مختارات من الصحف العبرية

مختارات من الصحف العبرية

نشرة يومية يعدها جهاز متخصص يلخص أهم ما في الصحف الإسرائيلية من أخبار وتصريحات وتحليلات لكبار المحللين السياسيين والعسكريين تتناول مختلف الشؤون الداخلية الإسرائيلية وتركز بصورة خاصة على كل ما يهم المسؤول العربي في قضايا المنطقة كافة: فلسطين ومساعي التسوية وسورية ولبنان والعراق ومصر والثورات العربية والخليج العربي وإيران وتركيا الخ. ويصدر مع النشرة اليومية أكثر من مرة واحدة في الشهر ملحق يترجم أهم ما تنشره دوريات فكرية صادرة عن مراكز أبحاث إسرائيلية عن سياسات إسرائيل إزاء القضايا المذكورة أعلاه وشؤون إستراتيجية أخرى (متوفرة للمطالعة على نسق ملفات "بي دي أف" PDF)

أخبار وتصريحات
الكشف عن قضية فساد خطرة في جهاز أمني إسرائيلي
أعضاء كنيست من الليكود و"أزرق أبيض" يقدمون مشروع قانون لحل الكنيست الـ22 بحلول منتصف الليلة المقبلة
كشف صور لأقمار صناعية تظهر أن إيران تبني نفقاً لتخزين الصواريخ والأسلحة الثقيلة في قاعدة "الإمام علي" في منطقة البوكمال
ساعر يطالب نتنياهو بإخلاء التجمع السكاني البدوي خان الأحمر فوراً
استطلاع قناة التلفزة 13: 60 مقعداً لمعسكر أحزاب الوسط - اليسار والقائمة المشتركة
مقالات وتحليلات
الجيش الإسرائيلي لن يسمح لبينت بالالتفاف عليه
أيها الدروز، توقفوا عن التلويح بخدمتكم العسكرية
أخبار وتصريحات
من المصادر الاسرائيلية: أخبار وتصريحات مختارة
"يسرائيل هيوم"، 11/12/2019
الكشف عن قضية فساد خطرة في جهاز أمني إسرائيلي

سمحت الرقابة العسكرية الإسرائيلية الليلة الماضية بنشر نبأ اكتشاف قضية فساد خطرة في جهاز أمني، إذ يُشتبه بأن عدداً من الموظفين في هذا الجهاز حصلوا على رشى من شركات خاصة باعت معدات للمؤسسة الأمنية في مقابل الدفع قدماً نحو إبرام صفقات أمنية حكومية مع هذه الشركات بمبالغ وصلت إلى عشرات ملايين الشيكلات.

وأعلن قسم الاقتصاد في النيابة الإسرائيلية العامة أنه يدرس تقديم لوائح اتهام ضد المشتبه بهم في هذه القضية بعد عقد جلسات استماع لهم، سيُنسب إليهم فيها تهم ارتكاب سلسلة من المخالفات، بينها تلقي الرشوة، والاحتيال وخيانة الأمانة، وتشويش الإجراءات القضائية، وتبييض أموال ومخالفات ضريبية.

وقالت مصادر مسؤولة في هذا القسم إن حجم مخالفات الاحتيال في هذه القضية تقدر بعشرات ملايين الشيكلات، وأشارت إلى أن وحدة "لاهف 433" في الشرطة ووحدة "يهلوم" في سلطة الضرائب عملتا في التحقيق بها.

"معاريف"، 11/12/2019
أعضاء كنيست من الليكود و"أزرق أبيض" يقدمون مشروع قانون لحل الكنيست الـ22 بحلول منتصف الليلة المقبلة

قدم أعضاء كنيست من حزب الليكود وتحالف "أزرق أبيض" أمس (الثلاثاء) مشروع قانون لحل الكنيست الـ22، وبموجبه إذا لم يكن هناك أي تطورات تتعلق بتأليف حكومة جديدة حتى منتصف الليلة المقبلة، سيحل الكنيست نفسه تلقائياً.

وتنتهي عند منتصف الليلة المقبلة المهلة المحددة للكنيست من أجل إقامة ائتلاف حكومي.

ويهدف مشروع القانون إلى تبكير موعد الانتخابات العامة وإجرائها يوم 2 آذار/مارس 2020 لتكون الانتخابات الثالثة في غضون 11 شهراً بعد جولتين انتخابيتين يومي 9 أبريل/نيسان و17 أيلول/سبتمبر الفائتين.

ومن المتوقع أن يبدأ أعضاء الكنيست مناقشة مشروع القانون بعد ظهر اليوم (الأربعاء) بغية القيام بإجراء عملية التصويت النهائية بحلول منتصف الليل.

ودعا رئيس تحالف "أزرق أبيض" عضو الكنيست بني غانتس في مقطع فيديو نشره مساء أمس، رئيس الحكومة وزعيم الليكود بنيامين نتنياهو إلى التنازل عن الحصانة.

وقال غانتس إنه في حال قيام نتنياهو بذلك ستكون الطريق ممهدة لتأليف حكومة وحدة وطنية قبل انتهاء المهلة المحددة.

وأشار غانتس إلى أن رئيس الحكومة تعهد قبل الانتخابات الأخيرة بعدم الاختباء وراء حصانته البرلمانية، وشدّد على أن من حق نتنياهو الكامل الدفاع عن نفسه أمام المحكمة غير أنه لا يجب تحويل الكنيست إلى ملاذ.

لكن نتنياهو تجاهل دعوة غانتس وكرّر دعوته له لمناقشة موضوع تأليف حكومة وحدة وطنية بشكل جاد، مؤكداً أن الوقت لم يفُت بعد.

من ناحية أُخرى، قال عضو الكنيست غدعون ساعر من الليكود إن نتنياهو لن يستطيع تأليف الحكومة المقبلة، حتى بعد إجراء الجولة الثالثة من الانتخابات، وأوضح أنه، لهذا السبب، قرّر أن يتنافس على رئاسة الليكود. وأشار إلى أنه في حال توليه قيادة الحزب، سيزداد معسكر اليمين قوة، وسيتمكن من إقامة ائتلاف حكومي واسع بسهولة.

"معاريف"، 11/12/2019
كشف صور لأقمار صناعية تظهر أن إيران تبني نفقاً لتخزين الصواريخ والأسلحة الثقيلة في قاعدة "الإمام علي" في منطقة البوكمال

ذكرت قناة التلفزة الأميركية "فوكس نيوز" الليلة الماضية أن شركة الاستخبارات الإسرائيلية "إيمجسات إنترناشيونال" كشفت أمس (الثلاثاء) صوراً لأقمار صناعية تظهر أن إيران تبني نفقاً لتخزين الصواريخ والأسلحة الثقيلة في قاعدة "الإمام علي" الواقعة  في منطقة البوكمال على الحدود السورية - العراقية.

وأضافت القناة أن طول النفق يبلغ 121 متراً، وعرضه 4.5 متر، وعمقه 3.9 متر.

وأشارت إلى أن هذه القاعدة سبق أن تعرضت لسلسلة ضربات جوية لم يتبنها أحد، وذلك بعد أيام قليلة من تقرير بثته قناة "فوكس نيوز" عن قاعدة إيرانية جديدة في الموقع في أيلول/سبتمبر الفائت.

ونشرت القناة في ذلك التقرير صوراً قالت إنه تم التقاطها من الأقمار الصناعية ويمكن من خلالها ملاحظة أن مراحل البناء تتقدم نحو تشغيل القاعدة، وأن هناك 8 مراكز للبنية التحتية الجديدة في قاعدة دُمرت، جزئياً، بسبب الغارات الجوية.

"هآرتس"، 11/12/2019
ساعر يطالب نتنياهو بإخلاء التجمع السكاني البدوي خان الأحمر فوراً

طالب عضو الكنيست غدعون ساعر من الليكود رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو بتطبيق القانون الإسرائيلي وإخلاء التجمع السكاني البدوي خان الأحمر على الفور، مشيراً إلى أن هذه هي القضية السياسية الأولى التي يجب معالجتها. 

وقال ساعر في تصريحات أدلى بها إلى وسائل إعلام خلال جولة ميدانية في خان الأحمر قام بها أمس (الثلاثاء)، إن عملية الإخلاء يجب أن تتم على الفور، وأن على الحكومة أن تتصرف بأسرع وقت ممكن. وادعى أنه لو كان صدر حكم قضائي مثل حكم الإخلاء الخاص بخان الأحمر ضد بؤرة استيطانية يهودية، لتم إخلاؤها منذ زمن طويل. 

ورداً على سؤال عمّا إذا كان سيقوم بأعمال بناء في المنطقة المعروفة باسم E1 التي من شأنها أن تفصل القدس الشرقية عن سائر مناطق الضفة الغربية، أجاب ساعر أنه لا شك في ذلك.

يُشار إلى أن التجمع السكاني البدوي خان الأحمر يقع بالقرب من الطريق السريع الواصل بين القدس وأريحا، ويضم عشرات العائلات من قبيلة الجهالين في النقب التي تم ترحيلها إلى الضفة الغربية في خمسينيات القرن العشرين الفائت، ويُعتبر غير قانوني بموجب قانون التخطيط والبناء الإسرائيلي. 

وأعلنت إسرائيل سنة 2017 عزمها على إخلاء خان الأحمر، لكن المحكمة العليا جمدت عملية الإخلاء بأمر موقت صدر سنة 2018.

"هآرتس"، 11/12/2019
استطلاع قناة التلفزة 13: 60 مقعداً لمعسكر أحزاب الوسط - اليسار والقائمة المشتركة

أظهر استطلاع للرأي العام أجرته قناة التلفزة الإسرائيلية 13 [القناة العاشرة سابقاً] أمس (الثلاثاء) أنه في حال إجراء الانتخابات العامة للكنيست الآن، سيحصل معسكر أحزاب اليمين على 39 مقعداً، ومعسكر أحزاب الوسط - اليسار على 47 مقعداً، ويحصل حزبا اليهود الحريديم على 13 مقعداً، ويحصل حزب "إسرائيل بيتنا" بزعامة عضو الكنيست أفيغدور ليبرمان على 8 مقاعد، وتحصل القائمة المشتركة على 13 مقعداً.

ووفقاً للاستطلاع، تحصل قائمة حزب الليكود برئاسة بنيامين نتنياهو على 33 مقعداً، وقائمة تحالف "أزرق أبيض" برئاسة عضو الكنيست بني غانتس على 37 مقعداً، وقائمة "اليمين الجديد" على 6 مقاعد.

وتحصل قائمة حزب شاس الحريدي على 6 مقاعد، وقائمة الحزب الحريدي يهدوت هتوراه على 7 مقاعد، ويحصل كل من قائمة التحالف بين حزبي العمل و"جيشر"، وقائمة تحالف "المعسكر الديمقراطي" بين حزبي ميرتس و"إسرائيل ديمقراطية"، على 5 مقاعد.

ولن تتمكن قائمة تحالف اتحاد أحزاب اليمين من تجاوز نسبة الحسم (3.25%).

وشمل الاستطلاع عينة مؤلفة من 803 أشخاص يمثلون جميع فئات السكان البالغين في إسرائيل مع نسبة خطأ حدّها الأقصى 3.6%.

مقالات وتحليلات
من الصحافة الاسرائلية: مقتطفات من تحليلات المعلقين السياسيين والعسكريين
"هآرتس"، 11/12/2019
الجيش الإسرائيلي لن يسمح لبينت بالالتفاف عليه
تسفي برئيل - محلل سياسي
  • في الجيش وفي المؤسسة الأمنية غاضبون جداً على نفتالي بينت. فالرجل يصرّح أكثر من اللازم، ويتباهى بقتل إيرانيين، ويعلن تغيير قواعد اللعبة في مواجهة "حماس"، ويبشر بتوسيع البناء في الخليل. هو لا يطاق حقاً، وحتى، بل هو خطر. خطر إلى درجة أن مسؤولين كبار في الجيش والمؤسسة الأمنية خصصوا اجتماعاً كاملاً للبحث في "تصريحات الوزير العلنية" (يانيف كوفوفيتس "هآرتس"، 9/12). في رأيهم، هذه التصريحات لا تمس فقط بأمن إسرائيل، بل هي، "محاولة للتقليل من قيمة العمل الأمني لمسؤولين سابقين كبار، مثل رئيس الأركان السابق غادي أيزنكوت".
  • لكن لماذا صبّ الجيش غضبه، تحديداً على تصريحات بينت وليس على تعهد بنيامين نتنياهو بضم غور الأردن؟ يبدو أنهم في الجيش يعلمون مَن هو الممنوع المس به. قادة الجيش الإسرائيلي لا يحبون الالتفاف على حساب الجيش، وبالتأكيد ليس من قبل سياسي برتبة نقيب دخل للتو إلى وزارة الدفاع ولم يسخن الكرسي تحته بعد. لو على الأقل كان المقصود رئيس الحكومة، بطل محاربة الإرهاب - الذي كشف أسرار إيران علناً، وبذلك أضر بمنظومة جمع المعلومات في الموساد والاستخبارات- لكان من الممكن ألّا ينبسوا ببنت شفة، وينتقلوا إلى جدول الأعمال.
  • بينت يُغضب الجيش؟ وماذا بشأن رفيف دروكر الذي كشف قضية الغواصات والفساد العسكري العميق الذي رافقها، أو كرميلا منشيه وكشفها أعمال الغش المستمرة منذ سنوات التي اخترعت أشباح جنود حريديم [المقصود التضخيمات في أعداد الجنود الحريديم الذي يؤدون الخدمة العسكرية]، هل يتذكر أحد ما كشفه كوفوفيتس عن الفشل الاستخباراتي الذي أدى إلى مقتل تسعة من أفراد عائلة واحدة في غزة جرّاء قصف سلاح الجو الإسرائيلي، لأن شخصاً ما نسي أن يحدّث الحساب الجاري لبنك الأهداف ("هآرتس"، 17/11)؟ إذاً، الأكاذيب والفساد لا يؤذيان الأمن. ولكن أن يحاول وزير الدفاع وضع قواعد جديدة! إلى هنا كفى.
  • تحديداً قبل عام، في نقاش في لجنة مراقبة الدولة، أطلق اللواء في الاحتياط يتسحاق بريك مفوض الشكاوى للجنود، المنتهية ولايته، دعوة مدوية إلى اليقظة:
  • "هناك نقص في الشفافية وتقارير مضللة للمجلس الوزاري المصغر. ما يعرضونه يبدو رائعاً، لكنني أقوم بتحقيقات وكل شيء يبدو مختلفاً... لدي ثلاثة قادة برتبة لواء أنقل ما يقولونه لي، لكن في لجنة الخارجية والأمن يقولون العكس. لدي نقباء يقولون إن ليس لديهم قوة بشرية لتنفيذ المهمات. لدينا أشخاص ممتازون وكثيرون لا يقولون الحقيقة، هم يخشون التهجم عليهم". وصف بريك هذا كـ "ثقافة كذب" متجذرة في الجيش الإسرائيلي، يمكن أن تجر علينا كارثة أكبر مما جرى في حرب يوم الغفران [حرب تشرين الأول/أكتوبر 1973]. الجيش الإسرائيلي، فوراً رص صفوفه، وشن حرباً ضد اللواء الخائن.
  • وما الذي لا نعرفه بعد أيضاً عن الجيش الإسرائيلي؟ هل مليارات الشيكلات التي يحولونها إلى المؤسسة الأمنية من دون نقاش حقيقي، تزيد من أمننا؟ هل الجيش مستعد بصورة أفضل لخوض حرب ضد حزب الله مقارنة بما جرى في حرب لبنان الثانية [حرب تموز/يوليو 2006]؟ هل من الممكن أن نكون متأكدين وواثقين من أن دروس العملية التنفيذية الخاصة في غزة التي قُتل فيها  المقدم م. بنيران قواته قد تم استيعابها، ولن تتكرر؟

لكن دعونا لا نشوش عقلنا ولا نتدخل. الجيش مستعد لمواجهة كل سيناريو. هو يحقق، يتعلم، بيتأكد وينفذ. لذا، عندما يبدأ مُنجّد بالقول للجيش ما ستكون عليه قواعد اللعبة، وعندما يرفض اللعب بحسب قواعد اللعبة في الجيش مثلما فعل وزير الدفاع السابق المطيع أفيغدور ليبرمان، هم مجبرون على لجمه. لأن الجيش الإسرائيلي، الذي يتمتع رئيس أركانه حالياً بلقب "الشخص الناضج المسؤول"، هو في عمق الصورة، وإذا ما قرر وزير الدفاع التدخل، فإنه ربما يُستدعى إلى جلسة استماع، ثم يوضع في مكانه. الديمقراطية عمل مستحب، لكن لدى الجيش دولة ليديرها.

"يديعوت أحرونوت"، 11/12/2019
أيها الدروز، توقفوا عن التلويح بخدمتكم العسكرية
شكيب علي - محام
  • قرار رئيسة بلدية حيفا عينات كليش روتام، التوقف عن تسجيل تلامذة الكرمل الدروز في مدارس البلدية أثار انتقادات من كل الاتجاهات. لم يساعدها التذرع بأن التلامذة الآتين من الخارج يزيدون اكتظاظ الصفوف، وأن البلدية ملتزمة، قبل كل شيء، بالحرص على مصلحة سكان المدينة.
  • في البداية وقف ضدها رئيس البلدية السابق، يونا يهاب، الذي ادّعى أن القرار يجعله يشعر بالخجل. وبحسب كلامه، لا يمكن أن تغلق حيفا قلبها وبابها في وجه العائلات الدرزية التي ترغب في أن يتعلم أولادها في حيفا تحديداً. وشدد على أن السيدة كليش روتام تريد أن تدمر بالكامل الإرث الذي تركه خلال سنوات حكمه. أيضاً رئيس البلدية الذي سبقه عميرام ميتسناع وقف ضد القرار وطلب من كليش، ليس فقط التراجع عنه بل الاعتذار أيضاً.
  • عضو الكنيست يوآف كيش ادّعى أن العملية تضر بحلف الدم وبنسيج العلاقات بين الدروز وبين اليهود. وزير الخارجية يسرائيل كاتس قام بالانتقاد وتقدم خطوة إلى الأمام عندما قال: إذا لم تتراجع كاليش عن قرارها، يجب تنحيتها عن منصبها". ففي رأيه "لا يمكن لرئيسة بلدية متعنته أن تؤذي بهذه الصورة الفاضحة نسيح الحياة المشتركة بين الأغلبية اليهودية وبين طائفة من الأقليات هي الأكثر وفاء لإسرائيل".
  • من المؤسف جداً أن أصواتاً كهذه لم تُسمع دفاعاً عن الأقليات الأُخرى من سكان المنطقة الذين سيُطرد أولادهم أيضاً من المؤسسات التعليمية في البلدية.
  • من الجانب الثاني، سُمعت أصوات دروز من سكان الكرمل. وبرز بصورة خاصة صوتان: الأول، هو عضو الكنيست السابق ورئيس منظمة "يد بيضاء" أمل نصر الدين، والثاني، سفير إسرائيل في بنما رضا منصور. الاثنان هاجما القرار، من خلال تذكير رئيسة البلدية بالخدمة العسكرية للطائفة الدرزية والمساهمة التي قدمتها إلى إسرائيل أيضاً قبل قيامها.
  • في رسالة موجهة إلى رئيسة البلدية روتام، شدّد نصر الدين على أن جزءاً من التلامذة هم أبناء عائلات ثكلى. ولم ينسَ أن يشير إلى أن منظمة "يد بيضاء" التي يترأسها تخلّد ذكرى 432 شهيداً درزياً، وأن كلية الإعداد العسكري المسبق في دالية الكرمل يتعلم فيها نحو 400 جندي للمستقبل.
  • في رد السفير الذي نشره على صفحته على الفايسبوك رجع 100 عام إلى الوراء عندما أشار إلى أن المدير الأول لمستشفى رحبعام كان من الطائفة الدرزية. وهو أيضاً ذكر المصير المشترك بين الدروز والشعب اليهودي والمساهمة العسكرية لأبناء الطائفة.
  • هذا الخطاب "الدرزي - الإسرائيلي" يجب أن يتغير. بدلاً من التشديد على أن الخدمة العسكرية تمنح حقوقاً معينة لأبناء الطائفة، يجب التشديد على واجب الدولة - في كل مدنها ومؤسساتها - تجاه جميع مواطنيها من كل الطوائف التي تعيش فيها. من يدّعي أن الخدمة العسكرية هي بمثابة حلف دماء مع الشعب اليهودي، أو هي تأدية واجب مفروض على كل مواطن، يجب ألّا يلوح به كأداة للحصول على مقابل معين. من دون ذلك، لا يوجد فارق بيننا وبين مرتزق يطالب بالحصول على مقابل لقاء خدمته العسكرية في دولة ليست دولته.
  • الخطاب الدرزي الذي يستند إلى الحصول على مقابل للخدمة العسكرية أو الذي يستند إلى العلاقة الدرزية - اليهودية، هو حديث بائس ومهين. مهين لأنه يحول الدروز إلى مرتزقة مقاتلة، وبائس لأنه يشكل إهانة لكل من يؤمن بأن الخدمة العسكرية هي واجب وليست خدمة يقدمها المواطن من أجل دولته.
  • يتعين على ممثلي الدروز تغيير الأسطوانة بأسرع ما يمكن. لقد ضجر الجمهور الإسرائيلي من حجج الدروز التي تستند إلى الخدمة العسكرية ومساهمتهم في أمن إسرائيل. الحقوق هي نتاج المواطنة وليست نتاج واجبات – مدنية أو عسكرية - من أجل الدولة.  وهي موجودة بحد ذاتها وبصورة مستقلة.