إيران والقضية الفلسطينية: مشاعر التضامن وحسابات المصالح

مجلد 24

2013

ص 75
دراسات
إيران والقضية الفلسطينية: مشاعر التضامن وحسابات المصالح
ملخص

تقوم فكرة هذه الدراسة على تلازم مسارين في طريقة التعامل الإيراني مع القضيةالفلسطينية: الأول، هو التعاطف الإسلامي مع قضية فلسطين باعتبارها "قضيةإسلامية"، وهو أمر حرص عليه المنتمون إلى تيار الإسلام السياسي الإيراني منذأربعينيات القرن الماضي حتى اليوم. أمّا المسار الثاني، فهو الحسابات الجغرافية السياسية لإيران وطموحها التاريخي إلى تولّ دور "المرجعية الإقليمية"، عبر توجيهالقضية الفلسطينية في مسار معين وفق مقتضى هذه المصالح الوطنية الإيرانيةوتوازنات القوى الإقليمية. ولهذا، فإن هذه الدراسة تطمح إلى تقديم رؤية تفكيكيةلعلاقة إيران بالقضية الفلسطينية، فتلحظ محطات التعاطف الإسلامي الشعبي الإيرانيالواضح مع القضية الفلسطينية، ولا تغفل في الوقت ذاته الحسابات الجيو  سياسيةلإيران في إدارة سياستها الإقليمية، وموقع القضية الفلسطينية من هذه الحسابات.تبدأ المقالة أولاً بعرض محطات التعاطف الإيراني مع قضية فلسطين، في الفترةالواقعة بين قرار تقسيم فلسطين في سنة 1947 حتى قيام جمهورية إيران الإسلاميةفي سنة 1979 ، ثم تركز ثانياً على الحسابات الجيو  سياسية لجمهورية إيرانالإسلامية في الشرق الأوسط.