيم شعفاط / القدس. استشهد في 20 / 10 / 2022 برصاص جنود الاحتلال خلال عملية إطلاق نار نفذها ضد مستعمرة معاليه أدوميم. وكان قد نفذ في 8 تشرين الثاني / أكتوبر عملية إطلاق نار على حاجز شعفاط وقتل مجندة وأصاب جنديين بجروح، ونظّم الاحتلال حملة تفتيش وملاحقة فشلت طوال 12 يوماً في تقفي أثره، قبل أن يظهر عند مدخل مستعمرة معاليه أدوميم وينفذ عملية ثانية.

محمد فادي نوري (16 عاماً) من بيتونيا / رام الله. استشهد في 20 / 10 / 2022، في مجمع فلسطين الطبي متأثراً بجروح أصيب بها جرّاء إطلاق قوات الاحتلال النار عليه بالقرب من حاجز بيت إيل، عند مدخل مدينة البيرة الشمالي، قبل عدة أسابيع.

صلاح البريكي (19 عاماً) من جنين. استشهد في 20 / 10 / 2022، بعد إصابته برصاصة في رقبته أطلقها جنود الاحتلال خلال اقتحامهم وسط مدينة جنين.

رابي عرفة رابي (32 عاماً) من قلقيلية. استشهد في 21/10/2022، متأثراً بجروحة الحرجة الناتجة من إصابته برصاصة في الرأس أطلقها عليه جنود الاحتلال عند حاجز قرب قلقيلية. وقال شهود عيان إنه كان برفقة ثلاثة شبان يحاولون المرور من خلال فتحة في الجدار، فطاردهم جنود الاحتلال، وأطلقوا النار عليهم، فأصيب الشاب برصاصة في الرأس.

تامر الكيلاني (33 عاماً) من جنين. اغتاله الاحتلال في 23 / 10 / 2022، بتفجير قنبلة زُرعت في دراجته النارية في البلدة القديمة لمدينة نابلس.

مشعل زاهي أحمد بغدادي (27 عاماً) من نابلس. استشهد في 25 / 10 / 2022 خلال عدوان الاحتلال على أحياء البلدة القديمة في نابلس، ومحاصرة حوش العطعوط، وسط إطلاق قذائف "الإنيرغا" والرصاص، ومنع طواقم الإسعاف من الوصول إلى المصابين ونقل العديد من الجرحى الذين أصيبوا خلال العدوان.

وديع الحَوَحْ (31 عاماً) من نابلس. استشهد في 25 / 10 / 2022 خلال عدوان الاحتلال على أحياء البلدة القديمة في نابلس، ومحاصرة حوش العطعوط، وسط إطلاق قذائف "الإنيرغا" والرصاص، ومنع طواقم الإسعاف من الوصول إلى المصابين ونقل العديد من الجرحى الذين أصيبوا خلال العدوان.

حمدي شرف (35 عاماً) من نابلس. استشهد في 25 / 10 / 2022 خلال عدوان الاحتلال على أحياء البلدة القديمة في نابلس، ومحاصرة حوش العطعوط، وسط إطلاق قذائف "الإنيرغا" والرصاص، ومنع طواقم الإسعاف من الوصول إلى المصابين ونقل العديد من الجرحى الذين أصيبوا خلال العدوان.

علي عنتر (26 عاماً) من نابلس. استشهد في 25 / 10 / 2022 خلال عدوان الاحتلال على أحياء البلدة القديمة في نابلس، ومحاصرة حوش العطعوط، وسط إطلاق قذائف "الإنيرغا" والرصاص، ومنع طواقم الإسعاف من الوصول إلى المصابين ونقل العديد من الجرحى الذين أصيبوا خلال العدوان.

حمدي قيّم (30 عاماً) من نابلس. استشهد في 25 / 10 / 2022 خلال عدوان الاحتلال على أحياء البلدة القديمة في نابلس، ومحاصرة حوش العطعوط، وسط إطلاق قذائف "الإنيرغا" والرصاص، ومنع طواقم الإسعاف من الوصول إلى المصابين ونقل العديد من الجرحى الذين أصيبوا خلال العدوان.

قصي التميمي (20 عاماً) من النبي صالح / رام الله. استشهد في 25 / 10 / 2022، جرّاء إصابته بالرصاص الحي في الصدر، خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال على مدخل القرية.

علاء أبو رشيد (47 عاماً) من مخيم عسكر / نابلس. استشهد مع رفيق له في 28 / 10 / 2022 بالقرب من حاجز حوّارة العسكري، جنوبي نابلس. وأصيب برصاص جنود الاحتلال في البطن والصدر والرأس.

رمزي سامي زَبارَة (35 عاماً) من مخيم عسكر / نابلس. استشهد مع رفيقه أبو رشيد في 28 / 10 / 2022 بالقرب من حاجز حوّارة العسكري، جنوبي نابلس. وأصيب برصاص جنود الاحتلال في القلب.

محمد كامل الجعبري (35 عاماً) من الخليل. استشهد في 29 / 10 / 2022، جرّاء إصابته برصاص قوات الاحتلال، خلال عملية إطلاق نار نفذها قرب مستعمرة "كريات أربع" الجاثمة على أراضي المواطنين شرقي مدينة الخليل، والتي قُتل وأُصيب فيها عدد من المستوطنين. 

690 معتقلاً

اعتقل الاحتلال خلال تشرين الأول / أكتوبر 690 مواطناً، بينهم 119 طفلاً، و30 امرأة. وكانت أعلى نسبة اعتقالات في القدس، إذ بلغت 343 حالة، تليها الخليل بـ 114 حالة، ورام الله بـ 60 حالة. وبلغ عدد أوامر الاعتقال الإداري 219 أمراً، منها 84 أمراً جديداً، و135 أمر تجديد. وهذه المعطيات مستقاة من تقارير لهيئة شؤون الأسرى والمحررين، ونادي الأسير الفلسطيني، ومؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان، ومركز معلومات وادي حلوة - القدس. 

مقتل جنديين ومستوطن وجرح 81 في 1999 عملاً مقاوماً

شهد تشرين الأول / أكتوبر 1999 عملاً مقاوماً، بما يعادل ضعف ما رُصد خلال أيلول / سبتمبر. وتنوعت أعمال المقاومة بين عمليات إطلاق نار، وعمليات دهس وطعن وزرع عبوات ناسفة وإلقاء مفرقعات نارية وزجاجات حارقة على مجموعات المستوطنين وقوات الاحتلال، أسفرت عن مقتل جنديين ومستوطن، وجرح 81 آخرين.

وتصاعد العمل المسلح داخل الضفة الغربية والقدس، وبلغت عمليات إطلاق النار على أهداف الاحتلال 144 عملية، منها 65 في محافظة نابلس، و40 في جنين.

وبلغت عمليات ومحاولات الطعن 3 عمليات، وعمليات ومحاولات الدهس 3 عمليات، و36 عملية زرع أو إلقاء عبوات ناسفة، و57 عملية إلقاء زجاجات حارقة، و46 عملية تحطيم مركبات ومعدات عسكرية، و9 عمليات حرق منشآت وآليات وأماكن عسكرية، و27 عملية إلقاء مفرقعات نارية.

وتميز تشرين الأول / أكتوبر بعمليتَي عدي التميمي عند حاجز شعفاط ومستعمرة معاليه أدوميم، وعملية كمال الجعبري قرب مستعمرة "كريات أربع" في البلدة القديمة في مدينة الخليل. 

633 اقتحاماً

رصد تقرير للمركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، وآخر صادر عن مركز معلومات فلسطين "مُعطى"، تنفيذ جيش الاحتلال 633 اقتحاماً في الضفة الغربية والقدس المحتلة. 

توغل في غزة

قال مركز الميزان لحقوق الإنسان إنه جرت خلال هذا الشهر 86 عملية إطلاق نار وقصف من جيش الاحتلال الذي توغل مرة واحدة داخل القطاع. 

27 عملية هدم

رصد مركز إعلام حقوق الإنسان والديمقراطية "شمس"، أن تشرين الأول / أكتوبر، شهد 27 عملية هدم لمنازل ومنشآت، بعضها أُجبر أصحابها على هدمها ذاتياً في القدس.

 

* المعلومات الواردة في التقرير مستقاة من تقارير وإحصاءات وبيانات: وزارة الإعلام؛ وزارة الصحة؛ الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني؛ هيئة شؤون الأسرى والمحررين؛ هيئة الشؤون المدنية؛ نادي الأسير الفلسطيني؛ مركز إعلام حقوق الإنسان والديمقراطية "شمس"؛ المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان؛ مركز الميزان لحقوق الإنسان؛ مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان؛ مركز القدس للدراسات؛ مركز معلومات فلسطين / "مُعطى"؛ مركز معلومات وادي حلوة - القدس؛ مركز المعلومات الوطني الفلسطيني / وكالة "وفا"؛ وكالة "معاً" الإخبارية؛ وكالات عالمية؛ صحف عبرية.

Author biography: 

عبد الباسط خلف: صحافي فلسطيني.

Read more