النساء العربيات في يافا: من العولمة إلى الإقصاء

مجلد 24

2013

ص 66
الملف (يافا مدينة تختصر وطناً)
النساء العربيات في يافا: من العولمة إلى الإقصاء
ملخص

تنطلق هذه المقالة من أهمية التعامل البحثي مع خصوصية حالة النساء الفلسطينيات في إسرائيل عامة، والعربيات في يافا خاصة، من حيث وجود سياسات اقتصادية حكومية تعمل على إعاقة تطوير وتنمية الاقتصاد العربي والمجتمع العربي. وعلى الرغم من عدم التطرق المباشر إلى تلك السياسات، فإنه لا بد من الإشارة إلى وجود سياسات حكومية تتعامل مع الاقتصاد كمصدر قوة قومي وكأدوات سيطرة تجنَّد لمصلحة مجموعة الأغلبية في دولة إسرائيل. ففي الحالة الإسرائيلية لا يمكن فهم تأثير خصائص الحيز ومكان السكن وتأثير العولمة الاقتصادية في النساء العربيات من دون دمجها في السياسات العامة المنتهجة تجاه العرب في المدن الساحلية المختلطة، والسياسات العامة التي ترى في الاقتصاد جزءاً من المصالح القومية، ومن دون الأخذ بعين الاعتبار وجود سياسات تتيح لمجموعة قومية إمكانات التعامل مع التغيرات التي تفرضها العولمة الاقتصادية على اقتصاد تل أبيب - يافا، بينما تُقصي مجموعة أُخرى من تلك الإمكانات بغية الحفاظ على الوضع القائم وتقاسم الوظائف والتراتبية السياسية والاقتصادية والإجتماعية، التي تمكّن المجموعة اليهودية من بسط سيطرتها والحفاظ على تفوقها. وسنوضح هذه الادعاءات من خلال دراسة المعطيات المتوفرة بشأن الحالة الاقتصادية للنساء العربيات في يافا منذ أواسط التسعينيات حتى الآن