إسرائيل تعيد إنتاج سياستها

مجلد 24

2013

ص 271
فصليات
إسرائيل تعيد إنتاج سياستها
ملخص

تعيش إسرائيل في الوقت الحالي في مرحلة انتظار قد تطول، وهي تترقب خلالها ما ستؤول إليه الأوضاع في كل من مصر وسورية، وما ستسفر عنه المفاوضات مع الفلسطينيين التي استؤنفت برعاية الولايات المتحدة. وفي جميع هذه المحاور لاحت مؤشرات إلى أن السياسة الخارجية التي تنتهجها حكومة بنيامين نتنياهو تحاول أن تراعي مصالح إسرائيل الخاصة إقليمياً، الأمر الذي وضعها أحياناً في تناقض ظاهر مع مصالح الولايات المتحدة وفقاً لمقاربة السياسة الخارجية التي تنتهجها إدارة الرئيس باراك أوباما. وما يمكن ملاحظته هو أن المواقف الإسرائيلية الرسمية إزاء هذه المحاور الثلاثة، وإزاء كل محور منها على حدة، تعيد إلى حد بعيد إنتاج السياسة التقليدية المستهلكة، عبر إعادة إنتاج مقولات طُرحت مراراً وتكراراً منذ اندلاع ثورات "الربيع العربي"، وخصوصاً مقولة أن إسرائيل لا يمكنها إلاّ أن تعتمد على نفسها لصدّ المخاطر المحدقة بها، ولا يجوز لها في كل ما يتعلق بحماية مصالحها والحفاظ على أمنها أن تعوّل على أحد حتى لو كان حليفها الأقرب، وذلك بموازاة التشديد على أن هذا الاعتماد على النفس يستلزم زيادة قوة الجيش الإسرائيلي وأذرعه المتعددة، وعدم تقويض السلم الأهلي.