النظام الإقليمي العربي من أزمة إلى أزمة

مجلد 26

2015

ص 7
مداخل
النظام الإقليمي العربي من أزمة إلى أزمة
ملخص

تناقش هذه المقالة الأزمة التي يعيشها النظام الإقليمي العربي، وفشل الدول العربية في احتلال حيز في النظام العالمي / الإقليمي الجديد الذي يجري تركيبه. وتعتبر أن ما سمّي "الربيع العربي" هو ثورة إقليمية عربية وليست "هبّات" أو "انتفاضات"، وأنها ووجهت بهجمات مضادة، وسعت دول إقليمية للإفادة منها وزرعت فيها قوى إسلامية ومتطرفة بقصد تطويع هذه الثورة. 

ويختم الكاتب مقالته بالتأكيد أنه "لا عودة ممكنة إلى الماضي، فالتاريخ لن ينفعنا إلاّ إذا كنّا نسعى حقاً للتغيير والاستفادة من تجارب دخلناها صداماً أو تأقلماً مع تحولات كبرى. أمّا الدعوة المثارة ضمناً أو علناً تحت عنوان 'تطبيع مصر' كخطوة على الطريق لإصلاح النظام الإقليمي، فهي دعوة لن تجدي، إلاّ إذا صاحبتها رسالة 'عربية' أو 'عروبية' واضحة تلتزم بها مصر، ويلتزم بها الآخرون قبلها."