17 اّذار
2021
Type of event: 
إطلاق كتابي "حيوات مقدسيّة" بالعربية والانجليزية، وكتالوغ معرض "تحيا القدس"
المكتب المنظم: 
مؤسسة الدراسات الفلسطينية - رام الله
بالشراكة مع: 
المتحف الفلسطيني
التاريخ: 
الأربعاء, 17 اّذار 2021 - 6:00مساءً
اللغة: 
عربي
الموقع: 
بث عبر الانترنت
المكان: 
عبر زوم
موضوع الفعالية: 
عن الحدث: 

ضمن شراكة بين مؤسسة الدراسات الفلسطينية والمتحف الفلسطيني، تأتي هذه الندوة لإطلاق كتابين باللغتين العربية والانجليزية يضمان مقالات مختارة من دورية حوليات القدس وJerusalem Quarterly اللتان تصدران عن مؤسسة الدراسات الفلسطينية، ونشرت في العقدين الأخيرين وذلك كجزء من معرض "تحيا القدس" الذي نظمه المتحف الفلسطيني. كما يطلق المتحف الفلسطيني في ذات الندوة كتالوغ معرضه السابق "تحيا القدس" كسجل شامل للأعمال الفنية التي ضمها المعرض، ويقدم رحلة استكشاف لحاضر وواقع مدينة القدس في ظل الاستعمار، كما تلقي الأعمال الفنية الضوء على جوانب مختلفة من حياة ونضال أهل المدينة في ظل سياسات الضم والإبعاد والتطهير العرقي الإسرائيلية.

الكتابان:

تركز المقالات المختارة في الكتابين على الإنتاج المعرفي حول سيَر أهل المدينة. وتحتوي الصيغة الانجليزية من "حيوات مقدسية" مختارات مختلفة عن الصيغة العربية حول موضوع السيَر. ويضمّ كلٌّ من الكتابين مقدمة للمحرّر سليم تماري، ونصوصاً حول حيوات شخصيّات مقدسيّة، بعضها مهمش وبعضها معروف، تضيء على تحوّلات مدينة القدس ونسيجها الاجتماعي في القرن الأخير.

ويقول سليم تماري في مقدمة الكتاب باللغة العربية: "تكمن مصادر تنوّع هذه الحيوات في سمة بسيطة من سمات الحداثة المبكّرة، والانعتاق من الحياة داخل أسوار المدينة، إلى جانب مساحات التّنقّل الفكريّ التي رافقت الخروج من المدينة إلى الخارج (يافا، وإسطنبول، والقاهرة، وأوروبا، والأمريكيّتين). قاد هذا كلّه إلى فتح مساحات فكريّة غير مطروقة. اختار البعض، من أمثال جبرا والحسيني والسكاكيني، طريقه في الصّراع من أجل إعادة البناء الوطنيّ للمجتمع في بلد كان التّعامل معه أسهل بكثير من التّعامل مع الإمبراطورية العثمانيّة مترامية الأطراف، أو هكذا بدا الأمر. البعض الآخر، من أمثال نجاتي صدقي، اختاروا الثّورة الاشتراكيّة، مفضلينها على الصّراع من أجل الاستقلال الفلسطيني. البعض مثل كنعان، وجد طريقه في البحث عن "روح الأمة" في ثقافتها الشعبية الفلاحية، وفي التوجهات ما قبل الوطنية نحو الأصول الإنجيليّة والكنعانيّة واليبوسيّة. آخرون وجدوا طريقهم في البحث عن تقاربات ثقافية مع مصر وسوريا الكبرى، أو بلاد الشام، كما في المؤلفات الموسيقية لواصف جوهريّة الذي رأى في فلسطين جسراً بين وادي النيل وأرض الأرز. "

الفيديو الخاص بالحدث: 
ملف الصوت الخاص بالحدث: 

اقرأ المزيد