نظرة عامة إلى مفاوضات السلام الفلسطينية ـ الإسرائيلية وتقويم لها

مجلد 4

1993

ص 17
دراسات
نظرة عامة إلى مفاوضات السلام الفلسطينية ـ الإسرائيلية وتقويم لها
ملخص

تقوم الدراسة ما حققته المفاوضات حول الطاولة بعد مرور أكثر من 15 شهراً على انعقاد مؤتمر مدريد، وفق المعايير التالية: مدى تمهيد هذه المفاوضات لإقامة دولة في الأراضي المحتلة كلها؛ مدى إفساحها في المجال لحل القضية من أوجهها كافة؛ تأثيرها في وحدة الحركة السياسية الفلسطينية. فيعرض جولات المفاوضات الثماني. ويخلص إلى أن المفاوضات. لم تفض إلى إيجاد بديل من م.ت.ف.، وأنها خلفت نتائج متفاوتة بالنسبة إلى وحدة الفلسطينيين، ولم يصاحبها أي تقدم على الأرض، وأنها كانت مخيبة للآمال فيما عنى تحقيق الهدف الانتقالي المعين في مدريد، وأن نتائجها كانت هزيلة بالإجمال.