الهوس البريطاني بفلسطين والقدس
نبذة مختصرة: 

خلفية تاريخية: الجذور والبدايات ذهب بعض المؤرخين القدماء ، من خلال دراستهم للحروب الملحمية بين الفرس واليونان في القرن الخامس قبل الميلاد ، إلى القول بأن تاريخ المنطقة العربية جسدت صراعا دائما بين الغرب والشرق. وما زالت نظرية الصراع هذه تجد قبولاً عند كثير من الباحثين والسياسيين، وإن طرحت بصيغ حديثةٍ ومعدلة. ١ وعليه فإنَّ صلة الأوروبيين بمنطقتنا العربية صلةٌ قديمة، وإنَّ تاريخ العلاقات بين الغرب والشرق قد تميز عبر فترات زمنية عديدة باهتمام الغرب بالشرق ومحاولته الدؤوبة للهيمنة والسيطرة عليه. ومن الواضح أنَّ فلسطين كانت خلال ذلك هي أساس الصراع وجوهر هذا الاهتمام وضحية تلك السيطرة والهيمنة، إذ خضعت للحكم اليوناني نحو ثلاثة قرون (332 - 63 ق.م) ، ثم خضعت للحكم الروماني/البيزنطي نحو سبعة قرون (63 ق.م –637 م ). وكانت ولادة الديانة المسيحية من أهم الأحداث في تاريخ فلسطين أثناء الحكم الروماني. وأخذت هذه الديانة تنتشر بصورة واسعة منذ عهد قسطنطين، الذي كان أول من تنصَّر من أباطرة الرومان، وقد أمرت أمّه، الملكة هيلانة، ببناء كنيسة القيامة في القدس وكنيسة المهد في بيت لحم، وكانت المسيحية قد انتشرت على أرض فلسطين كلها بعد ميلاد السيد المسيح عليه السلام بثلاثة قرون، ثم انتشرت في مختلف أرجاء الامبراطورية الرومانية وبلدان أوروبا.

اقرأ المزيد