حكومة تكنوقراط رهينة التوافق الفصائلي خارجها

مجلد 25

2014

ص 187
فصليات
حكومة تكنوقراط رهينة التوافق الفصائلي خارجها
ملخص

انتظر الفلسطينيون سبعة أعوام لبدء مسيرة إنهاء الانقسام الداخلي، وعندما أطلقت إشارة البداية بتأليف حكومة التوافق الوطني في 2 حزيران / يونيو 2014، خلت شوراع  الضفة الغربية وقطاع غزة من المحتفلين، وغاب كذلك عن مشهد الإعلان الاحتفالي بشأن إنتهاء الانقسام في مقر الرئاسة في مدينة رام الله آلاف الشبان والشابات ممن اعتصموا وتظاهروا في العديد من المدن على مدى أيام خلال آذار/ مارس 2011، مطالبين بإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية. يناقش الكاتب أسباب هذا الموقف الشعبي من حكومة التوافق الوطني ويطرح جملة تساؤلات تعكس إجاباتها مجتمعة حالة عدم اليقين إزاء إمكان الاستمرار في تطبيق  أحدث نسخة من اتفاقات المصالحة. غير أن السؤال الأكثر أهمية هو ما إذا كان هناك مفاهيم وأشكال جديدة للعمل السياسي لدى جيل جديد من الشباب يقف خارج نطاق الحركة السياسية التقليدية، تجعلهم غير مهتمين باحتفال حركتي "فتح" و "حماس" بانتهاء انقسام يرون أنه لا يزال قائما.