بروز النخبة الفلسطينية المعولمة: المانحون، والمنظمات الدولية، والمنظمات غير الحكومية المحلية

ملخص: 

يهدف هذا الكتاب إلى تقصي طرق تأثير المانحين والمنظمات الدولية في المنظمات الأهلية الفلسطينية، وذلك فيما يتعلق بسياسات التنمية وتعزيز عملية الدمقرطة. كما يبحث في قدرة المنظمات الأهلية الفلسطينية على المساهمة في تشكيل الأجندات العالمية من خلال الناشطية العابرة للحدود القومية والمؤتمرات الدولية. من أجل تحديد هذه الإشكالية الواسعة، قام المؤلفان بتناول منظمات تنتمي إلى ثلاثة قطاعات: الصحة؛ المرأة والتنمية؛ حقوق الإنسان والديمقراطية. ومن خلال البحث في هذه القطاعات الثلاثة تبين لهما التأثير المهم للتفاعل بين "العالمي" و " المحلي" في العلاقات الدولية الجديدة، وخصوصاً فيما يتعلق بصناعة المساعدات، وكذلك فيما يتعلق بتشكيل النخب المحلية؛ بمعنى أن الأطراف الفاعلة والهيكليات الاجتماعية المحلية لم تكن ساكنة وأدت دوراً ولو ضعيفاً في العلاقات العابرة للحدود القومية، وحاولت المفاوضة لإيجاد مكان لها في نظام المساعدات. لكن هذه الدراسة بينت أنه كان هناك هامش مهم للمفاوضات لم تستثمره المنظمات الأهلية الفلسطينية بشكل كافٍ.

E edition: 
First

المؤلفون والمساهمون

ساري حنفي، حاصل على شهادة الدكتوراه في علم الاجتماع من المعهد العالي للعلوم الاجتماعية ـ باريس. باحث متخصص في قضايا الشتات الفلسطيني، وله أبحاث عن بعض المجموعات المهنية، كالمهندسين في سورية ومصر. صدر له ثلاثة كتب باللغة العربية، واثنان باللغة الفرنسية، إضافة إلى تحرير ثلاثة كتب أخرى، ومجموعة كبيرة من المقالات العلمية.

ليندا طبر، أكاديمية فلسطينية، وزميلة في مؤسسة الدراسات النسوية في جامعة تورنتو (كندا)، وزميلة في مركز دراسات التنمية في جامعة بير زيت.

تفاصيل الكتاب

الناشر:
مؤسسة الدراسات المقدسية ومواطن- المؤسسة الفلسطينية لدراسة الديمقراطية
ISBN:
9950-312-17-5
الطبعة:
الأولى
تاريخ النشر:
2006
اللغة: العربية
(مترجم عن الإنكليزية)
(صدر أيضاً بالإنكليزية)
عدد الصفحات:
427