المثقفة اليهودية الأخيرة، جوديث بتلر: قارئة لسعيد ودرويش

مجلد 22

2011

ص 93
دراسات
المثقفة اليهودية الأخيرة، جوديث بتلر: قارئة لسعيد ودرويش
ملخص

هذه الدراسة جولة في مفاهيم شتى ومتقاطعة في آن واحد. وهي تحاول أن تفكك عناصر الاشتراك والافتراق في قضايا متداخلة مثل "المسألة اليهودية" و "المسألة الفلسطينية"، وهي تستند أيضاً إلى كتابات إدوارد سعيد ومحمود درويش في هذا الحقل، وبالتحديد إلى أفكار الفيلسوفة المعادية للصهيونية جوديث بتلر لتجيب عن مفاهيم شائكة مثل "ما معنى أن يكون المثقف يهودياً؟" أو "ما معنى أن يكون اليهودي مثقفاً؟" أو "ما معنى مسؤولية المثقف اليهودي" عما فعله تأسيس إسرائيل بالفلسطينيين، وأثر ذلك كله في ثقافة الفلسطينيين. وتفرد هذة الدراسة حيزاً واسعاً لحملة المقاطعة الأكاديمية لإسرائيل، ولعرض مقولات حنه أرنت وبريمو ليفي، ولنقد جوديث بتلر أفكار مارتن بوبر، وخصوصاً فكرة الدولة الثنائية القومية، التي عرضتها في محاضرة لها في جامعة بير زيت في شباط / فبراير 2010.