لو اعتبرنا أن لكل سيرة شعاراً سار عليه صاحبها لكان شعار اليماني: "المعرفة أمانة ومسؤولية"، فالأجزاء الخمسة تنضح بهذا الشعار،فضلاً عن أنه كرره في عدة مواقع. استهل "أبو ماهر" سيرته بقوله أنه ليس عالماً متخصصاً بالشؤون العربية والدولية، وأنه ليس مؤرخاً، ولا ناقداً، ولا ً باحثا في قضايا الحضارة واامجتمع. ثم عرّف نفسه بقوله: "إنني: أحد المواطنين العرب الفلسطينيين العاديين، نلت من العلم والثقافة قدراً محدوداً.. وأتيحت لي فرصة المشاركة ببعض النضالات..."