السياسات العربية حيال القضية الفلسطينية بين الغياب والتواطؤ

مجلد 27

2016

ص 100
الملف (فلسطين إلى أين؟)
السياسات العربية حيال القضية الفلسطينية بين الغياب والتواطؤ
ملخص

"يثير تسابق الدول العربية نحو التطبيع مع حكومة اليمين القومي الديني في دولة الاحتلال الإسرائيلي كثيراً من التساؤلات بشأن أسباب الغياب العربي عن مساندة الشعب الفلسطيني، إلى درجة تصل إلى حد التواطؤ على القضية، وعلى حقوق هذا الشعب الثابتة وغير القابلة للتصرف. ولعل القمة العربية الأخيرة في نواكشوط، والمشاركة الضعيفة لقادة الدول العربية فيها، كشفتا المكانة الهامشية

التي باتت فيها القضية الفلسطينية، وكيف تحولت من ’قضية العرب المركزية‘ إلى مجرد بيان روتيني متكرر في القمم العربية الشكلية. وهذه المقالة تحاول الإضاءة على ميزان القوى الإقليمي والدولي، باعتباره مفسراً موضوعياً لسياسات الدول العربية في اقترابها وابتعادها عن الالتزام بالقضية الفلسطينية، ومن الطبيعي في موضوع عميق كهذا أن تظهر فجوات في الأحداث التاريخية وسردها، غير أن المقالة ليست تأريخا للقضية الفلسطينية، وإنما محاولة لتفسير الغياب والتواطؤ العربيين في ضوء موازين القوى الإقليمية والدولية".