نهج الضاحية: عقيدة التدمير الإسرائيلية

مجلد 20

2009

ص 90
الملف
نهج الضاحية: عقيدة التدمير الإسرائيلية
ملخص

قبيل الحرب على غزة التي اندلعت في 27/12/2008، حفلت الصحافة الإسرائيلية بعدة مقالات وحوارات وآراء ركزت على ما يمكن تسميته "العقيدة العسكرية الإسرائيلية" الجديدة. ولعل في الإمكان اكتشاف أن هذه العقيدة ليست جديدة تماماً، بل ربما كانت متجددة إلى حد كبير. وفي أي حال، فإن المقالات الواردة في هذا الملف، على اختلاف منطلقاتها، تتضافر كلها لتشكل معاً نوعاً من "الرؤية" الأمنية الشاملة لإسرائيل في هذه الحقبة، ولا سيما رؤيتها الأمنية إلى كل من لبنان وفلسطين. وتكتسب هذه المقالات أهميتها من عاملين: الأول، أنها كلها صدرت قبيل الحرب على غزة، أي أن الإسرائيليين وضعوا أمام رجال السياسة من الفلسطينيين والعرب، إنذارات واضحة، بل "إرشادات" عمّا سيفعلونه في حال انتهاء عهد التهدئة؛ الثاني، المستوى العالي للذين عبّروا عن هذه الرؤية أمثال إيهود بَراك (وزير الدفاع)، وغادي أيزنكوت (قائد المنطقة الشمالية)، وغيورا آيلاند (الرئيس السابق لمجلس الأمن القومي)، وغبريئيل سيبوني (عقيد احتياط)، وغيرهم، أي أن بعضهم من أصحاب القرار، والبعض الآخر من المقربين إلى أصحاب القرار. وفيما يلي أبرز تلك الآراء والتحليلات.