شاشة المكان

مجلد 25

2014

ص 134
دراسات
شاشة المكان
ملخص

يفحص هذا النص كيف يساهم فضاء المكان في تشكيل التراكيب البصرية والرواياتفي الأفلام الخيالية، وغير الخيالية، لكاتبات سيناريو وسينمائيات وفنانات تشكيلياتفلسطينيات منهن: سهى عرّاف؛ نجاح عوض الله؛ شيرين دعيبس؛ منى حاطوم؛ رولاجبريل؛ ساندرا ماضي؛ مي مصري؛ غادة طيراوي. ويركّز بشكل خاص على الشخصياتوعلاقتها بفضاء المكان، بما في ذلك بناء هذه الشخصيات بوسائل ومؤثرات مكانية،فضلاً عن التعبيرات المكانية للحقوق وعدم المساواة في شأن فلسطين، وما يتعلقباللاجئين الفلسطينيين والمنافي. كما يأخذ النص في الاعتبار بناء الشخصيات وفقالأنشطة التي لا تتطلب القيام بأي حركة ضمن فضاء المكان، والتي نسميها هنا "لا مكانية". هذه الأنشطة تتضمن: الانتظار؛ الحلم؛ التذكر؛ التخيل؛ القراءة؛ الحبكة؛ وما إلىذلك. وخلال عملية الفحص هذه يسلط النص الضوء على الظروف التي تكمن خلف تحوّلأدوات التعبير من مكانية إلى لا  مكانية. وأخيرًا، نظرًا إلى كون القمع الذي تمارسه الدولةالإسرائيلية والجيش الإسرائيلي ضد الفلسطينيين لا يملك دائما طبيعة جندريّة محددة،فإننا سننظر في الفرضيات المكانية الشائعة بشأن مواقع الجندر والهويات الجنسانيةالمتبعة في أغلب أفلام هوليوود.