أسطورة التنمية في فلسطين: الدعم السياسي والمراوغة المستديمة
تأليف: 
المشاركون بالتأليف :
ترجمة
:
ألبرت أغازريان
الناشر: 
Institute of Jerusalem Studies and Muwatin, The Palestinian Institute for the Study of Democracy
سنة النشر: 
2004
اللغة: 
عربي
عدد الصفحات: 
230
كلمات مفتاحية: 
اتفاق اوسلو
مؤسسة التعاون
الاتحاد الاوروبي
التنمية الاقتصادية لفلسطين
المساعدة الاقتصادية لفلسطين
السياسة الاقتصادية في فلسطين
قائمة المحتويات
نبذة مختصرة

تعالج هذه الدراسة تجربة التنمية في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ سنة 1967 في محاولة للإجابة عن السؤال: هل يمكن تحقيق تنمية تكفل الاعتماد على الذات والعدل والمشاركة والاستدامة ضمن الأوضاع العسكرية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية التي عاشها المجتمع الفلسطيني ويعيشها راهناً؟ تقع الدراسة في خمسة فصول: يتضمن الفصل الأول مقدمة نظرية تتناول الجوانب المحيطة بمفاهيم التنمية، والدعم، والمساعدة على النهوض، ومدى انطباقها على الحالة الفلسطينية طوال السبعة عشر عاماً الأخيرة. أما الفصل الثاني فيغطي التدخلات التنموية في فلسطين قبل اتفاق أوسلو, مع التركيز على دور مؤسسة التعاون الفلسطينية في الفترة 1984-1992, ويتناول الفصل الثالث فترة ما بعد أوسلو مع التركيز على دور الاتحاد الأوروبي في الفترة 1993-2001، وتداعيات إعادة الحكم العسكري المباشر على حياة الناس في النصف الأول من سنة 2002. ويشتمل الفصل الرابع على مقارنة ما بين الفترتين من خلال اختيار متغيرات معينة تحدد المكونات النقدية لعملية التنمية. وتعالج الخلاصة في الفصل الأخير انعكاسات وسياسات معينة، وما لها من تأثير في صانعي القرار والمؤسسات والأفراد العاديين، بناء على التأمل فيما حدث، أو بالأحرى ما كان يفترض أن يحدث، وكيفية كسر حلقة اللاتنمية والمضي قدماً.

عن المؤلف

خليل نخلة، حاصل على الدكتوراه في علم الإنسان من جامعة إنديانا في الولايات المتحدة الأميركية العام 1973. له خبرة طويلة في التدريس الأكاديمي والكتابة والنشر. عمل مديراً للبرامج في مؤسسة التعاون الفلسطينية منذ تأسيسها في العام 1984 حتى العام 1992. وعمل مستشاراً لمكتب المفوضية الأوروبية في القدس، ومشرفاً على برامج الاتحاد الأوروبي في قطاع التربية والتعليم، منذ عودته إلى فلسطين في العام 1993 حتى العام 2001. كما عمل رئيساً للهيئة الوطنية للاعتماد والجودة والنوعية لمؤسسات التعليم العالي في فلسطين، وفي وزارة التربية والتعليم العالي حتى العام 2004. يعمل حالياً رئيس فريق "مؤسسات" لتعزيز حقوق الإنسان والحكم الرشيد في المناطق الفلسطينية المحتلة.

اقرأ المزيد