وقف المراهنة على المفاوضات

مجلد 25

2014

ص 69
الملف (أسرى الحرية)
وقف المراهنة على المفاوضات
ملخص

يعتبر الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أحمد سعدات، أول قائد فصيل فلسطيني يقبع في معتقلات الاحتلال. ويشدد سعدات، في إجابة عن أسئلة أرسلتها إليه "مجلة الدراسات الفلسطينية" عبر وسيط إلى سجنه، على ضرورة إنجاز الوحدة الوطنية على أساس وثيقة الأسرى للوفاق الوطني، يعتبر أنه لا يمكن الفصل بين المفاوضات العقيمة الجارية فصولها وحالة الانقسام التي يعيشها الفلسطينيون، وهو يدعو إلى وقف المفاوضات والكف عن المراهنة عليها، أو على الأقل التزام الفريق المسؤول عنها بالشروط والأسس التي وضعها في وقت سابق للعودة إلى مسارها الصحيح: وقف الاستيطان؛ قرارات الشرعية الدولية كمرجعية سياسية؛ الإفراج عن الأسرى والمعتقلين. ويدعو سعدات إلى إصلاح حقيقي في بنى منظمة التحرير الفلسطينية وتحقيق الوحدة الوطنية على مستوى الأداء والبرنامج.