التقارب بين حماس وإيران بين الضرورة والخيار

ملخص: 

تعتبر هذه الدراسة محاولة لفهم العلاقة ما بين جمهورية إيران الإسلامية التي تُعَدّ دولة إقليمية كبرى، ذات تأثير دولي وإقليمي متنام سياسياً واقتصادياً وعسكرياً، من جهة، وما بين حركة مقاومة إسلامية حديثة العهد بالسياسة وخباياها – حركة المقاومة الإسلامية ("حماس"). وتركز الدراسة على التقارب بين الطرفين وتحديداً بعد وصول حركة "حماس" إلى سدة الحكم في فلسطين، وما تلا هذا من أحداث متسارعة أثرت في مسار هذه العلاقة، ومن أبرزها "الربيع العربي" والتحولات التي جرت على الساحة الإقليمية، ولا سيما بعد أحداث "ثورتي" كل من جمهورية مصر العربية، والجمهورية العربية السورية. ولا بد من الإشارة إلى أنه نتيجة تسارع الأحداث في منطقة الشرق الأوسط، إضافة إلى الحدود الزمنية للدراسة، فقد كان من الصعب الإلمام بكل الخيوط المتشابكة للعلاقة بين الطرفين، وهو ما يحتاج إلى دراسة موسعة تفوق حدود مخطوطة بهذا الحجم. ويُذكر أن الدراسة تم إعدادها في الأساس كرسالة لنيل درجة ماجستير في العلاقات الدولية من معهد إبراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في جامعة بير زيت، بإشراف الدكتور روجر هيكوك.

 

متوفر الآن بالنسخة الإلكترونية على موقع النيل والفرات

E edition: 
First
Consolidated Author: 

المؤلفون والمساهمون

رائد اشنيور، طالب دكتوراه في العلاقات الدولية والدراسات الأوروبية في جامعة بروكسل الحرة، بلجيكا، وحاصل على درجة ماجستير في العلاقات الدولية من معهد إبراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في جامعة بير زيت. عمل في المعهد ذاته باحثاً ومنسقاً لوحدة الهجرة القسرية واللاجئين. وقد عنوَن أطروحة الدكتوراه: "اللاجئون والعلاقات الدولية: اللاجئون السوريون في الأردن كحالة دراسية".

تفاصيل الكتاب

الناشر:
مؤسسة الدراسات الفلسطينية بالاشتراك مع معهد ابراهيم أبو لغد للدراسات الدولية، جامعة بير زيت
ISBN:
978-9953-453-90-3
الطبعة:
الأولى
تاريخ النشر:
2014
اللغة: العربية
عدد الصفحات:
74