ملف الإستيطان

7/1/1977

تطرق يهودا ليطاني في هآرتس إلى عملية تهويد "الحي اليهودي" التي بدأت في سنة 1968 عندما أصدر وزير المال الإسرائيلي أمراً بمصادرة 116 دونماً تضم "الحي اليهودي" وأجزاء من حي المغاربة وذلك بحجة "ترميم الحي اليهودي". وقدر عدد الذين تم إجلاؤهم حتى الآن بـ "أكثر من 6500 عربي، قد أجلوا في السنوات الأخيرة من المنطقة المصادرة في سنة 1968، وبقي فيها حتى الآن 20-25 عائلة عربية، تعتزم شركة ترميم الحي اليهودي وتطويره إجلاءها عن منازلها".

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 7، ع 1 و2 (1 و16/1/1977): 10.
25/1/1977

حضر وزير الدفاع الإسرائيلي شمعون بيرس احتفالاً بإقامة مستوطنة ألموغ بالقرب من شاطئ البحر الميت ومن مغارة قمران. وقد حضر الاحتفال كذلك قائد سلاح الناحل ومدير قسم الاستيطان في الوكالة اليهودية وعدد من الضيوف.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 7، ع 5 و6 (1 و16/3/1977): 212.
26/1/1977

ذكرت صحيفة هآرتس أن عدد المستوطنات التي أقيمت في المناطق المحتلة، خارج الخط الأخضر، بلغ 73 مستوطنة يصل عدد سكانها إلى 7500نسمة، تتوزع على المناطق التالية: هضبة الجولان 26 مستوطنة، مشارف رفح وسيناء 19 مستوطنة، غور الأردن 18 مستوطنة، غوش عتصيون وسهل ألون 5 مستوطنات. وهناك 5 مستوطنات لا تزال قيد التنفيذ.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 7، ع 5 و 6 (1 و16/3/1977): 209.