رياح التغيير في الشرق الأوسط من منظور إسرائيلي

مجلد 22

2011

ص 156
إسرائيليات
رياح التغيير في الشرق الأوسط من منظور إسرائيلي
ملخص

يعتقد المحاضر أن الثورات العربية هي أهم حدث في المنطقة منذ سبعينيات القرن العشرين، وأن تأثيره في إسرائيل سيكون كبيراً، إلاّ إن التكهن بما سيفضي إليه يُعدّ سابقاً لأوانه. ويشير إلى أن ثمة قوتين إقليميتين – إيران والعربية السعودية – لم يطلهما الاحتجاج، ويلفت النظر إلى أن الحشود تنادي بالحرية والعدالة، ولا ترفع شعارات مضادة لاتفاقية السلام مع إسرائيل. وإذا أدّى التغيير إلى قيام دول ديمقراطية، فإنها لن تكون بالضرورة ميالة إلى إعلان الحرب، لكن يجب عدم استبعاد إمكان تأزم الصراع العربي – الإسرائيلي، ولا سيما على الجبهة المصرية، ولذا، من الضروري مراقبة ما يحدث في كل من مصر والأردن. ويؤكد المحاضر أن إيران تبقى أكبر مصدر قلق لإسرائيل، ويحذّر صانعي القرار في إسرائيل من التدخل فيما يجري، لكنه يوصي بالتخطيط للمدى الأبعد، وبتحويل جزء من الموارد الاقتصادية والمالية إلى ميزانية الأمن لمواجهة أسوأ الاحتمالات مستقبلاً.