فصلية القدس، خريف 2021
التاريخ: 
15/11/2021

كان أحد أكبر أسباب قلق الفلسطينيّن الذين وقّعوا اتّفاقيّة أوسلو هو الوضع النهائيّ للقدس ومصير المؤسّسات الفلسطينيّة التي تكوّنت وتتطوّرت عبر سنوات الحكم الإسرائيليّ. بضغط من الحكومات الأوروبيّة التي أرادت نجاح الاتّفاقيّة، قدّمت الحكومة الإسرائيليّة في تشرين الأوّل/أكتوبر 1993 تعهّدًا بضمان حقّ المؤسّسات الفلسطينيّة في القدس بالعمل بحرّيّة. غير أنّ الوقائع على الأرض تقول غير ذلك. يقدّم هذا العدد من مجلّة "فصليّة القدس" رزمة جديدة من الدراسات والمقالات، وحفنة أكبر من المعتاد من مراجعات الكتب والمعارض.

ختامًا، تنعى "فصليّة القدس" الصديق العزيز والمساهم في المجلّة فايكن كالبيان (1925—2021)، وهو الجرّاح المقدسيّ النطاسيّ، أخصائيّ القلب المرموق، والمؤرّخ المحلّيّ. ستفتقد "فصليّة القدس" أفكاره الثاقبة حول تاريخ القدس في السنوات الأخيرة للحكم العثمانيّ وفترة الانتداب البريطانيّ. لقد أسهمت كتاباته في المجلّة في إلقاء الضوء على قضايا قلّما بُحثت؛ ليس فحسب، بل شكّلت أيضًا تذكيرًا بالدور الهامّ الذي لعبه أفراد المجتمع الأرمنيّ في المدينة. يوجد نعي مطّول على صفحة 10 من هذا العدد.

العدد JQ 87  متوفر الآن على موقع مؤسسة الدراسات الفلسطينية وفي نسخ ورقية.

اقرأ المزيد