نوع الخبر: 
بيان مراكز الدراسات الفلسطينية
التاريخ: 
20/05/2021

نحن الموقعون أدناه، مدراء مراكز الدراسات الفلسطينية والعاملون فيها نتابع بقلق بالغ الأحداث المتعاقبة في فلسطين التاريخية، ونعلن أننا ملتزمون كما كنا دوماً باستخدام مهاراتنا الأكاديمية والبحثية لمساعدة
الشعب الفلسطيني حيثما كان في كفاحه العادل من أجل الحرية والتحرير. نحن ندين وبشده التطهير العرقي الذي تمارسه إسرائيل في القدس الشرقية، والعنف الوحشي الذي تنتهجه قواتها في الحرم الشريف والمسجد الأقصى وهي أماكن لها رمزيتها الدينية والوطنية بالنسبة للفلسطينيين.
نحن ندعو العالم للتدخل الفوري لوقف الاعتداءات الإسرائيلية على قطاع غزة التي تسببت في خسائر في الأرواح بين المدنيين، لاسيما الأطفال، والوقف الفوري للحصار المفروض على القطاع. ‏كما ندعو العالم لحماية الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة وفي مناطق 48 من العنف الوحشي الذي تمارسه قوات الشرطة والمستوطنين الإسرائيليين ومن يساندهم.
لن يكون هناك أي أمل في السلام أو المصالحة في فلسطين التاريخية ما لم تتعامل إسرائيل مع الفلسطينيين داخل إسرائيل على قدم المساواة مع غيرهم من المواطنين، وتعترف بحق العودة للاجئين الفلسطينيين وحق الفلسطينيين في التحرر من الاستعمار والاحتلال.

 

الموقعون:
دينا مطر، جلبير الأشقر، مركز الدراسات الفلسطينية، سواس، المملكة ‏المتحدة.
إيلان بابيه، نادية نصر نجاب، المركز الأوروبي للدراسات الفلسطينية، جامعة اكستر، المملكة المتحدة.
خالد فراج، محمد علي الخالدي، مؤسسة الدراسات الفلسطينية.
نادية أبو الحاج، برايان بويد، الدراسات الفلسطينية جامعة كولومبيا، نيويورك، الولايات المتحدة الأميركية.

news Image: 

اقرأ المزيد