ملفات خاصة

ملفات خاصة

هي ملفات تعنى بقضايا بارزة في الساحة الفلسطينية والعربية فتواكب أحداثها عبر عرض عدد من المقالات والدراسات والوثائق وغيرها من المواد ذات الصلة. يعدها باحثون ومحللون متخصصون.

نظمي الجعبة ليس من السهل الحديث عن مذبحة الحرم الإبراهيمي في الخليل من دون الحديث عن مجمل الإجراءات الإسرائيلية في هذه المدينة منذ سنة 1967، وفي الحقيقة جاءت هذه المذبحة وما تبعها من خطوات تهويدية تتويجاً لهذه الاجراءات. فقد تعرضت الخليل لأول المحاولات الاستيطانية في الضفة الغربية، طبعاً بعد القدس. وسيرد أدناه أهم النشاطات الاستيطانية وأثرها في مدينة الخليل بصورة عامة، وفي البلدة القديمة بصورة خاصة... للمزيد - محمد دراغمة: بعد مرور 22 عاماً، مجزرة الحرم الإبراهيمي في الخليل مستمرة بأشكال وصور أُخرى
لا يمكن إنكار أهمية الأونروا والدور الرئيسي الذي لعبته في حياة اللاجئين الفلسطينيين منذ عام 1949، على صعيد التعليم، والرعاية الصحية، والإغاثة والخدمات الاجتماعية، وبخاصة في أوقات النزاعات. بيد أن أهمية الأونروا تتجاوز، في الواقع، توفير الخدمات للاجئين الفلسطينيين؛ فهي تمثّل، في نظرهم، دليلاً فريداً من نوعه على اعتراف المجتمع الدولي بحقهم في العودة إلى وطنهم. وعلى الرغم من أهمية الأونروا، ومركزيتها في حياة اللاجئين الفلسطينيين، فإن استمرارها في القيام بمهامها يبدو اليوم، وأكثر من أي وقت مضى، في موضع تساؤل، لا سيما في ظل العجز الكبير، والمزمن، في موازنتها، وتقاعس
الأونروا إلى أين
الموقع الإلكتروني لمؤسسة الدراسات الفلسطينية توجه إلى قيادة الفصائل في لبنان لمعرفة وجهة نظرهم وتقويمهم لما يجري حالياً في فلسطين، وتوقعاتهم بشأن إمكان اندلاع انتفاضة فلسطينية ثالثة، وموقفهم من الانقسام الذي أصبح متجذراً ولا ينتهي على الرغم من الخطر الوجودي على فلسطين، قضية وشعباً، ورؤيتهم بشأن كل من الوضع الاقتصادي والقانوني الصعب للاجئين الفلسطينيين في لبنان ومستقبل هذا الوجود، فضلاً عن مستقبل الوجود الفلسطيني في سورية في ظل الحرب الأهلية الدامية هناك. فماذا يقول قادة الفصائل الفلسطينية في لبنان؟ - حوار قادة الفصائل الفلسطينية في لبنان مع موقع مؤسسة الدراسات
هو فصل من فصول نضال هذا الشعب المتواصل ضد الاحتلال الإسرائيلي، في سبيل التحرر والاستقلال والعودة. بيد أن ما يميز هذا الفصل النضالي هو المشاركة الواسعة لجيل "ما بعد أوسلو" الجيل الذي خاب أمله في سلام زائف، وفي مفاوضات عقيمة؛ الجيل الذي اكتوى بممارسات الاحتلال ومستوطنيه، في ظل انشغال عربي وتجاهل دولي، فهب ليقاوم... في هذا الملف، سنحاول تتبع أحداث ومجريات هذه المقاومة الباسلة على الأرض الفلسطينية المحتلة، وذلك من خلال عرض تحليلات بعض المفكرين البارزين، ومن خلال تقديم عرض للأحداث اليومية ولتصريحات وبيانات صادرة عن مسؤولين إسرائيليين وفلسطينيين وعن جهات دولية وعربية.
خطاب عباس أمام الجمعية العامة 2015
قرأ عدد من الباحثين والكتّاب خطاب الرئيس محمود عباس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في الثلاثين من أيلول/سبتمبر 2015، وسجلوا في الصفحات التالية آراءهم بناء على طلب هيئة تحرير موقع مؤسسة الدراسات الفلسطينية الإلكتروني. وكان الموقع قد توجه إلى باحثين مستقلين وآخرين من اتجاهات تنظيمية وفكرية متعددة بسؤال عما قرأوا في خطاب الرئيس الفلسطيني وما إذا كان يعكس الظروف الراهنة الصعبة والمتفجرة التي يعيشها الشعب الفلسطيني في الداخل والحركة الوطنية الفلسطينية والحكم الفلسطيني، ويستجيب للحاجات الملحة والمصيرية للقضية الوطنية الفلسطينية. وفيما يلي مساهمات كل من الباحثين

Pages