فصلية القدس، صيف 2022 (عدد خاص)
التاريخ: 
06/10/2022

يسرّنا أن نقدّم الجزء الأوّل من جزءين عن علم الآثار في فلسطين، مركّزين جزئيًّا من زاوية متفرّدة وقليلة التمثيل عمومًا على مركزيّة الجهود الأركيولوجيّة. في مقدّمته، يشير المحرّر الضيف سليم تماري إلى أنّنا نسلّط الضوء على "الجيش الخفيّ من الحفّارين في المواقع—الرجال والنساء والأطفال—وأيضًا المشرفين والمسّاحين والبنائين ومقاولي العمل الذين غالبًا ما كانوا يظهرون في خلفيّة الصور الفوتوغرافيّة كأنّهم جزء من مواقع التنقيب، لكنّ أصواتهم قلّما ما كانت تسمع". تسعى موادّ هذين العددين إلى موضعة التنقيب الأركيولوجيّ ضمن سياقه الاجتماعيّ الأوسع، أيّ المعرفة المحلّيّة والعلاقات الاقتصاديّة والحساسيّات السياسيّة التي يتدخّل فيها علم الآثار. لا يعيد كتّاب مقالات هذين العددين تقييم عدد من المواقع الأثريّة في فلسطين فحسب، ولكنّهم أيضًا يعيدون التأكيد على أنّ حفظ أو إهمال، إعادة بناء أو هدم المواقع لم يكن يومًا يتعلّق فقط بأهمّيتها التاريخيّة، وإنّما بمعانيها الحاضرة، وهي معانٍ ليست فقط أكاديميّة، وإنّما أيضًا مضمّنة في العوالم الاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسيّة لأولئك الذين يعيشون ويعملون في الجوار.

 

العدد JQ 90 متوفّر الآن على موقع مؤسّسة الدراسات الفلسطينيّة وفي نسخ ورقيّة أيضاً.

اقرأ المزيد