"المؤتمر السابع" يفاقم التحديات أمام "فتح"

مجلد 28

2017

ص 201
فصليات
"المؤتمر السابع" يفاقم التحديات أمام "فتح"
ملخص

بانعقاد المؤتمر العام السابع لحركة "فتح"، كسب الرئيس محمود عباس واحدة من أهم الجولات على مستوى تعزيز شرعية قيادته للحركة، وتوجيه ضربة قوية إلى خصومه، والحصول على دعم لبرنامجه السياسي، وانتخاب أغلبية موالية له في اللجنة المركزية والمجلس الثوري، الأمر الذي يجعله يشعر بأنه في وضع أفضل استعداداً لخوض جولات أخرى في سياق إعادة ترتيب الهيئات العليا للسلطة ومنظمة التحرير، بما يخدم إحكام قبضته على عملية صنع القرار على مختلف المستويات.

لكن نجاحات الرئيس تقابلها خسائر ربما تُمنى بها حركة "فتح" التي باتت تقف أمام مفترق طرق إزاء خياراتها الاستراتيجية ذات العلاقة بهويتها ودورها كحركة تحرر وطني، أو حزب لسلطة حكم ذاتي، أو إبقاء قدم هنا وأخرى هناك، فضلاً عن مدى القدرة على استعادة وحدة صفوف الحركة وحمايتها من مخاطر الانقسام والتصدعات الداخلية. 


الكلمات المفتاحية