عُقدت الندوة في بيروت، في 31/5/2002. وكان موضوعها الوضع الفلسطيني الراهن والخيارات الممكنة أمام الشعب الفلسطيني، وبالتحديد قيادته وقواه السياسية، في ضوء استمرار الهجوم العسكري الإسرائيلي على الضفة الغربية وانهيار عملية أوسلو، والتغطية الأميركية الكاملة للهجوم الإسرائيلي، والعجز العربي عن التأثير في سير الأحداث، والضغوط الدولية والعربية على السلطة الفلسطينية لإجراء تغييرات في بنيتها