ملف الإستيطان

1/1/1967

صرح ناطق عسكري سوري بأن موقع "مزرعة عز الدين" السوري أطلق النار عدة مرات في اتجاه ثلاثة جرارات إسرائيلية كانت تقوم بحرث قطعة أرض بالقرب من مستعمرة هؤون، إلى الجنوب الشرقي من بحيرة طبرية، وقد ردت المواقع الإسرائيلية على النار وقدمت إسرائيل شكوى إلى لجنة الهدنة.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد 4-5 (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1967)، 289.
1/1/1967

فرقة عبد اللطيف شرور تصدر بلاغاً عن عملية عسكرية قامت بها في مستعمرة ديشون في الجليل.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969).
6/1/1967

صرح رئيس الحكومة الإسرائيلية يتسحاق رابين، خلال الاحتفال بتحويل مستوطنة متسبيه شاليم إلى مستعمرة دائمة بأنه منذ حرب الأيام الستة أقيمت 112 مستوطنة جديدة، منها 36 داخل الخط الأخضر و76 خارجه، مضيفاً أن هذه المستوطنات تهدف إلى توسيع الحدود، وتعزيز أمن إسرائيل وتعزيز خطوط المواجهة على امتداد هضبة الجولان ونهر الأردن وأوفيرا، وتعزيز القدس وجبل الجليل، وضمان إغلاق المنطقة الواقعة جنوبي قطاع غزة.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 7، ع 1 (1 و16/1/1977): 7.
14/1/1967

أعلنت إسرائيل أن مجموعة من أربعة رجال من الفدائيين العرب قامت بتخريب محطة للضخ في مستعمرة ديشون الواقعة في أقصى الجليل، وبزرع ألغام في ملعب لكرة القدم بالقرب منها، وقد أدى انفجار هذه الألغام إلى قتل شخص واحد وجرح اثنين آخريين. وأعلنت إسرائيل أن آثار أقدام الفدائيين تشير إلى أنهم جاؤوا من لبنان.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969)، 576.
15/1/1967

قامت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" بنسف قناة مسقوفة قرب مستعمرة أدميت الواقعة على بعد 500 متر من الحدود اللبنانية.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969)، 127.
15/1/1967

القيادة العامة لقوات العاصفة تصدر بلاغاً عسكرياً رقم 55 تعلن فيه عن عملياتها في الأراضي المحتلة، ومنها استهداف مستعمرات.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969).
1/2/1967

نشرت وكالة الأنباء الإسرائيلية، نقلاً عن "مسؤول إسرائيلي"، نبأ يفيد أن مجموعة من علماء الفيزياء الإسرائيليين العاملين في الولايات المتحدة نظمت مشروعاً "لتزويد العلماء الأجانب" بتسهيلات سكنية قرب المدينة الذرية الإسرائيلية في ديمونة. وقال المسؤول إن الفكرة أيدها رئيس الحكومة ليفي إشكول، وذلك ضمن مساعي مكتب رئيس الوزراء، الرامية إلى إقناع العلماء الإسرائيليين المقيمين بالولايات المتحدة بالعودة إلى إسرائيل، والذين يبلغ عددهم نحو 50 عالماً.

وقال المسؤول الإسرائيلي، وهو أبراهام بن - تسفي، عضو "مكتب المهنيين الإسرائيليين"، إن عدداً من العلماء الإسرائيليين قدموا له مشروعاً لإنشاء "جالية علمية" في عراد.

وبمناسبة حضورهم مؤتمر الجمعية الفيزيائية الأميركية في نيويورك، عقد 40 عالماً إسرائيلياً اجتماعاً لبحث إمكان عودتهم إلى إسرائيل، وناقشوا مشروع "الجالية العلمية"، وبعد المداولة وقّع 44 عالماً إسرائيلياً تعهداً باستعدادهم لتأييد المشروع، وأرسلوا التعهد إلى إسرائيل.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969)، 752-753.
16/2/1967

أذاع راديو إسرائيل أن متحدثاً عسكرياً إسرائيلياً أعلن أن معركة وقعت بين قوات إسرائيلية ومجموعة من الفدائيين العرب قرب مستعمرة زرعيت الإسرائيلية غربي بحيرة طبرية، وقال إن دورية إسرائيلية فاجأت أفراد المجموعة، وهم أربعة، في نقطة تبعد 400 متر عن خطوط الهدنة اللبنانية وفتحت عليهم نيرانها فبادلوها النيران. وأضاف أن الأربعة عبروا بعد ذلك خطوط الهدنة وتركوا خلفهم 4 حقائب تحتوي على بعض المتفجرات والقنابل اليدوية والذخيرة. كما أعلن أن الجنود الإسرائيليين عثروا عند مشارف مستعمرة زرعيت – بعد المعركة – على لغم من نوع "مارك 5" وعطلوه قبل أن يحدث أية أضرار. وقدمت إسرائيل شكوى إلى لجنة الهدنة المشتركة بشأن الحادث.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969)، 583-584.
21/2/1967

القيادة العامة لقوات العاصفة تصدر البلاغ العسكري رقم 56 توضح فيه استهدافها لمستعمرات أدميت وأماتسيا وأدّيرت في الأراضي المحتلة.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969).
1/3/1967

القيادة العامة لمنظمة أبطال العودة تصدر البلاغ رقم 5 تعلن فيه عن نسف أهداف لها في مستوطنة عراد في منطقة جبل الخليل.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969).
5/3/1967

نشرت الصحف الإسرائيلية نبأ انفجار لغم تحت سيارة تراكتور في مستعمرة شمير، أدى إلى إصابة سائقه بجراح خطرة.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969)، 584.
6/3/1967

سلم سبعة من رجال الأعمال الأميركيين في فلوريدا بالولايات المتحدة دافيد بن - غوريون مبلغ 700.000 دولار من أصل مليون دولار وعدوا بجمعها لبناء مدرسة في مستعمرة سديه بوكير الواقعة في صحراء النقب والتي يقيم بها بن - غوريون.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد 4-5 (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1967)، 359.
10/3/1967

وعد فريق من زعماء الجالية اليهودية في لاس فيغاس رئيس الحكومة الإسرائيلية السابق دافيد بن - غوريون، بأن يتبرعوا بمبلغ 100.000 دولار لبناء مدرسة في مستعمرة سديه بوكير بصحراء النقب. وقد بلغت الأموال التي جمعت حتى الآن لهذا الغرض 800.000 دولار.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد 4-5 (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1967)، 364.
16/3/1967

أعلن ناطق عسكري إسرائيلي عملية نسف سلسلة من الأنابيب وخزان للمياه في مستعمرة عراد في النقب الشمالي ووقوع اشتباك بين الفدائيين العرب، الذين قاموا بالعملية، وبين قوة إسرائيلية تعقبتها إلى داخل الأراضي الأردنية. بيد أن بلاغ منظمة "أبطال العودة" أضاف أن الأنابيب كانت غازية تتصل بالفرن الذري في مستعمرة ديمونة وتزود كلاً من منطقة البحر الميت ومدينة إيلات بالغاز.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969)، 138.
17/3/1967

توجهت وحدات تابعة لقوات العاصفة لضرب مستعمرة الجيش. وجاء في البلاغ رقم 58 أن واحداً فقط من أفراد القوة تمكن من العودة عبر الحدود اللبنانية بعد اشتباك مع العدو استمر نصف ساعة.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969)، 127.
24/3/1967

القيادة العامة لقوات العاصفة تصدر البلاغ العسكري رقم 58 وفيه موجز عملياتها، ومنها أن قوة من المجموعة 36 قامت ليلة 15/3 بتدمير مضخة المياه الرئيسية لمستعمرة الخالصة في الجليل الأعلى، كما قامت قوة من المجموعة 88 ليلة 17/3 بالاشتباك مع قوات العدو في مستعمرة الجيش شمال شرق فلسطين، وقد تمكنت القوة من الانسحاب باتجاه الأراضي اللبنانية إثر عملية مطاردة من قوات العدو. هذا ولم يصل من القوة إلى قاعدتها إلا مناضل واحد ولا زالت بقية القوة مفقودة حتى هذا التاريخ.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969)، 107.
1/4/1967

القيادة العامة لمنظمة أبطال العودة تصدر البلاغ رقم 6 تعلن فيه عن عملياتها في المنطقة الشمالية من الأراضي المحتلة.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969).
7/4/1967

الناطق العسكري السوري يصدر بياناً حول الصدام البري والجوي الذي حصل بين القوات العربية السورية والقوات الإسرائيلية، واستهداف مستعمرات شمالية.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969).
7/4/1967

قصفت طائرات "ميغ" سورية مستعمرة عين غب شرقي الجليل. وقال ناطق عسكري سوري إن القوات السورية ضربت بمدافعها مواقع العدو العسكرية، وأوقعت خسائر في مستعمرات كعوش وعين غب وبيت كاسير وهؤون.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969)، 226.
9/4/1967

أعلن متحدث عسكري إسرائيلي أنه تم اكتشاف شحنة متفجرات وضعت في محاولة ثانية من جانب منظمة "فتح" لنسف أحد المباني في مستعمرة مرغليوت المواجهة لخطوط الهدنة اللبنانية.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969)، 127.
11/4/1967

أعلن رئيس الحكومة الإسرائيلية ليفي إشكول، في الكنيست أن نحو 130 عالماً إسرائيلياً يعملون في الولايات المتحدة وقعوا عريضة بتأييد إنشاء مركز أبحاث علمي في منطقة عراد.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969)، 753.
14/4/1967

القيادة العامة لقوات العاصفة تصدر البلاغ العسكري رقم 59 تعلن فيه استهدافها مستعمرات زاريت ومرغليوت وعين مسغاف في الأراضي المحتلة.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969).
19/4/1967

القيادة العامة لقوات العاصفة تصدر البلاغ العسكري رقم 60 تعلن فيه أن قوة من المجموعة 34 قامت ليلة 13/4 بوضع عبوتين متفجرتين في مركز للحراسة تابع لمستعمرة اللزازة بالقرب من الخالصة في الشمال، وقد انفجرت العبوتان ولم تعرف خسائر العدو في هذه العملية تماماً، إلا أن سيارات الإسعاف توافدت إلى مكان الحادث بصورة ملحوظة.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969)، 127.
19/4/1967

نسفت قوات العاصفة جسراً رئيسياً على طريق بئر السبع، جنوبي بيت جبرين، بالإضافة إلى المحول الرئيسي في مستعمرة لَخيش الجنوبية.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969)، 125.
28/4/1967

القيادة العامة لقوات العاصفة تصدر البلاغ العسكري رقم 61 ومما جاء فيه أن قوة من المجموعة 73 قامت ليلة 24/4 بوضع عبوة متفجرة في موزع قناة الري الرئيسية بجوار مستعمرة مرغليوت في الجليل الأعلى. وأثناء انسحاب القوة فوجئت بكمين مجاور للعدو مما أدى إلى اشتباك بين القوتين استمر حوالي ربع ساعة، وقد تمكنت القوة من الانسحاب والعودة إلى قواعدها. هذا وقد استشهد أحد المناضلين الأبطال وهو الشيهد فوزي عطا الله اسماعيل أثناء قيامه بواجبه.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969)، 140.
28/4/1967

جبهة التحرير الشعبية الفلسطينية تؤكد في بلاغها العسكري رقم 5 أن عناصر من فدائيي الجبهة قامت بتنفيذ عمليات عسكرية في القطاع الشمالي من الأرض المحتلة، وأنه في ليلة الخميس 27/4 دمرت بشكل كامل شبكة لأنابيب المياه تزود مستعمرات القسم الشمالي بالمياه.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969)، 1063.
6/5/1967

قامت وحدة "مورتر" التابعة لـ "فتح" بشن هجوم على مستعمرة المنارة التي تبعد مسافة 200 متر عن الحدود اللبنانية، وضربت بعض الأبنية العسكرية فيها. وأعلن ناطق عسكري إسرائيلي أن القذائف أُطلقت عبر الحدود اللبنانية، وأنها من النوع الذي يستعمله الجيش السوري.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969)، 126.
28/5/1967

القيادة العامة لقوات العاصفة تصدر البلاغ العسكري رقم 65 ومما جاء فيه أن قوة من المجموعة 92 قامت ليلة 24/5 بإشعال النيران في مستودعات التموين بمستعمرة إيلان بجوار قلقيلية، وقد استمرت النيران مشتعلة في المستودعات لمدة ثلاث ساعات. وقد توافدت على مكان الحريق سيارات نجدة للعدو محاولة تطويق القوة إلا أن القوة استطاعت الانسحاب وعادت إلى قواعدها سالمة.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969)، 241.
1/6/1967

القيادة العامة لقوات العاصفة تصدر البلاغ العسكري رقم 68 تعلن فيه عن عملياتها، ومنها أن وحدة مدفعية الهاون للمجموعة 143 قامت بقصف مستعمرتي زوف شميت واستيفارية في الجليل الأعلى مساء ليلة 7/6 محدثة خسائر لدى العدو. 

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969)، 354.
1/6/1967

القيادة العامة لقوات العاصفة تصدر البلاغ العسكري رقم 71 تقول فيه أن قوة من المجموعة (193) قامت ليلة 8/6 بمهاجمة مخفر الشرطة العسكرية على طريق عكا – نهاريا فقتلت جنود المخفر ثم أشعلت النيران في المركز ، كما قامت قوة من المجموعة (202) في ذات الليلة بالاشتباك مع دورية راكبة للعدو على طريق نهاريا، استخدمت فيه القنابل اليدوية، ونتج عن ذلك قتلى وجرحى. 

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969)، 1068.
2/6/1967

أعلن متحدث عسكري إسرائيلي أن جنديين إسرائيليين قتلا وأصيب جندي ثالث بجراح في معركة دارت بين قوة إسرائيلية ومجموعة من الفدائيين العرب. وادعى المتحدث أن أحد الفدائيين قُتل في هذه المعركة، التي وقعت على بعد كيلومتر واحد من خطوط الهدنة السورية، وبالقرب من مستعمرة كفار هنسي التي يقطنها المستوطنون الأميركيون اليهود.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969)، 596.
8/6/1967

صدر بلاغ عسكري لبناني جاء فيه أن مواقع الجبهة العربية الشمالية في منطقة الجليل الأعلى توالي، منذ الصباح، قصف مستعمرة هاكوشيم والمستعمرات المحيطة بها.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969)، 314.
9/6/1967

منظمة طلائع حرب التحرير الشعبية تصدر البلاغ رقم 1 تقول فيه أن فدائيو طلائع حرب التحرير انطلقوا ليساهموا في المعركة المشرّفة التي تدور على أرض فلسطين السليبة. فقد تحركت قوة من عناصر المجموعة التاسعة والخمسين باتجاه مستعمرة السنبرية جانب الخالصة فقامت بنسف وتدمير مستودعين كبيرين للمؤونة، كما قامت بنسف مولد للمياه في المستعمرة، ثم عادت إلى قواعدها سالمة.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969)، 357.
12/6/1967

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" إن الإسرائيليين مضطربون بسبب الإجراء الذي اتخذته بعض الحكومات الغربية التي أمرت سفاراتها في تل أبيب بعدم البحث في قضية القدس القديمة وترك الأمر إلى قناصلها في القدس. ويعتبر هذا الإجراء بمثابة عدم اعتراف من هذه الدول بضم القدس القديمة إلى إسرائيل، إذ جرت العادة أن يمثل معظم الدول قنصل واحد في القدس يتعامل مع الإسرائيليين في القدس الجديدة ومع الأردنيين في القدس القديمة، ولذا يُعتبر هؤلاء القناصل ممثليهم لبلادهم لا في إسرائيل فحسب بل في الأردن أيضاً.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد 4-5 (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1967)، 628.
16/6/1967

اجتمع وزير الزراعة الإسرائيلي، حاييم غفتاي، بعدد من سكان المستعمرات الجماعية (كيبوتس) في وادي الأردن الذين كانوا يزورون مرتفعات الجولان السورية حين كان يقوم بجولة فيها وطلبوا السماح لهم بالإشراف على نحو 30.000 دونم من الأراضي المزروعة قمحاً وذرة. غفتاي وعدهم برفع القضية إلى اجتماع خاص لمجلس الوزراء.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد 4-5 (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1967)، 651.
18/7/1967

أعلن متحدث عسكري إسرائيلي أن انفجاراً حطم المولّد الكهربائي في مستعمرة أبتن الإسرائيلية التي تقع على بعد 7 كيلومترات من طولكرم (في الأردن) و20 كيلومتراً من نتانيا. وكان المولّد موجوداً في أحد مراكز البوليس. ولم يوضح المتحدث سبب الحادث.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969)، 641.
1/9/1967

جبهة الاشتراكيين الفلسطينيين الأحرار تصدر بياناً عسكرياً رقم 30 تعلن فيه استهدافات طالت عدد من المستعمرات.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969).
21/9/1967

وقع انفجار في مصنع لتعليب الموالح في مستعمرة غفعات حييم الواقعة في المنطقة الساحلية المكتظة بالسكان في منتصف الطريق بين تل أبيب وحيفا، وأسفر الانفجار عن تدمير بعض أجزاء المصنع.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969)، 649.
24/9/1967

صرح ناطق حكومي إسرائيلي بأن مجلس الوزراء الإسرائيلي بلّغ أن مستوطنين إسرائيليين ينتمون إلى "الناحال" بدأوا يتجهون إلى بانياس في المرتفعات السورية ليقيموا مستعمرة إسرائيلية هناك، ووافق المجلس على إنشاء مستعمرة تدعى غوش عتسيون في المكان الذي كانت تقوم فيه أربعة كيبوتسات سنة 1948، كما يجري حالياً إعداد الخطط لإقامة مستعمرة ثالثة تدعى بيت هعرفاه في سهل أريحا مكان مستعمرة كانت قائمة هناك أيضاً سنة 1948، وكان الفيلق العربي (الجيش العربي الأردني حالياً) قد استولى على هذه المستعمرات الأخيرة خلال الحرب العربية - الإسرائيلية سنة 1948، وأعاد الإسرائيليون احتلالها خلال الحرب الأخيرة. 

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد 4-5 (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1967)، 226.
24/9/1967

عقد ستة من ممثلي "حركة معارضة إعادة الأراضي المحتلة"، وهي حركة أنشئت حديثاً في إسرائيل، مؤتمراً صحافياً في تل أبيب عبروا فيه عن معارضتهم الشديدة لانسحاب إسرائيل من الأراضي المحتلة، وقال أحدهم إن أولئك الذين يقولون أنهم مستعدون لإعطاء العرب جزءاً من "الوطن التاريخي لليهود" في مقابل الوصول إلى تسوية إنما يتخلون عن "الحلم الصهيوني".

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد 4-5 (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1967)، 226.
25/9/1967

نسف رجال المقاومة الفلسطينية منزلاً في مستعمرة أومِتس، ثم نسفوا بعد ذلك بنصف ساعة مصنعاً "للجلوكوز والنشا"، في بلدة عين شامة، وترك رجال المقاومة وراءهم منشورات تنسب الحادثين إلى أعضاء منظمة "فتح".

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969)، 650.
26/9/1967

رئيس الحكومة الأردنية، السيد سعد جمعة، يدين في تصريح صحافي أعمال العنف في الأراضي المحتلة واعتزام إسرائيل إقامة مستعمرات فيها. وقال جمعة "إن نوايا السلطات الإسرائيلية هذه تدل دلالة قاطعة على استمرارها في مخالفة قرارات الأمم المتحدة وتحدي الرأي العام الدولي والاستهتار بالمفاهيم الدولية وميثاق المنظمة الذي يشجب بصورة واضحة تحقيق أية مكاسب إقليمية بالقوة. إن الإجراءات الاستفزازية وأعمال القمع والإرهاب المستمر التي قامت وتقوم بها السلطات الإسرائيلية كفيلة بأن تنبه الرأي العالمي إلى نوايا الصهيونية التوسعية العدوانية ومخالفاتها الواضحة المتكررة لكل الأعراف الدولية والمبادئ الإنسانية".

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969)، 760.
1/10/1967

قتل شاب إسرائيلي (20 سنة) في مستعمرة هماديا في سهل بيسان، عندما أطلق عليه 4 فدائيين النار. وذكر مصدر أن هؤلاء الفدائيين جاؤوا من الأردن عبر النهر.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969)، 652.
2/10/1967

شن الفدائيون العرب هجوماً ليلياً على مستعمرة هماديا الإسرائيلية جنوبي طبرية ونسفوا بعض المنازل فيها وقتلوا أحد الجنود.

وأعلنت السلطات الإسرائيلية بعد ذلك أنها عثرت على لغم لنسف السيارات شمالي مستعمرة معوز حَييم على بعد 5 أميال من مستعمرة هماديا.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969)، 652.
4/10/1967

تبادل الفدائيون النيران مع أحد رجال الحرس الإسرائيلي في مستعمرة طيرت تسفي عندما شاهد الحارس "أشباحاً" قرب مصنع للحوم المعلبة. وقد عثرت القوات الإسرائيلية بعد ذلك على 6 شحنات من المواد المتفجرة قرب المصنع في المنطقة التي وقع فيها تبادل إطلاق النار، كما عثرت بالقرب من المتفجرات على لغمين لنسف السيارات.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969)، 653.
6/10/1967

اشتبكت وحدات من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مع القوات الإسرائيلية بجوار مستعمرة الزراعة، واستشهد خلال الاشتباك أحد مقاتلي الجبهة.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969)، 142.
10/10/1967

أعلن متحدث عسكري إسرائيلي أن الفدائيين العرب نسفوا منشآت محطة لضخ المياه قرب مستعمرة معوز حييم وهي تضم آلة ضخ المياه ومحطة المياه ومخزن الوقود والآلات التابعة لها.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969)، 669.
13/10/1967

أعلن متحدث عسكري إسرائيلي أن سيارة عسكرية إسرائيلية اصطدمت بلغم قرب مستعمرة كفار روبين إلى الجنوب من بحيرة طبرية، وقد أصيب جنديان إسرائيليان في هذا الحادث. وقال المتحدث إن لغماً آخر من البلاستيك اكتشف قرب مكان الحادث على مقربة من خط وقف إطلاق النار مع الأردن عند مستعمرة بيت شئان التي كانت هدفاً لأعمال الفدائيين عدة مرات.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969)، 654.
15/10/1967

أعلن ناطق عسكري إسرائيلي أن جماعة من قوات "فتح" نسفت قاعة الطعام في مستعمرة معوز حييم الواقعة بالقرب من جسر الملك حسين، ودمرت محطة الكهرباء في المستعمرة.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969)، 132.
19/10/1967

القيادة العامة لقوات العاصفة تصدر البلاغ العسكري رقم 78  تقول فيه أنه في ليلة 1/10 شنت قوة من ثوار قوات العاصفة هجوماً على مستعمرة الحميدية قرب بيسان وتمكنت من نسف عدة منشآت فيها وتكبد العدو خسائر فادحة في الأرواح والأملاك.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969)، 832.

Pages