اختناق
التاريخ: 
28/06/2021
المؤلف: 

اعتُقِلت عندما كان عمري 16 عاماً وأمضيت عشرين عاماً في سجون الاحتلال (1993-2013).

 

بوستر لـ محمد أبو عفيفة، ٢٠٠٨، من موقع بوستر فلسطين

 

أكثر ما أذكره من فترة التحقيق، التي امتدت 63 يوماً، فترة المكوث في الحمام لتناوُل وجبة الطعام، بعد ساعات طويلة من المكوث على كرسي صغير على وقع الموسيقى الصاخبة التي كانت تشتت تفكيري وتمنعني من النوم.

الجلوس في الحمام والباب مغلق خلفك لتناوُل الطعام والتبول في الوقت نفسه، كان يُشعرني بالإذلال والتقزز وانعدام آدميتي، بحيث لم أكن أتناول الطعام واقفاً وأكاد أبكي من شدة التعب والجوع والحاجة إلى النوم.

هذه العملية كانت تجري ثلاث مرات يومياً، وتستمر نحو ثلث ساعة تقريباً.

الحمام مغلق بباب حديدي، يوجد فيه شباك صغير مغلق ومغسلة ومرحاض، وأرضيته ملساء من الباطون، وجدرانه خشنة، والإضاءة صفراء باهتة.

على الرغم من شدة التعب، إلاّ إنني لم أكن أجد مكاناً أجلس فيه لأرتاح سوى الأرض الرطبة. وعلى الرغم من شدة الجوع، فإنني لم أكن أجرؤ على تناوُل الطعام البارد الملقى في صينية بلاستيكية على أرضية الحمام.

لقد تحملت كل صنوف التعذيب، لكن هذه الجزئية ما زالت تلاحقني وتصيبني بالغثيان حتى اليوم، إذ إنني لا أستطيع المكوث في الحمام أكثر من عشر دقائق، فما زلت أشعر بأنني قد أختنق.

عن المؤلف: 

عصمت عمر منصور: أسير محرَّر، كاتب وإعلامي، من مواليد العام 1976.

اقرأ المزيد