عارف عبد الرازق القائد العام لجيش الثورة في سورية الجنوبية
في ذكرى
نبذة مختصرة: 

ولد عارف عبد الرازق، المكنّى «أبو فيصل »، سنة 1900 في بلدة طيبة بني صعب من قضاء طولكرم، وينتمي إلى حمولة عبد القادر المقدادية. تعلّم في مدرسة بلدته في إبّان الحكم العثماني، ثم في مدرسة طولكرم، لينتقل بعدها إلى الدراسة في نابلس، ولكنّه لم يتمكن من إكمال دراسته جرّاء مرض ألمّ به. ١ شارك، وهو في عنفوان شبابه، في هبّة الشيخ شاكر أبو كشك ضد المستوطنات اليهودية في منطقة الساحل، وقد ورد في تقرير للوكالة اليهودية أنّه في 3 أيار/مايو 1921 م، اشترك عارف عبد الرازق في الهجوم على بتاح تكفا ووقف على رأس خمسين رجلاً، وكان يلبس لباسالكشافة مسلحًا ببندقية ومسدس ومنظار. شارك في هذا الهجوم أيضًا الآلاف من الشبان والرجال العرب الذين جاءوا من قلقيلية والطيرة والطيبة وطولكرم وغيرها، وكان منهم الشيخ نجيب عبد المنان من الطيرة الذي سقط عن جواده وأصيب بسكتةٍ قلبيةٍ ومات إثرها. وقد فشل الهجوم العربي جرّاء تدخل الجيش البريطاني، الذي كان أغلب جنوده من الهنود، وألقى الإنجليز القبض على الشيخ شاكر أبو كشك، وحاكموه لاحقًا، وحكموا عليه بالسجن وبدفع غرامة باهظة، وقد سقط في هذه الهبّة من الجانب العربي قرابة الثلاثين شهيدًا.

اقرأ المزيد