حكاية حاجز تفتيش في زمن الاحتلال

مجلد 16

2005

ص 102
ملف القدس
حكاية حاجز تفتيش في زمن الاحتلال
ملخص

انطلاقاً من تجربتها الشخصية عند حاجز سردا الفاصل بين جامعة بيرزيت ورام الله، تعرض الكاتبة كيف تحولت حواجز التفتيش الإسرائيلية، بسخرية القدر، إلى "جمهور" الانتفاضة؛ فهي المواقع التي يواجه فيها معظم السكان الاحتلال مواجهة مباشرة كفرد من المجتمع. إذ يتحول فضاء الحاجز إلى سوق عمل للسائقين والحمالين والزعران، ولكن أيضاً يتحول من موقع للقهر والوحشية إلى مسرح للتناقض بين مصالح البروليتاريا المعدمة في مقابل أكثر العابرين منه، وإلى ساحة لمقاومة يومية.