أين نحن من الإعراب؟

مجلد 27

2016

ص 14
مدخل
أين نحن من الإعراب؟
ملخص

كيف نقرأ إعراب الحاضر؟

وماذا طرأ على ركنَي الجملة الفعلية في نحو فلسطين وصرفها؟

وما موقع نائب الفاعل في واقع سياسي التبست فيه المعاني؟

سيكون دليلي في محاولة الإجابة عن هذه الأسئلة قراءة إحدى قصائد راشد حسين: "دروس في الإعراب" )ديوان "أنا الأرض لا تحرميني المطر"، بيروت: الاتحاد العام للكتّاب والصحافيين الفلسطينيين، 1976 (، والتي قدّم فيها المؤسس الأول للشعر الفلسطيني الحديث اقتراحاً شعرياً سمح له بإعادة تأويل النحو، في سياق رؤيته الشعرية.


الكلمات المفتاحية