مؤتمر إعادة تقييم الانتداب البريطاني على فلسطين بعد مئة عام
التاريخ: 
13/01/2022

يمثل الانتداب البريطاني (1922- 1948) أكثر من ربع قرن في تاريخ فلسطين الحديث، تم خلاله إرساء الأساس لانتزاع الحقوق السياسية الفلسطينية وإقامة دولة صهيونية. إنه مثال صارخ لمشروع استعماري مصمَّم صراحة لحرمان الشعوب الأصلية من حقوقها تحت مظلة الشرعية الدولية.  إنها أيضاً المرة الأولى والأخيرة في التاريخ الحديث التي وُجدت فيها فلسطين ككيان سياسي واحد، يجمع بين العرب الفلسطينيين واليهود، أي بين المستوطنين والسكان الأصليين، المستعمِرين والمستعمَرين، في إطار سياسي قانوني واحد، وإن كان على أساس غير متكافئ بتاتاً.

تشكل الذكرى المئوية لبدء الانتداب فرصة مناسبة لإعادة تقييم وتحليل الانتداب كحقبة في تاريخ فلسطين.  سيحاول هذا المؤتمر إلقاء الضوء على بعض الأسئلة التالية:

- ما هي جوانب تاريخ الانتداب التي لم يتم بحثها بشكل كافٍ، وما هي الثغرات الموجودة في فهمنا المعاصر للجوانب السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية وغيرها من جوانب تاريخ الانتداب؟ هل تُعتبر فترة الانتداب حقبة تاريخية مستقلة بذاتها، بما تحتويه من تغيرات اجتماعية واقتصادية وثقافية ومادية مهمة؟ ما هي التغيرات التي طرأت على النسيج الاجتماعي الفلسطيني في فترة الانتداب، والى أي مدى يمكن اعتبار هذه التغيرات متجذرة في أواخر الحكم العثماني؟ كيف لنا أن نسلط الضوء على المشاريع التربوية والفكرية والزراعية وغيرها من المشاريع التي قام بها الفلسطينيون أنفسهم في هذه الفترة، وعلى الامتداد الجغرافي لهذه المشاريع في مدن حوض المتوسط؟

- كيف ساعدت سياسات الانتداب في الميادين المختلفة على توفير شروط نجاح مشروع الوطن القومي اليهودي، ثم إقامة الدولة الصهيونية؟ كيف نقيّم المواقف العربية من مشاريع الحكم الذاتي التي عرضتها سلطات الانتداب، ومن مشروع الاستقلال المؤجل الوارد في "الكتاب الأبيض" لسنة 1939؟

- هل يمثل نظام الانتداب تحريفاً صارخاً للقانون الدولي في محاولة لإلغاء حقوق السكان الأصليين، أم أنه يوضح كيفية تحويل القانون الدولي إلى أداة في أيدي الأقوياء، وهو ما يجعله غير مناسب تماماً كأداة للعدالة؟ كيف ظهرت هذه الجدلية في القرن الماضي في تاريخ فلسطين والفلسطينيين، وخصوصاً عندما يتعلق الأمر بالادعاء القائل إن الفلسطينيين ليسوا "مستعدين" للحكم الذاتي في دولتهم المستقلة؟

- كيف يمكن أن نقارن الانتداب البريطاني على فلسطين بالنماذج الاستعمارية الأُخرى في أجزاء أُخرى من العالم؟ ما هي أوجه الشبه التي يمكن استخلاصها، بين الترتيبات السياسية والقانونية للانتداب والمشاريع الاستعمارية الأُخرى؟ كيف ساهم الانتداب في إنشاء جهاز للفهم الاستعماري لفلسطين (على سبيل المثال، من خلال الاستطلاعات، والخرائط، والأدوات القانونية التي أنشأتها السلطات البريطانية وورثتها المؤسسات الصهيونية)؟

من المقرر عقد المؤتمر في النصف الثاني من شهر تشرين الأول/أكتوبر 2022، وجاهياً وافتراضياً، مع حضور شخصي في فلسطين، إذا سمحت الظروف بذلك. يجب تقديم ملخصات من 300 كلمة تقريباً للمراجعة المحجوبة، باللغة العربية أو الإنكليزية، على عنوان البريد الإلكتروني:

[email protected]

آخر موعد لتقديم الملخصات: 30 نيسان/أبريل 2022.

سيُعقد المؤتمر برعاية مشتركة من المؤسسات التالية: جامعة بيرزيت؛ مركز الاتجاهات الجديدة في الدراسات الفلسطينية في جامعة براون؛ مركز الدراسات الفلسطينية في جامعة كولومبيا؛ المركز الأوروبي للدراسات الفلسطينية، جامعة إكستر؛ مركز الدراسات الفلسطينية في معهد الدراسات الشرقية والأفريقية، جامعة لندن؛ مؤسسة الدراسات الفلسطينية.

news Image: 

اقرأ المزيد