أعلام: واصف جوهرية علم من أعلام الفن الموسيقي في فلسطين

"المذكرات الجوهرية" هي شاهد على حداثة القدس العثمانية والانتدابية، والتي دوّن واصف جوهرية فيها وتيرة الحياة اليومية بعين الحكواتي وأذن الموسيقار الشعبي. وقد سمحت له علاقته المميزة بآل الحسيني وقيادة الجيش العثماني في حامية القدس، ثم في ديوان الموظفين في الحكومة الانتدابية، أن ينتقل، في وصفه للأحداث الجسيمة التي مرت بها فلسطين، من وجهة نظر النخبة الحاكمة إلى رؤيا الطبقات الشعبية التي عايش همومها واعتبر نفسه منها في سلسلة من المغامرات والأحداث المثيرة التي اجتازها. كما تُشكّل "المذكرات الجوهرية" مدخلاً غنياً في معاينة إثنوغرافيا الحياة اليومية في مدينة القدس في النصف الأول من القرن العشرين... للمزيد

تأريخ النكبة: اتجاهات بحثية جديدة

"تأريخ النكبة: اتجاهات بحثية جديدة": مقال لسليم تماري نشر في العدد 121 (شتاء 2020) من مجلة الدراسات الفلسطينية:

لماذا الرواية الفلسطينية عن نكبة 1948 غير مكتملة، على الرغم من أن الفلسطينيين أصحاب حق؟ سؤال كثيراً ما طُرح لدى المقارنة مع الرواية الإسرائيلية المحبوكة جيداً، في حين أن "حقائقها" مصطنعة ومحالة على الأسطورة الدينية. ولا يخفف من وطأة ضعف الرواية الفلسطينية محاولة بعض المؤرخين الجدد البحث في التاريخ الشفوي لسدّ ثغرة غياب المصادر الأرشيفية، على أن هذه المحاولات إذا رُفدت بوثائق تاريخية، ربما تعيد كتابة نص الرواية الفلسطينية... للمزيد

الطفولة الفلسطينية في سجون الاحتلال، وقرار الإعدام المبكر

سجلت حكومة الاحتلال الإسرائيلي واحدة من أكبر الصفعات الموجهة للقانون الدولي عامة، وللمواثيق المتعلقة بالطفولة الفلسطينية على وجه الخصوص؛ إذ أصدرت سلطاتها "القانونية " في أقبية المحاكم العسكرية أكثر من خمسين ألف قرار حكم يصل للمؤبد بحق أطفال فلسطين منذ سنة ١٩٦٧، وفق تقرير لهيئة شؤون الأسرى والمحررين، في مخالفة صريحة للقانون الإنساني الذي وضع ليكفل حياة طبيعية لهؤلاء الأطفال، ومعبراً آمناً لهم صوب المستقبل....للمزيد

مآسي المهاجرين عبر المتوسط في"بحر بلا شطآن" لتيسير بركات

ليس بحراً عادياً هذا، إنه بحر دون شطآن.. هنا لا تنتهي السباحة أو التجديف.. والغرق ممكن، كما فراق الأحبة. تمر طائرات مروحية فوق سطح البحر الممتلىء بالزبد، وتعتليه أجساد وقوارب هاربة من حروب دامية.. أوقات من الرهبة لا تخلو من لحظات حميمة مسروقة في بحر يحتل بقعة تفصل ما بين الشرق والغرب. 

في معرضه الفردي "بحر بلا شطآن"، يحوّل تيسير بركات أعماله إلى سجل بصري يوثق ما يواجهه المهاجرون الفارون من أوطان اشتعلت فيها الحروب وعمّها الدمار.. أوطان ضاقت ذرعاً بأهلها ولفظتهم خارجاً، فمضوا باحثين عن حياة كريمة عبر البحر.

يقل تناول الفنانين الفلسطينيين لقضية مثل عبور المهاجرين للبحر المتوسط، وتندر مشاريع مثل هذه تبحث في تجارب مشتركة تتمحور حول التشتت والفراق والانفصال عن الوطن والإبحار في غياهب المجهول. تيسير بركات الذي تهجّر أهله من مدينة المجدل المحتلة سنة  ١٩٤٨، عاش حياته في مخيم للجوء في غزة في طفولته، تبعتها تجربة انفصاله عن أهله عند انتقاله إلى رام الله منذ الثمانينيات، إلا فيما ندر لإجراءات قمعية يفرضها الاحتلال الإسرائيلي على تنقل الفلسطينيين ما بين الضفة الغربية وقطاع غزة.... للمزيد

أعلام: 54 عاماً على رحيل كلثوم عودة أول بروفسورة عربية

هي المرأة التي آمنت بأن الأدب هو الطريق إلى القلوب الإنسانية، وابتدأت بترجمة الأدب السوفياتي إلى اللغة العربية قبل نهاية الحرب العالمية الثانية، ثم أخذت بترجمة الأدب العربي إلى الروسية، وهي من ساهم مساهمة كبيرة في إقامة جسر حضاري بين روسيا والعالم العربي وتعريف الروس بالعرب.

مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان: مخيمات منطقة صور

يطمح موقع مؤسسة الدراسات الفلسطينية الإلكتروني إلى نشر سلسلة مقالات تعرّف بواقع مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والمشكلات الاجتماعية التي يواجهها سكانها. وننشر اليوم ضمن هذه السلسلة ثلاثة مقالات عن مخيمات منطقة صور وهي: مخيم الرشيدية؛ مخيم برج الشمالي؛ مخيم البص.

Pages

Subscribe to مؤسسة الدراسات الفلسطينية RSS