العمل الأهلي الفلسطيني: اتجاهات شتى ومشكلات كثيرة

مجلد 19

2008

ص 102
ندوة
العمل الأهلي الفلسطيني: اتجاهات شتى ومشكلات كثيرة
ملخص

العمل الأهلي ليس جديداً على المجتمع الفلسطيني، ولعل براعمه الأولى نشأت مع ظهور المجتمع الحديث في نهاية عصر الدولة العثمانية وبداية الانتداب البريطاني. ومهما يكن الأمر، فقد شهدت المناطق الفلسطينية، مع قيام السلطة الفلسطينية في سنة 1994، طفرة غير مسبوقة في أعداد الجمعيات الأهلية غير الحكومية (NGO’s) والتي شملت بنشاطها مختلف نواحي الحياة الاجتماعية، كالرعاية والتدريب المهني والصحة والثقافة والقانون والحريات وحقوق الإنسان والمرأة، إلخ. ورب قائل إن هذا الكم من الجمعيات الأهلية المستقلة غير بريء سياسياً، وإن أغلبيتها مرتبطة بالجهات المانحة التي لديها مجموعة من الأهداف السياسية تسعى لتنفيذها، ومنها إيجاد "طبقة وسطى" فلسطينية منسجمة مع القيم الغربية، ولا سيما في مسائل الحريات والديمقراطية والليبرالية الفكرية والاقتصادية.
إن هذا الشأن جدير بالبحث والتقصي واستكشاف واقع الحال ورصد الاتجاهات العامة له. ولهذا رغبت "مجلة الدراسات الفلسطينية"* في تسليط الضوء على هذه الظاهرة، وارتأت عقد هذه الندوة التي شارك فيها ناشطون مرموقون في العمل الأهلي ممن هم على دراية وفيرة بشعاب هذا الميدان الحيوي من ميادين المجتمع.