مختارات من الصحف العبرية

مختارات من الصحف العبرية

نشرة يومية يعدها جهاز متخصص يلخص أهم ما في الصحف الإسرائيلية من أخبار وتصريحات وتحليلات لكبار المحللين السياسيين والعسكريين تتناول مختلف الشؤون الداخلية الإسرائيلية وتركز بصورة خاصة على كل ما يهم المسؤول العربي في قضايا المنطقة كافة: فلسطين ومساعي التسوية وسورية ولبنان والعراق ومصر والثورات العربية والخليج العربي وإيران وتركيا الخ. ويصدر مع النشرة اليومية أكثر من مرة واحدة في الشهر ملحق يترجم أهم ما تنشره دوريات فكرية صادرة عن مراكز أبحاث إسرائيلية عن سياسات إسرائيل إزاء القضايا المذكورة أعلاه وشؤون إستراتيجية أخرى (متوفرة للمطالعة على نسق ملفات "بي دي أف" PDF)

أخبار وتصريحات
أحد محامي الدفاع عن نتنياهو يتسلم مواد التحقيق المتعلقة بملفات الفساد المنسوبة إلى موكله
حزب العمل يقرّر تبكير موعد الانتخابات التمهيدية لرئاسته
المحكمة تقرر الإفراج عن المتهم بقتل الفلسطينية عائشة الرابي
منظمة "أمنستي" تطالب بسحب رخصة التصدير من شركة NSO جرّاء قيامها بتطوير برامج تجسس تُستخدم في هجمات ضد مدافعين عن حقوق الإنسان في أنحاء العالم
مقالات وتحليلات
إسرائيل تستعد لاحتمال استهدافها في خضم الأزمة بين إيران والولايات المتحدة
"حماس" ستحاول استغلال التظاهرات في ذكرى النكبة لإثارة اهتمام وسائل الإعلام الأجنبي
التوتر في الخليج لا علاقة له بالنووي الإيراني بل بحرب التجارة التي يشنها ترامب ضد الصين
أخبار وتصريحات
من المصادر الاسرائيلية: أخبار وتصريحات مختارة
"معاريف"، 15/5/2019
أحد محامي الدفاع عن نتنياهو يتسلم مواد التحقيق المتعلقة بملفات الفساد المنسوبة إلى موكله

ذكر بيان صادر عن ديوان رئاسة الحكومة الإسرائيلية أن المحامي عميت حداد، أحد محامي الدفاع عن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، تسلم من مكاتب النيابة العامة في لواء تل أبيب أمس (الثلاثاء) مواد التحقيق المتعلقة بملفات الفساد المنسوبة إلى موكله.

وأضاف البيان أن هذا الأمر تسنى بعد أن توصل نتنياهو إلى تسوية موقتة مع حداد بشأن تحويل سلفة على حساب أتعابه.

وقال بيان صادر عن النيابة الإسرائيلية العامة إن حداد بلّغ المستشار القانوني للحكومة أفيحاي مندلبليت نيته إجراء اتصال به حتى يوم الاثنين المقبل بهدف تحديد موعد لجلسة استماع لموكله سيتعرّض فيها لمساءلة بشأن الشبهات التي تحوم حوله.

"يديعوت أحرونوت"، 15/5/2019
حزب العمل يقرّر تبكير موعد الانتخابات التمهيدية لرئاسته

أعلن بيان صادر عن حزب العمل الاسرائيلي أمس (الثلاثاء) أن الحزب قرر قبول اقتراح رئيسه عضو الكنيست آفي غباي وتبكير موعد الانتخابات التمهيدية لرئاسة الحزب إلى تشرين الثاني/نوفمبر المقبل. 

وأضاف البيان أن حزب العمل سيعقد الشهر المقبل مؤتمراً استثنائياً للمصادقة على موعد انتخاب رئاسة الحزب.

وكان غباي أعلن الشهر الفائت في إثر فشل حزب العمل في الانتخابات الإسرائيلية العامة وفوزه بـ6 مقاعد في الكنيست فقط، أنه سيعقد مؤتمراً للحزب في غضون 45 يوماً. 

"يسرائيل هيوم"، 15/5/2019
المحكمة تقرر الإفراج عن المتهم بقتل الفلسطينية عائشة الرابي

قررت المحكمة المركزية في اللد أمس (الثلاثاء) الإفراج عن الفتى اليهودي المتهم بقتل الفلسطينية عائشة الرابي ووضعه  في قيد الإقامة الإجبارية في منزل جده وجدته.

وخلال جلسة المحكمة ادعى محامي الدفاع عن الفتى أن نتائج معهد الطب الشرعي كشفت أن الضربات التي تلقتها الرابي في جمجمتها وتسببت بمقتلها تتطلب قوة كبيرة جداً، وأن حجراً واحداً لا يمكن أن يؤدي إلى مقتلها.  

وكانت الرابي وهي من قرية بديا بالقرب من سلفيت قُتلت قبل أكثر من نصف سنة جرّاء رشق سيارة زوجها بالحجارة على الطريق رقم 60 في شمال الضفة الغربية.

 

 

 

 

 

 

"هآرتس"، 15/5/2019
منظمة "أمنستي" تطالب بسحب رخصة التصدير من شركة NSO جرّاء قيامها بتطوير برامج تجسس تُستخدم في هجمات ضد مدافعين عن حقوق الإنسان في أنحاء العالم

قدمت منظمة العفو الدولية ["أمنستي"] مع ناشطي حقوق إنسان آخرين أمس (الثلاثاء) طلب التماس إلى المحكمة المركزية في تل أبيب دعتها فيه إلى إصدار قرار يلزم وزارة الدفاع الإسرائيلية بسحب رخصة التصدير التي منحتها لشركة  NSOالإسرائيلية التي تقوم بتطوير برامج تجسس استُخدمت في هجمات تقشعر لها الأبدان ضد مدافعين عن حقوق الإنسان في أنحاء العالم.

واتهم طلب الالتماس وزارة الدفاع بتعريض حياة البشر للخطر، عبر السماح لـ NSOبمتابعة تصدير منتوجاتها.

وذكر بيان صادر عن منظمة "أمنستي" أن بين البرامج التي قامت شركة NSO بتطويرها برنامج باسم "بيغاسوس" ارتبط في الآونة الأخيرة بهجمات ضد صحافيين وناشطين من أجل حقوق الإنسان في كل من السعودية والمكسيك والإمارات العربية المتحدة. وأوضحت أن هذا البرنامج يقوم باختراق الهواتف الخليوية للأفراد من خلال إرسال رسائل نصية إليهم تحثهم على النقر على رابط مرفق بالرسائل، وفي حال القيام بالنقر على الرابط تصبح للشركة سيطرة كاملة على الهواتف بما في ذلك محتوياتها وتاريخها وتصبح لديها أيضاً قدرة على تشغيل الميكروفون والكاميرا فيها.

وأضاف البيان أن شركة NSO تبيع منتوجاتها إلى حكومات معروفة بانتهاكات صارخة لحقوق الإنسان وتوفر هذه المنتوجات أدوات لمراقبة الناشطين والمنتقدين بمن في ذلك ناشطون من منظمة "أمنستي". وأكد أنه على الرغم من ذلك ما تزال وزارة الدفاع الإسرائيلية تتجاهل الأدلة الآخذة بالازدياد التي تربط بين شركة NSO والهجمات ضد المدافعين عن حقوق الإنسان، وأنه طالما استمر تسويق منتوجات مثل نظام "بيغاسوس" من دون سيطرة ورقابة ملائمة ستبقى حقوق وسلامة طاقم منظمة "أمنستي" وناشطين وصحافيين ومعارضين آخرين في شتى أنحاء العالم عرضة للخطر. وشدّد على وجوب أن تقوم الحكومة الإسرائيلية بسحب رخصة تصدير شركة NSO ومنعها من الانتفاع من القمع الحكومي.

مقالات وتحليلات
من الصحافة الاسرائلية: مقتطفات من تحليلات المعلقين السياسيين والعسكريين
"يديعوت أحرونوت"، 15/5/2019
إسرائيل تستعد لاحتمال استهدافها في خضم الأزمة بين إيران والولايات المتحدة
أليكس فيشمان - محلل عسكري
  • إن الصورة التي ترتسم من المداولات التي جرت في إسرائيل خلال الأيام الأخيرة بمشاركة كل من رئيس الحكومة ووزير الدفاع، ورئيس هيئة الأمن القومي، ورئيس هيئة الأركان العامة، ورئيس شعبة الاستخبارات العسكرية ["أمان"]، وكبار ضباط هيئة الأركان العامة، هي أن ثمة مواجهة إيرانية - أميركية قريبة في الخليج الفارسي. وعلى الرغم من أنه لا يوجد تقدير في إسرائيل بشأن حجم هذه المواجهة ومدى سخونتها، فإن التقديرات العامة السائدة تؤكد وجوب الاستعداد لها والأخذ بالاعتبار احتمال أن تتطور بالتدريج، وأن تجد إسرائيل نفسها في خضمها في مرحلة معينة.
  • ووفقاً لهذه التقديرات هناك احتمال بأن يقوم الإيرانيون بنشاطات عدوانية ضد مصالح الولايات المتحدة وحلفائها. وهنا ستدخل إسرائيل إلى الصورة. وبناء على ذلك تشير التقديرات نفسها إلى 4 سيناريوهات يمكن أن تقوم إيران عبرها بالتعرّض لإسرائيل. ويمكن القول إن السيناريو الأكثر احتمالاً هو القيام بإطلاق صواريخ من العراق في اتجاه الأراضي الإسرائيلية. والسيناريو الثاني هو القيام بإطلاق صواريخ وتفعيل طائرات مسلحة مسيّرة من دون طيار من سورية إلى جانب القيام بعمليات إرهابية على طول منطقة السياج الحدودي بين البلدين. أمّا السيناريو الثالث فهو قيام حزب الله بنشاطات عسكرية من لبنان، لكن احتمالاته ضئيلة بسبب وجود حزب الله في غمرة أزمة اقتصادية غير مسبوقة وهناك شك في أن يكون لدى السيد حسن نصر الله رغبة في منح إسرائيل فرصة لتوجيه ضربة موجعة إليه. والسيناريو الرابع هو قيام الجهاد الإسلامي الفلسطيني بارتكاب عمليات "إرهابية" من قطاع غزة، واحتمالاته ممكنة لكنه لا يقلق إسرائيل بتاتاً. كما تشير التقديرات الأمنية الإسرائيلية إلى احتمال اندماج أي سيناريو مع آخر أو أكثر من سائر السيناريوهات المذكورة.
  • يُشار إلى أن إسرائيل وجهت قبل أكثر من سنة ونصف السنة رسائل تحذيرية إلى إيران بواسطة الولايات المتحدة وروسيا طالبتها فيها بإزالة منظومة صواريخ أرض - أرض قامت بنصبها في غرب العراق. وكانت التقديرات في حينه أن إيران نصبت هذه المنظومة كي تردع إسرائيل عن الاستمرار في مهاجمة الأهداف الإيرانية في الأراضي السورية. ويبدو أنه في ضوء هذه الرسائل تراجعت إيران عن نشاطها في غرب العراق، لكن صواريخ أرض- أرض بقيت بحيازة ميليشيات شيعية موالية لطهران.
  • وتمتلك الميليشيات الشيعية الموالية لطهران في العراق صواريخ يصل مداها إلى 700-1000 كيلومتر. ومجرد نصبها في غرب العراق يعني أنها تغطي مساحة إسرائيل كلها، كما أنها صواريخ دقيقة، ومدة تجهيزها للإطلاق قصيرة نسبياً، وذلك خلافاً للصواريخ التي قام الرئيس العراقي السابق صدام حسين بإطلاقها في اتجاه إسرائيل سنة 1991.
  • لا يوجد في إسرائيل حتى الآن استعدادات علنية في كل ما يتعلق بهذا التهديد المحتمل. لكن هناك حالة تأهب استخباراتية في الحدود القصوى. ولا بد من القول إن قدرة الاستخبارات الإسرائيلية على جمع معلومات متعلقة بغرب العراق باتت أفضل كثيراً مما كانت عليه سنة 1991، حين كان اعتمادها الحصري هو على صور الأقمار الصناعية الأميركية فقط. كما أن قدرة الهجوم الإسرائيلية الجوية والبرية ضد دول الدائرة الثانية مثل العراق أصبحت أكبر بكثير مقارنة بما كانت عليه سنة 1991. ومن الناحية السياسية لدى إسرائيل حرية للقيام بنشاط عسكري في غرب العراق أكثر مما كان في الماضي.
  • أخيراً يجب التأكيد أنه مثلما أن إيران لا تتردّد في تفعيل الحوثيين في اليمن ضد السعودية كي تزيد من سخونة الأزمة مع الأميركيين، يجب الأخذ في الاعتبار أنها ستحاول أن تشعل اللهيب في مقابل إسرائيل كي تسرّع التدخل العالمي من أجل البحث عن حل للضربة القاتلة التي وجهتها الولايات المتحدة إلى الاقتصاد الإيراني.
"هآرتس"، 15/5/2019
"حماس" ستحاول استغلال التظاهرات في ذكرى النكبة لإثارة اهتمام وسائل الإعلام الأجنبي
يانيف كوفوفسكي - وجاكي خوري - صحافيان
  • في المؤسسة الأمنية يستعدون للتظاهرات التي ستجري اليوم (الأربعاء) في قطاع غزة في ذكرى النكبة، ويقدّرون أن الآلاف سيشاركون فيها، كما يتوقعون حدوث مواجهات بين المتظاهرين وقوات الجيش الإسرائيلي. في أعقاب محادثات التهدئة في الأسبوع الماضي، من المنتظر أن يقوم عناصر "حماس" بالحرص على عدم خروج التظاهرات عن السيطرة- لكنهم في المقابل لن يتخلوا عن إمكان أن تخدم هذه التظاهرات الدعاية الفلسطينية في أثناء وجود مندوبي الإعلام الغربي في إسرائيل لتغطية مهرجان الأغنية الأوروبية، اليوروفيجن.
  • بناء على ذلك، سيحاول الجيش الامتناع بقدر الممكن من المسّ بالمدنيين، وأعطى تعليماته إلى القوات على الأرض بعدم فتح النار إلّا بعد موافقة الرتب العليا في القيادة الجنوبية (إلّا إذا كان ما يجري يشكّل خطراً على الحياة)، وذلك لمنع المسّ بناشطي "حماس" والجهاد الإسلامي. في الجيش يتذكرون تظاهرات النكبة في السنة الماضية التي ترافقت مع الاحتجاج على نقل السفارة الأميركية إلى القدس وأدت إلى مقتل 61 فلسطينياً وجرح 1200 آخرين (من مجموع 40 ألف متظاهر توزعوا على 12 نقطة). مع ذلك، يستعد الجيش لاحتمال تصعيد بعد التظاهرات، خلاله تحاول "حماس" والجهاد الإسلامي جذب انتباه وسائل الإعلام وإطلاق صواريخ على أرض إسرائيل. بناء على ذلك نشر الجيش بطاريات القبة الحديدية في كل أنحاء البلد.
  • دعت اللجنة التنظيمية لمسيرات العودة في قطاع غزة يوم أمس السكان إلى المشاركة بكثافة في التظاهرات. وبحسب اللجنة أُعلن اليوم الإضراب العام في القطاع، وبدءاً من ساعات الظهيرة ستخرج الجماهير إلى الخيم المنصوبة على طول السياج، كما في التظاهرات التي تجري كل يوم جمعة. وقال أعضاء في اللجنة إن التظاهرات ستجري ضمن إطار احتجاج شعبي لاعنفي، وأضافوا أن مراقبين من اللجنة سيكونون منتشرين على الأرض لمنع اقتراب الجماهير من السياج. وقال عضو اللجنة طلال أبو ظريفة في حديث مع "هآرتس": "نحن لا نريد أن نعطي قوات الجيش الإسرائيل أي ذريعة للمسّ بشبابنا، ولا نريد زيادة التوتر في منطقة الحدود".
  • القرار الفلسطيني بالمحافظة على تظاهرات هادئة له علاقة بالتفاهمات التي جرى التوصل إليها بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية وعلى رأسها "حماس". ضمن إطار هذه التفاهمات فُتحت في بداية الأسبوع المعابر إلى القطاع، وفي نهاية الأسبوع فُتح مجال الصيد البحري لمسافة 12 ميلاً بحرياً. وفي مطلع الأسبوع وصل المندوب القطري محمود العمادي إلى القطاع وموفد الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، وأجريا محادثات مع رئيس المكتب السياسي في "حماس" إسماعيل هنية ومسؤولين كبار آخرين في الحركة.
  • في الأسبوع الماضي، في نهاية جولة القتال في القطاع، قدّر مسؤولون كبار في الجيش الإسرائيلي أن الهجمات الجوية الواسعة ستؤدي إلى التهدئة عدة أسابيع، وأن هناك حاجة إلى عملية سياسية متكاملة لضمان هدوء طويل الأمد. وقال المسؤولون إنهم لا يستطيعون معرفة ما إذا كانت "حماس" ستلتزم بالهدوء الذي تحقق ولن تحاول عرقلة مهرجان الأغنية الأوروبية أو إطلاق صواريخ على إسرائيل. وفي أجهزة الاستخبارات يعتقدون أنه على الرغم من مشاركة الجهاد الإسلامي في محادثات وقف إطلاق النار، فإن عناصره إذا شعروا بأنهم لم يحصلوا على حصتهم من الأموال التي تدخل إلى القطاع كمساعدة إنسانية فإنهم لن يترددوا عن الهجوم.
  • في بداية الأسبوع تطرق ملادينوف إلى تفاهمات التهدئة وقال إنه "يأمل بأن يقوم كل الأطراف بما هو مطلوب منهم لمنع انهيار التهدئة وأن ينجحوا في المحافظة عليها على الأقل خلال الأسابيع الثلاثة المقبلة، من أجل إنجاز المشاريع المخطط لها". وبحسب كلامه: "نحن بحاجة إلى تعاون كل الأطراف - السلطة الفلسطينية، مصر، وإسرائيل - وإلى عملهم من أجل تحسين حياة المواطنين في غزة، ومن أجل الأمل بمستقبل أفضل لهم".
"Ynet"، 14/5/2019
التوتر في الخليج لا علاقة له بالنووي الإيراني بل بحرب التجارة التي يشنها ترامب ضد الصين
تسور شيزاف - كاتب وصحافي
  • ما الذي حدث فجأة؟ لماذا حاملة طائرات أميركية يرافقها أسطول من السفن الحربية تبحر في الخليج الفارسي؟ من أجل ماذا وعلى ماذا؟ حرب يأجوج ومأجوج؟ الأكيد أن الجواب هو لا. مَن ينظر إلى الخريطة ويحصي عدد الجنود الأميركيين المنتشرين حول الخليج يرى أنه ليس لدى الولايات المتحدة قوة قادرة على غزو إيران. إذاً ما الذي يجري؟ شرارة واحدة من نار هذا التوتر يمكنها أن تشعل الخليج الفارسي وتوقف تجارة النفط العالمية وترفع أسعار النفط. في مثل هذه الحالة المتضررون هم أولاً العرب، وبعدهم الإيرانيون والأتراك والصينيون. الآخرون سيربحون. باستثناء الذين سيموتون.
  • لماذا يقوم الأميركيون بعملية خطرة كهذه؟ لأن افتراض الرئيس دونالد ترامب هو أن كل يوم يمر يجعله رئيساً للقوة العظمى التي تحدد الأجندة العالمية من دون أقنعة – الرأسمالية. ليس هناك أقنعة أُخرى، لا إنسانية ولا ديمقراطية. ليس هناك قيمة لأي شيء آخر غير المال. غير الدولار.
  • ما يجري هو جزء من حرب التجارة ضد الصين. وهذا يأتي في الأسبوع عينه الذي بلّغ فيه ترامب الصينيين أنه فرض عليهم رسوماً جمركية تقدر بـ200 مليار دولار، في الوقت الذي كان فيه يبتسم ويلاطف كيم جونغ إيل، حاكم كوريا الشمالية الذي يعتبره صديقاً. بالنسبة إليه الموضوع النووي الإيراني هو مجرد ذريعة. في عالم ترامب، هناك أصدقاء وأعداء وهناك من هم أقل أهمية. كيم، بوتين، نتنياهو هم أصدقاء. وعلى ما يبدو العرب وبولسونارو. الصينيون والإيرانيون أعداء. الأتراك وسائر الدول الأوروبية غير مهمين. هل من المفيد أن نكون أصدقاء لترامب؟ نعم، بشرط ألّا نقف في وجه الريح. أول أمس تضررت ناقلتان (ليس واضحاً لمن تنتمي ومن الذي قام بذلك) في مكان ليس بعيداً عن البحرين، إحدى أكبر محطات النفط في العالم.
  • الأميركيون حققوا بفضل أوباما حققوا الاستقلال الذاتي في الطاقة وهم ينتجون بأنفسهم كل النفط والغاز اللذين يستهلكونهم. حاول السعوديون منع ذلك من خلال تخفيض أسعار النفط كي يبقى الأميركيون مدينين لهم إلى الأبد. لكنهم لم ينجحوا، وكانت النتيجة أن الخليج لم يعد يصدر النفط إلى الأميركيين ومعظم إنتاجه يذهب إلى الصين، أكبر مستهلكة للطاقة في العالم. لديها نفطها، لكنه لا يكفي لأن الاقتصاد الصيني في حالة صعود: ينتشر وينتج أكثر ويغزو الأسواق العالمية، ولديه جيش وتكنولوجيا يهددان السيطرة الأميركية.
  • ترامب يرفع الضرائب لمنع سيطرة الاقتصاد الصيني على أميركا- القوة الشرائية الأكبر في العالم - ومن جهة ثانية هو يلمّح إلى الصينيين أن أميركا، بعملية صغيرة تشعل حرباً محدودة في الخليج، تستطيع وقف تدفق النفط من هناك.
  • الفارق الكبير بين الولايات المتحدة والصينيين هو أن نحو 23% من الناتج المحلي الأميركي فقط يأتي من التصدير. الجزء الأكبر يأتي من عمليات البيع داخل الولايات المتحدة. لدى الصينيين الأمر مضاعف إن لم يكن أكثر. وقف التصدير الصيني وتقليصه معناه ركود في دولة تعمل بكل قوتها وتزيد من سرعتها. رفع الرسوم ووقف تزود القوة العظمى الصينية بالطاقة هو عملية مزدوجة معناها كسر رقبة الصينيين. حرب ترامب الاقتصادية ضد الصين تتصاعد وتدور على جبهتين. يمكن أن نقول عن ترامب كل أنواع الكلام (وكله صحيح)، لكن مثل هذه الخطوة المتوحشة الخارجية لم نرها منذ زمن.
  • هذا الأمر في الحقيقة لا يهم الروس. فهم من أكبر منتجي النفط والغاز في العالم. والصينيون لا يرغبون في الشراء منهم، لأن الروس، بعكس الصين، ليس لديهم صناعة فعلية. لديهم مناجم.
  • زيادة عمليات الشراء من الروس معناها تقوية روسيا، وهذا ما لا يرغب فيه الصينيون. فرض رسوم أميركية على المنتوجات الصينية معناه كبح قوة الصين الآخذة في الازدياد، لأن الصين هي اقتصاد مبني على التصدير.
  • هل يمكن أن يتدهور هذا الوضع إلى حرب؟ فقط إذا اعتقدت الصين وإيران أنهما قادرتان على الانتصار، لكن من الصعب رؤية مَن القادر بينهما على الانتصار في خليج طافح بنفط مشتعل واقتصاد مدمر. حالياً، يبدو أن ترامب يراهن على ما لديه، والإيرانيون والصينيون في الأساس سيحاولون تخفيف الضربة.
  • إسرائيل ليست طرفاً في القضية. منح الولايات المتحدة الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان كان من أجل حرق الإيرانيين والإمساط بهم لأنهم إلى جانب الصينيين. في المقابل، العقوبات على طهران تدفع بتركيا التي تشتري وتصدر النفط الإيراني إلى الانعطاف والاعتماد أكثر فأكثر على الأميركيين.
  • هذا يجعل بوتين يبتسم وكذلك نتنياهو. مع ذلك حتى الأفكار الأكثر ذكاء يمكن أن تتعقد. سنعرف ذلك بعد قليل. وبعد وقت غير طويل ستصبح الأزمة وراءنا، وسنعرف فيما إذا كنا، على الرغم من كوننا في جهة الأصدقاء، سنتلقى ضربة من الإيرانيين، لأننا من الطرف الثاني.
  • بكلام آخر: ترامب لا يجازف كثيراً، لكنه بالتأكيد يراهن على شيء ما يمكن أن يوجه إلينا ضربة ليست صغيرة.