إذا كان قسطنطين زريق هو الذي أطلق على عملية الاستيلاء على فلسطين واحتلالها في العام 1948 اسم "النكبة" وذهبت مثلاً؛ فلا أدري من أطلق اسم "النكسة" على حرب 1967 التي تفتحت عليها الأعين المراهقة المصدومة لجيلي. طبعاً للتسميات معناها ومغزاها، وإذا كان قُصد بالنكبة حصول أمر جلل يصعب تخطيه بسهولة؛ فلقد أوحت تسمية النكسة في جعلها حدثاً عابراً سرعان ما نغادره ونعود إلى "مسيرة تقدمنا المظفرة" التي كانت تعدنا بها الأنظمة العربية بقيادة عبد الناصر

... للمزيد