هبَّة أيلول 96: أفق جديد أمام القيادة الفلسطينية

مجلد 7

1996

ص 18
مقالات
هبَّة أيلول 96: أفق جديد أمام القيادة الفلسطينية
ملخص

يتناول المقال الأوضاع في مناطق الحكم الذاتي الفلسطيني في خريف العام 1996 التي ترافقت مع وصول الليكود إلى السلطة، وكشفت للفلسطينيين عن حقيقة اتفاقات أوسلو وأظهرت عمق الأزمة التي تعانيها قضية السلام في الشرق الأوسط. ويستعرض المقال الإغلاق الذي فرضته السلطات الإسرائيلية على المناطق الفلسطينية الذي لم يسبق له مثيل، والذي كشف عن طبيعة الاتفاق الموقع بين الفلسطينيين والإسرائيليين التي تتصف بسطوة الجانب الثاني وضعف الجانب الأول. ثم يستعرض المقال الاستقطاب في الشارع الفلسطيني بين حركتي حماس وفتح (السلطة) التي أدت سياساتها إلى تهميش قوى المجتمع المدني التي كان يمكن أن تشكل ثقلاً موازياً لحركة حماس. ويرى الكاتب أن الإغلاق أكد إن ما تم إنجازه ليس اتفاقات بل ترتيبات، وأن ما يجري ليس مفاوضات بل إملاء من أحد الطرفين على الآخر. ويشير إلى أن الشروط اللازمة لتوفير سلام ثابت تتلخص في: اتفاقات عادلة نسبياً، والتنمية والاستثمار الاقتصادي، وتحقيق الديمقراطية في المناطق الفلسطينية وهو شرط مسبق لإنقاذ الوجود الفلسطيني. ويشدد على أن السبيل الوحيد للتأثير في السياسة الإسرائيلية لا يكمن فقط في التمسك بخيار السلام العادل، بل في الانتقال إلى منهج توحيد الصف الفلسطيني، وبناء قوة حقيقية على الأرض، وتجنيد التأييد الشعبي والعربي والدولي للمطالب الفلسطينية.